منتخب الاحلام يستعيد عرشه الاولمبي

تم نشره في الاثنين 25 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً
  • منتخب الاحلام يستعيد عرشه الاولمبي

سلة- رجال

بكين- تربع منتخب الاحلام الاميركي مجددا على العرش الاولمبي واحرز ذهبيته الثالثة عشرة في مشاركته السادسة عشرة بفوزه على نظيره الاسباني بطل العالم 118-107 يوم امس الاحد في المباراة النهائية لمسابقة كرة السلة ضمن اولمبياد بكين 2008.

وجدد المنتخب الاميركي فوزه على نظيره الاسباني بعد 24 عاما على لقائهما في نهائي اولمبياد لوس انجليس 1984 بعد ان تغلب عليه 96-65 في تلك المواجهة بمنتخب مكون من لاعبي الجامعات (لم يكن مسموحا حينها للمحترفين بالمشاركة) ومن بينهم حينها مايكل جوردان وباتريك ايوينغ وكريس مولين وسام بيركنز.

كما اكد المنتخب الاميركي تفوقه على نظيره الاسباني بعدما كان اكتسحه بفارق 37 نقطة خلال منافسات الدور الاول، ليعوض في العاصمة الصينية اخفاقات الاعوام السبعة الاخيرة حيث فشل في تحقيق افضل من المركز السادس في كأس العالم التي استضافها في انديانابوليس عام 2002 حيث كان اللقب صربيا، ثم اكتفى بالمركز الثالث في اولمبياد اثينا 2004 فيما كان اللقب ارجنتينيا، ثم حصل على المركز ذاته في بطولة العالم الاخيرة في اليابان عام 2006 حيث توج الاسبان باللقب.

واستعاد المنتخب الاميركي مجددا تفوقه الاولمبي وهذه المرة بقيادة مدرب جامعة ديوك مايك كرشيشفسكي ولاعب لوس انجليس ليكرز كوبي براينت الذي كان يخوض اول مشاركة لع مع منتخب بلاده والمخضرم جيسون كيد صانع العاب دالاس مافريكس الذي نال ذهبيته الثانية لانه كان مشاركا في سيدني 2000، اضافة الى لاعبين منيوا باخفاقي اثينا 2004 ومونديال اليابان 2006 وهم الثلاثي ليبرون جيمس (كيلفلاند كافالييرز) ودواين وايد (ميامي هيت) وكارميلو انطوني (دنفر ناغتس).

و"كفر" هؤلاء عن اخفاقاتهم بافضل طريقة ممكنة لانهم قادوا منتخب بلادهم للثأر في الدور الاول من نظيره اليوناني الذي كان اقصاه من نصف نهائي مونديال اليابان ثم سحق ابطال العالم في مباراة حملت معان ورسائل "معنوية" هامة جدا، ثم اطاح في نصف النهائي بالمنتخب الارجنتيني حامل اللقب الذي كان اخرجه من نصف نهائي اولمبياد اثينا قبل 4 اعوام قبل ان يتوج بالذهب على حساب اسبانيا.

وحصد الاميركيون جميع الذهبيات الاولمبية منذ ادراج لعبة كرة السلة في الاولمبياد عام 1936، وهم لم يخفقوا الا عام 1972 في ميونيخ عندما خسروا في النهائي التاريخي امام الاتحاد السوفياتي في مباراة مثيرة للجدل (احتسبت سلة الفوز بعد انتهاء الوقت)، وعام 1988 في سيول عندما خرجوا في الدور نصف النهائي امام المنتخب نفسه، علما بانهم لم يشاركوا في اولمبياد موسكو 1980 بسبب مقاطعة بلادهم لهذا الحدث على خلفية الاحتلال السوفياتي لافغانستان.

وذكر منتخب بكين 2008 بمنتخب الاحلام بنسخاته الثلاث الاولى ونجومها مثل مايكل جوردان وماجيك جونسون ولاري بيرد وكلايد دريكسلر (الاول) وشاكيل اونيل وحكيم اولادجوان وغرانت هيل (الثاني) وكيفن غارنيت وراي الن وفينس كارتر وغاري بايتون (الثالث)، لانه اكتسح منافسيه الواحد تلو الاخر وتجاوز حاجز المئة نقطة في 6 مباريات من اصل 8 خاضها في العاصمة الصينية، الا ان مباراة اليوم كانت الاصعب لهم على الاطلاق لانهم واجهوا منتخبا اراد ان يمحي صورة "هزيمة" الدور الاول فقدم اداء قويا جدا من الناحية الهجومية وازعج منافسه من الناحية الدفاعية باعتماده معظم فترات اللقاء على دفاع المنطقة المتنوع، الا انه اكتفى في النهاية بمركز الوصافة مجددا بعد ان فعل ذلك العام الماضي في بطولة اوروبا في مدريد عندما خسر امام روسيا بفارق نقطة وحيدة، ليبقى لقب مونديال اليابان 2006 الانجاز الابرز له في المحافل الخارجية.

