الأنظار تتجه نحو "قمة" السعودية وإيران

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • الأنظار تتجه نحو "قمة" السعودية وإيران

المجموعة الثانية

 

الرياض - يستضيف المنتخب السعودي نظيره الإيراني اليوم السبت ستاد الملك فهد الدولي في الرياض في قمة مبكرة في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الرابع والنهائي من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا.

وتلعب اليوم ايضا الامارات مع كوريا الشمالية في ابو ظبي، وترتاح كوريا الجنوبية حتى الجولة الثانية التي تقام الاربعاء المقبل وتحل فيها ضيفة على جارتها الشمالية.

وتحمل المواجهة المرتقبة بين المنتخبين السعودي والإيراني اليوم الرقم 12 في تاريخ لقاءاتهما الرسمية التي يتفوق خلالها الأخضر برصيد خمسة انتصارات مقابل اربعة، فيما تعادلا مرتين.

وتبدو السعودية مرشحة بارزة لانتزاع احدى بطاقتي المجموعة الى الدور النهائي كونها اعتادت تمثيل عرب اسيا في النهائيات العالمية منذ مونديال الولايات المتحدة عام 1994 حين حققت الانجاز وبلغت الدور الثاني، ويذكر ان ايران بلغت النهائيات مرتين عامي 1978 و1998.

لم يكن مستوى "الاخضر" جيدا في بداية التصفيات ما ادى لاحقا الى اعفاء المدرب البرازيلي هيليو سيزار دوس انغوس من مهمته واسنادها الى ناصر الجوهر في الجولتين الاخيرتين، لكن الفوز الساحق الذي حققه على اوزبكستان في الجولة الاخيرة يمكن ان يعطي اللاعبين الحافز لتقديم الافضل في الاختبارات القوية في الدور الرابع.

استعد المنتخب السعودي للتصفيات باقامة معسكر تدريبي في تشيكيا وجنيف، ففي المرحلة الأولى في براغ لم يخض أي مباراة ودية واعتمد فيها الجوهر على رفع معدل اللياقة البدنية للاعبين بالإضافة الى محاولة الخروج من أزمة المصابين خصوصا المهاجمين ياسر القحطاني، الذي لم يشارك سوى في اللقاء الودي الأخير أمام قطر، ومالك معاذ الذي تأكدت عدم مشاركته غدا وربما ضد الامارات ايضا.

وفي المرحلة الثانية في جنيف، لعب المنتخب السعودي مباراتين فتعادل في الأولى مع البارغواي 1-1، وفي الثانية خسر أمام سمبدوريا الايطالي 0-2، وبعد عودة "الأخضر" اى اللرياض، خاض مباراة واحدة فاز فيها على قطر 2-1.

أما المنتخب الإيراني الذي يشرف عليه الدولي السابق علي دائي فقد استعد للتصفيات بمعسكر في اسبانيا ولكنه لم يتمكن من خوض اي مباراة ودية على خلفية تصريحات سياسية للرئيس الايراني احمدي نجاد بشأن المفاعل النووي الإيراني فألغيت مباراته ضد تشارلتون الإنجليزي وملقة الأسباني ومباريات أخرى ايضا.

وانتقل المنتخب الايراني الى معسكر ثان في تشيكيا لمدة عشرة أيام لعب خلالها عدد من المباريات الودية مع فرق محلية.

وشارك المنتخب الايراني في بطولة غرب أسيا التي أقيمت في طهران بمشاركة قطر وفلسطين والأردن وسورية وإيران والعراق واحتفظ فيها بلقبه، وفي آخر تجاربها قبل انطلاق التصفيات، فازت ايران على اذربيجان بهدف لرضائي الذي يعول عليه دائي كثيرا.

وتلقى المدربان ناصر الجوهر وعلي دائي انتقادات واسعة قبل المواجهة المرتقبة، الأول لاستبعاده هداف الدوري المحلي ناصر الشمراني بعد المعسكر الخارجي، والثاني لاستبعاده أيضا بعض النجوم وفي مقدمتهم مهدي مهداوي وعلي كريمي وإيمان موبعلي وكاظمين ونصرتي.

ويعول الجوهر على المهاجمين سعد الحارثي وياسر القحطاني (في حال تمكن من المشاركة منذ البداية) وفيصل السلطان مسجل هدف التعادل في مرمى البارغواي، وعبده عطيف ومحمد الشلهوب وخالد عزيز واحمد عطيف في الوسط، ورضا تكر واسامة هوساوي وعبدالله الشهيل (احمد البحري) وبدالله الزوري (حسين عبد الغني) في الدفاع، أما في حراسة المرمى فكل المؤشرات تؤكد وجود منصور النجعي على حساب وليد عبدالله.

وأبدى ناصر الجوهر "ارتياحه التام عن مرحلة التحضيرات للتصفيات"، مشيرا الى انه "يملك مجموعة متكاملة عن اللاعبين القادرين على تحقيق هدف التأهل لكأس العالم للمرة الخامسة على التوالي"، مؤكدا انه "يحترم جميع منتخبات المجموعة".

اما دائي فيعتمد على عدد من النجوم امثال جواد نيكونام ومسعود شجاعي وفريدون زندي وعلي رحمتي وابراهيم صادقي وتيموريان ووحيد هاشميان وسيد حسيني وسيد عقيلي والحارس سيد رحمتي.

واكد دائي انه "يعرف المنتخب السعودي جيدا وانه وضع الخطة المناسبة لمواجهته في الرياض"، مبديا "ارتياحه لمرحلة الاعداد".

التعليق