انطلاق مبادرة "الخير بسلتنا والعيد بلمتنا"

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • انطلاق مبادرة "الخير بسلتنا والعيد بلمتنا"

 عزيزة علي

الكرك- بدعم من الأميرة هيا بنت الحسين، انطلقت أول من أمس من مدرسة غور المزرعة الثانوية للبنين مبادرة "الخير بسلتنا والعيد بلمتنا".

وتأتي المبادرة بتعاون بين مركز هيا الثقافي وتكية أم علي، بهدف رسم بسمة الأمل على وجوه الأطفال الأيتام وتعزيز المعاني الفضيلة لشهر رمضان.

وانطلق الباص الخاص بتقديم الافطارات التابع لمركز هيا الثقافي"الإفطار المتنقل"، وفي داخله 177 وجبة إفطار من أمام المركز الساعة 3 ظهرا متوجها إلى غور المرزعة في لواء الكرك، بمرافقة الشاحنة الثانية التي تقل فريق العمل الذي قام بتقديم مجموعة من الفقرات الترفيهية والثقافية للأطفال، بالإضافة إلى الطرود الخيرية التي وزعت عليهم وتضم ملابس وألعابا وهدايا ومواد تعليمية وقصصية.

وتم تأمين هذه الطرود وفقا لدراسة مسحية شاملة لدور الرعاية، للوقوف على احتياجات هؤلاء الأطفال لتلبيتها في شهر الخير والإحسان. وقام فريق عمل من مركز هيا الثقافي بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة.

وقدم الفنان غنام غنام قبل الإفطار فرقة الحكواتي التي استمرت نحو 20 دقيقة، قارئا على الأطفال وهو يتجول بينهم قصة "حارسة النبع".

وبعد سماع آذان المغرب تناول الأطفال الوجبات التي وزعت على 106 أطفال من الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة، وبعض اطفال المنطقة المحيطة بالمدرسة الذي كانوا يراقبون فقرات البرنامج.

وعقب الإفطار عرضت مسرحية الدمى "فرحة العيد" التي تتحدث عن التكافل الاجتماعي من خلال سرد قصة طفلة رحل والدها قبل العيد وليس لديها المال لشراء فستان العيد حيث يقوم أهل القرية بوضع ملابس العيد لها خلف الباب، لتفيق في الصباح فتجد ملابس العيد أمامها.

والعمل الدي قام على إنتاجه المركز مسرحية تعيد إنتاج الفرح ومظاهر وقيم تكاد تندثر من الذاكرة.

وقام غنام بكتابة النص والإخرج المسرحي والمشاركة في العرض الذي جاءت موسيقاه للفنان طلال أبو الراغب، وقام على تصنيع الدمى الفنان على السوداني، وأدى الأدوار أطفال من مركز هيا.

قال غنام "للغد" إن من الأشياء التي يحرص على القيام بها في شهر رمضان "المشاركة بأي فعالية لها علاقة بالأيتام في رمضان"، مشيرا إلى أن مركز هيا منحه عشر فرص لهذا العام من خلال الجولات التي يشارك بها في المحافظات مع جهات أخرى.

وتضمن حفل الإفطار زيارة إلى برنامج التأهيل المجتمعي التابع للمجلس الأعلى لشؤون الاشخاص المعوقين الذي يقوم على متابعة الحالات الاعاقة في منطقة غور المزرعة ومتابعة الحالات الصعبة.

وتتميز تلك المبادرة التي كان الأساس منها المساهمة بالخير في شهر الخير، الوصول للأطفال الأيتام في محافظات المملكة وتقديم الافطارات الرمضانية والفقرات الثقافية والترفيهية المتنوعية والمستوحاة من معاني الشهر الفضيل وذلك بهدف نشر الثقافة والمعرفة الممزوجة بالمرح بين الأطفال على اختلاف مواقعهم وبيئاتهم، وبما يحاكي رغباتهم ويلبي احتياجاتهم.

وتعد تكية أم علي الأولى من نوعها في الأردن التي تقدم الوجبات الغذائية والخدمات الإنسانية لقطاع الفقراء والمعوزين من المجتمع الأردني، وهي أول مؤسسة غير ربحية تعنى بقضية الأمن الغذائي في العالم العربي، وقد شيدت تخليدا لذكرى الملكة علياء، لتكون بارقة أمل تنشدها الفئات الفقيرة في الأردن ساعية لوضع الأنموذج الأصيل لجميع مبادرات دور الرعاية.

كما تأسس مركز هيا الثقافي من قبل المغفور لها الملكة علياء، كأول صرح ثقافي فني للأطفال والذي قدم كهدية في عيد ميلاد جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال.

ومن منطلق تفاعله مع المجتمع المحلي دأب المركز في شهر رمضان من كل عام على تنظيم افطارات للأيتام بالتعاون مع العديد من المؤسسات الخاصة والعامة.

ويشمل برنامج هذا العام على الزيارات التالية: "يوم 6-9 الكرك، المزار الجنوبي، منطقة مطل الجفرية، مدرسة جعفر بن ابي طالب للبنين، 8-9 عمان في مركز هيا الثقافي، 9-9 اربد في مبرة الملك حسين، الحي الشرقي مقابل مركز اقليم الشمال، 11-9 اربد قرى الأطفالSOS الحي الشرقي بجانب قصر العدل، 13-9 الزرقاء جمعية عمر ابن الخطاب أول وادي الحجر مقابل ضريبة الدخل، 14-9 عمان في مركز هيا الثقافي، 17-9 العقبة قرى الأطفالSOS منطقة العالمية، 18-9 العقبة الثغر لرعاية المعوقين منطقة العالمية، 21-9 عمان في مركز هيا الثقافي".

التعليق