اختتام فعاليات مشروع "الفنون في متناول الجميع"

تم نشره في الخميس 4 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • اختتام فعاليات مشروع "الفنون في متناول الجميع"

 عمّان- الغد- اختتمت في أمانة عمان فعاليات مشروع "الفنون في متناول الجميع"، الذي نظمته الهيئة التنفيذية لمدينة صديقة للأطفال في أمانة عمان بمشاركة فعاليات فنية وثقافية.

ووزع أعضاء اللجنة الثقافية في مجلس أمانة عمان الشهادات التقديرية على الأطفال المشاركين بحضور ذوي الأطفال في المواقع التي تمت فيها فعاليات الورش الفنية للمشروع وشملت حديقتي أبو بكر الصديق والأمير هاشم بن عبدالله ومكتبات سحاب النقيرة والراية الهاشمية وصويلح.

وجاء المشروع انطلاقا من حرص الأمانة على تفعيل المكتبات والحدائق في عمان وتعزيز دورها في خدمة المجتمع المحلي.

ويهدف المشروع، الذي انطلقت فعالياته منتصف تموز (يوليو) الماضي، إلى إتاحة الفرصة لأطفال المجتمع المحلي للتمتع بكافة أشكال الفنون والاستفادة منها فنيا واجتماعيا وثقافيا وإشغال أوقات فراغ الأطفال والشباب بنشاطات مفيدة.

وقدم كل من الفنان طوني غطاس ومحمد ابو زريق وحامد يعقوب وريم الربضي وطارق ابو عريضة وغاندي صابر وموسى السوطري التدريبات اللازمة للأطفال والشباب المشاركين في مجالات الفنون الشعبية والمسرحيات والموسيقى والرسم وصناعة الدمى.

وتلقى زهاء 560 طفلا تتراوح أعمارهم ما بين (8-16 عاما) التدريبات اللازمة لإتقان وتعلم احد مجالات الفن في كل ورشة من ورشات العمل، التي عقدت أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع لتتسنى للأطفال المشاركة بورش العمل خلال العطلة في الأيام المدرسية.

وعرض المشاركون انجازاتهم التي حققوها أثناء فترة التدريب التي اشتملت على وصلة فنية للدبكة والأغاني الشعبية، كما قدموا مشاهد مسرحية من خلال مسرحي الدمى والدرامي تناولوا فيها مواضيع النظافة والبيئة والولاء للوطن، كما تم عرض رسومات الأطفال، إضافة إلى ثلاث جداريات.

يذكر أن المرحلة الثانية من مشروع "الفنون في متناول الجميع" يتم البدء بها بعد عطلة عيد الفطر في مواقع جديدة في عمان، حيث تنوي الهيئة التنفيذية لمدينة صديقة للأطفال استمرار المشروع على مراحل لتتسنى لأكبر عدد من الأطفال الاستفادة منه.

التعليق