وقدم المنتخب الاسباني الذي غاب عنه لاعب تورونتو رابتورز خوسيه مانويل كالديرون للاصابة، مباراة قوية تليق ببطل العالم خلافا لمباراة الدور الاول، ففرض نفسه مع بداية اللقاء وتقدم حتى اخر دقيقة ونصف من الربع الاول قبل ان يعادل لاعب ارتكاز تورونتو رابتورز كريس بوش النتيجة 22-22 من رميتين حرتين ثم استلم بعدها وايد المبادرة وحمل المنتخب الاميركي على كتفيه ليساهم في انهائه هذا الربع لمصلته 38-31 بعدما سجل 13 نقطة.

ونجح الاميركيون في الابتعاد عن منافسيهم في بداية الربع الثاني حتى 14 نقطة، الا ان بطل العالم نجح في ان يبقى داخل اجواء المباراة وقلص الفارق حتى 6 نقاط 42-48 بفضل لاعب بورتلاند ترايل بلايزرز رودي فرنانديز بشكل خاص قبل ان يستقر الفارق عند 8 نقاط (59-67) في نهاية الشوط الاول الذي كان نجمه وايد دون منازع بتسجيله 21 نقطة (3 ثلاثيات).

واشتعل اللقاء في الربع الثالث اذ نجح الاسبان في تقليص الفارق الى 4 نقاط 69-73 لكن عاد وايد للتألق مجددا ورفعه الى 10 نقاط 86-76 قبل ان ينتهي على نتيجة 91-82 بسلة اسبانية سجلها خوان كارلوس نافارو في الثانية الاخيرة.

وبدأ الاسبان يؤمنون ان بامكانهم ان يحققوا مفاجأة اولمبية اخرى على حساب المنتخب الاميركي بعدما اصبح الفاصل بين الطرفين نقطتين فقط (89-91) اثر ثلاثية من المتالق رودي فرنانديز، الا ان براينت وديرون وليامس ودوايت هاورد رفضوا ان يخسر منتخب بلادهم الذهب في الامتار الاخيرة فاعادوا الفارق الى 9 نقاط 98-89 ثم 108-99 في الدقائق الاربع الاخيرة التي شهدت خروج فرنانديز لارتكابه 5 اخطاء.

وحبست الانفاس مجددا في الدقيقتين الاخيرتين لان الاسبان رفضوا ان يستسلموا فقلصوا الفارق الى 4 نقاط بثلاثية من كارلوس خيمينيز الا ان الجواب اتى مجددا من رجل المباراة وايد ومن المسافة ذاتها لتصبح النتيجة 111-104، ثم اطلق براينت رصاصة الرحمة على اللقاء والاسبان بعدما رفع الفارق الى 8 نقاط (113-105) في اخر 50 ثانية التي شهدت ارتكاب الاسبان للاخطاء عمدا من اجل ايقاف ساعة المباراة لكن دون ان تجدي هذه الخطة لان الاميركيين نجحوا في الرميات الحرة ووسعوا الفارق الى 118-107.

وانهى وايد الذي حصل على لقبه الثاني الكبير بعد تتويجه بلقب الدوري الاميركي مع ميامي قبل عامين، اللقاء كأفضل مسجل برصيد 27 نقطة (4 من 7 من خارج القوس)، واضاف براينت 20 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة، وجيمس 14 نقطة و6 متابعات، وكل من كريس بول وكارميلو انطوني 13 نقطة.

اما من جهة اسبانيا فكان فرنانديز الافضل برصيد 22 نقطة واضاف لاعب ارتكاز ليكرز باو غاسول 21 نقطة مع 6 متابعات، ونافارو 18 نقطة مع 4 تمريرات حاسمة.

