رحلة إلى جبال سويسرا بالعربات المعلقة

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً

 بازل- تبدأ بعض الرحلات بحالة من سوء الفهم، فإذا ركبت الحافلة رقم 70 عند أشنبلاتس في بازل لكي تذهب إلى فاسرفالن، فلا تتوقع أن ترى شلالات هناك كما يوحي بذلك هذا الاسم، لأن هذه المنطقة كما سيتضح بعد ذلك هي اسم قمة جبل في سلسلة جبال جورا.

وتستغرق رحلة الحافلة خلال المناطق الريفية ساعة كاملة وتنتهي عند الميدان في قرية ريجولدسويل، ويتجه معظم الركاب إلى أعلى التل صوب المحطة السفلى للعربات المعلقة هناك والتي تبعد عن محطة الحافلة بنحو بضع مئات من الأمتار، ولا توجد أية شلالات على مرمى البصر، ولكن يسمع صوت خرير الماء من جدول مملوء بأسماك السالمون على طول الطريق.

وبدأ تشغيل خط العربات المعلقة الوحيد في شمال غربي سويسرا وهو خط فاسرفالن عام 1956 وتم تحديثه عام 2006، ويدفع البالغون ما قيمته 15 دولارا لركوب إحدى العربات التي يبلغ عددها 26 ويستوعب كل منها ستة ركاب.

وتبلغ سرعة العربة خمسة أمتار في الثانية الواحدة، وتقطع مسافة الرحلة خلال ثماني دقائق وهي كافية للتمتع بالمناظر الطبيعية الرائعة، غير أنه ينبغي على الأشخاص المعرضين للدوار النظر أمامهم وليس إلى أسفل لأن المسافة نحو الأرض قد تصل إلى أربعين مترا إلى أسفل.

وتقع محطة العربات فوق قمة الجبل على ارتفاع 925 مترا فوق سطح البحر، ويجد هواة المشي العديد من الخيارات أمامهم، حيث توجد طرق عديدة من بينها طريق دائرية، وبعد السير لبضع خطوات سرعان ما يكتشفون أن معظم سكان قمة فاسرفالن يسيرون على أربع ويكسوهم الصوف لأنهم قطعان من حيوان الألبكة، الذي يشبه الخروف ويتمتع بصوف طويل ناعم، وتتم تربية هذه الحيوانات على منحدرات الجبل.

وتحدق الحيوانات في هواة المشي أو ترقد مستمتعة بأشعة الشمس وتبدو في حالة رائعة.

وتتوارى غابة سوداء لتفسح الطريق أمام مروج لامعة، وسرعان ما يختفي هواة المشي الآخرون عن الأنظار وبالتالي يمكنك أن تتمتع بجمال المناظر الطبيعية بمفردك، ولكن إذا كنت تريد الصحبة أو أن تتناول وجبة ببساطة ومشروبا منعشا فيمكنك أن تجد مطلبك في حانة أو مطعم في محطة العربات المعلقة فوق قمة الجبل.

ويمكن أن تأخذك العربات المعلقة إلى أسفل إلى وادي فرنكه، ولكن سيكون من الأكثر ترفيها النزول بواسطة "تروتي" وهو الاسم السويسري لدراجة الرجل (السكوتر)، ويمكنك أن تستأجر سكوتر من محطة قمة الجبل، وارتداء الخوذة يعد أمرا إجباريا، وينصح بتجربة الفرامل قبل الهبوط إلى أسفل الجبل.

وعندما تنطلق بالدراجة ستجد أنها تكتسب السرعة تدريجيا على الرغم من أن انحدار الجبل يكون معتدلا في البداية.

وعندما تصل إلى الوادي ستجد نفسك في قمة الإثارة، وبعد أن تعيد الدراجة ستجد من المناسب القيام برحلة بطيئة سيرا على الأقدام للعودة إلى ميدان القرية، وتعد قرية ريجولدسويل هي الصورة التي تنطبع لدى السياح عن نموذج القرية السويسرية، ونجحت في الاحتفاظ بالعديد من المباني القديمة، حيث تشبه منازلها البيوت الريفية القديمة في بازل، وقد اعتاد صغار المزارعين والعمال الإقامة فيها.

التعليق