 وتوج منتخب الارجنتين بطل اثينا 2004 ببرونزية مسابقة كرة السلة  بفوزه المستحق على نظيره الليتواني بطل اوروبا ثلاث امرات 87-75 في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث.

وكان المنتخب الارجنتيني الذي خاض المباراة دون نجم سان انطونيو سبيرز مانو جينوبيلي بسبب اصابة في كاحله، فقد لقبه بعدما خسر الجمعة امام المنتخب الاميركي في الدور نصف النهائي، فيما خسرت ليتوانيا امام اسبانيا بطلة العالم.

وثأر المنتخب الارجنتيني نوعا ما من نظيره الليتواني الذي كان تغلب عليه في الجولة الاولى من الدور الاول ليحرز ميداليته الاولمبية الثانية بعد الاولى عام 2004 عندما توج باللقب بفوزه على نظيره الايطالي.

واستحق الارجنتينيون البرونزية لانهم سيطروا على اللقاء منذ البداية ولم يتخلفوا الا في مناسبة واحدة وكانت بفارق نقطة واحدة، فحسموا الربع الاول 24-21 ثم واصلوا تفوقهم فانهوا الثاني 22-13 ليدخل كارلوس ديلفينو ولويس سكولا وزلاؤهما الى الشوط الثاني وهم في المقدمة 46-34، ثم وسعوا الفارق الى 68-49 في نهاية الربع الثالث.

وحاول الليتوانيون ان يعودوا الى اجواء اللقاء في الربع الاخير ونجحوا في تقليص الفارق الى 11 نقطة (59-71) في الدقائق الثلاث الاولى منه ثم 64-75 في اخر 4 دقائق منه دون ان يتمكنوا من الاقتراب اكثر من منافسيهم الذين انهوا المواجهة لمصلحتهم بفارق 12 نقطة بعدما تفوقوا داخل القوس (21 من 40) ومن خارجه (11 من 23).

وكان ديلفينو لاعب تورونتو رابتورز افضل مسجلي الارجنتين برصيد 20 نقطة مع 10 متابعت، واضاف لاعب ارتكاز هيوستن روكتس سكولا 16 نقطة ولاعب شيكاغو بولز اندريس نوسيوني 14 نقطة مع 8 متابعات.

اما من جهة ليتوانيا فبرز راموناس سيسكاوسكاس بتسجيله 15 نقطة مع 6 متابعات، واضاف ريمانتاس كوكيناس 14 نقطة الا ان ذلك لم يكن كافيا لمنح منتخب بلادهما البرونزية الرابعة بعد اعوام 1992 في برشلونة و1996 في اتلانتا و2000 في سيدني.

منتخب الاحلام الاميركي بنسخاته الاولمبية الخمس

 في ما يلي تشكيلات منتخب الاحلام الاميركي لكرة السلة منذ فتح باب المشاركة للاعبين المحترفين عام 1992 خلال اولمبياد برشلونة:

* المنتخب الاول (برشلونة 1992):

مايكل جوردان وماجيك جونسون ولاري بيرد وتشارلز باركلي وكريس مولان وباتريك ايوينغ وكارل مالون وجون ستاكتون وديفيد روبنسون وسكوتي بيبين وكلايد دريكسلر وكريستيان لايتنر

المدرب: تشاك دايلي

× حل اولا

* المنتخب الثاني (اتلانتا 1996):

شاكيل اونيل وحكيم اولادجوان وتشارلز باركلي وسكوتي بيبين وكارل مالون وجون ستاكتون وديفيد روبنسون وغاري بايتون وانفرني "بيني" هارداواي وغرانت هيل وريجي ميلر وميتش ريتشموند

المدرب: ليني ويلكنز

× حل اولا

* المنتخب الثالث (سيدني 2000):

كيفن غارنيت وجيسون كيد وراي الن وفينس كارتر وغاري بايتون وتيم هارداواي والونزو مورنينغ وستيف سميث وشريف عبد الرحيم وفين بايكر والن هيوستن وانطونيو ماكدايس

المدرب: رودي توميانوفيتش

× حل اولا

* المنتخب الرابع (اثينا 2004):

تيم دنكان والن ايفرسون وليبرون جيمس ودواين وايد واماري ستاودماير وشون ماريون وكارلوس بوزر وكارميلو انطوني وستيفون ماربوري وريشارد جيفرسون ولامار اودوم وايميكا اوكافور

المدرب: لاري براون

× حل ثالثا

- المنتخب الخامس (بكين 2008):

كوبي براينت وجيسون كيد وليبرون جيمس ودواين وايد وكارميلو انطوني وكارلوس بوزر ودوايت هاوارد وكريس بوش وكريس بول وتايشون برينس ومايكل ريد وديرون وليامس

المدرب: مايك كرشيشفسكي

× حل اولا

 روبيو اصغر لاعب يشارك في المباراة النهائية

اصبح الاسباني ريكي روبيو اصغر لاعب يشارك في المباراة النهائية لمسابقة كرة السلة ضمن دورة الالعاب الاولمبية على صعيدي الرجال والسيدات، عندما خاض يوم امس الاحد النهائي امام الولايات المتحدة في بكين.

ويبلغ عمر روبيو لاعب جوفنتوت بادالونا 17 سنة و308 يوما، وهو كان اصغر لاعب يرتدي قميص المنتخب الاسباني، وقد حل اليوم اساسيا مكان زميله خوان مانويل كالديرون صانع العاب تورونتو رابتورز المصاب.

ولم يصعد اي لاعب كرة سلة بعمر روبيو الى منصة التتويج في الاولمبياد، علما ان الصينية هايسيا زنغ احرزت البرونزية مع بلادها في اولمبياد لوس انجليس 1984 وكان عمرها عامذاك 17 سنة و141 يوما.

واعتاد روبيو على تحطيم الارقام اذ سجل بدايته في الدرجة الاولى الاسبانية بسن الرابعة عشرة، وهو كان من المواهب التي خطفت الاضواء في بكين.

ويعتبر بعض المراقبين روبيو بانه افضل صانع العاب عرفته الملاعب الاوروبية منذ الكرواتي درازن بتروفيتش الذي كان اول الاجانب الذين يلعبون في الدوري الاميركي للمحترفين مع نيوجيرزي نتس وهو تميز بتسديداته من خارج القوس، الا انه تعرض لحادث سير مأسوي في حزيران (يونيو) عام 1993 في المانيا ادى الى مقتله.

وكان روبيو قاد منتخب بلاده عام 2006 الى لقب بطولة اوروبا للاعبين دون 16 عاما بتسجيله 51 نقطة في سلة المنتخب الروسي في المباراة النهائية التي انتهت لمصلحة بلاده 110-106 بعد التمديد مرتين، وهو كان السبب في احتكام الطرفين الى التمديد الثاني بعدما سدد كرة التعادل لاسبانيا من قبل منتصف الملعب وفي الثانية الاخيرة من الشوط الاضافي الاول.

ولم يكتف روبيو بتسجيل 51 نقطة فقط، بل اضاف اليها 24 متابعة و12 تمريرة حاسمة و7 سرقات "ستيل"، ليصبح اول لاعب في تاريخ هذه البطولة يحقق هذا الانجاز، وقد اختير افضل لاعب في البطولة بعدما تصدر لائحة الهدافين والممررين والمتابعين وسارقي الكرات.

 سجل الفائزين بذهبية كرة السلة

1936 (برلين):

1- الولايات المتحدة

2- كندا

3- المكسيك

1948 (لندن):

1- الولايات المتحدة

2- فرنسا

3- البرازيل

1952 (هلسنكي):

1- الولايات المتحدة

2- الاتحاد السوفياتي

3- الاوروغواي

1956 (ملبورن):

1- الولايات المتحدة

2- الاتحاد السوفياتي

3- الاوروغواي

1960 (روما):

1- الولايات المتحدة

2- الاتحاد السوفياتي

3- البرازيل

1964 (طوكيو):

1- الولايات المتحدة

2- الاتحاد السوفياتي

3- البرازيل

1968 (مكسيكو سيتي):

1- الولايات المتحدة

2- يوغوسلافيا

3- الاتحاد السوفياتي

1972 (ميونيخ)

1- الاتحاد السوفياتي

2- الولايات المتحدة

3- كوبا

1976 (مونتريال):

1- الولايات المتحدة

2- يوغوسلافيا

3- الاتحاد السوفياتي

1980 (موسكو):

1- يوغوسلافيا

2- ايطاليا

3- الاتحاد السوفياتي

1984 (لوس انجليس):

1- الولايات المتحدة

2- اسبانيا

3- يوغوسلافيا

1988 (سيول):

1- الاتحاد السوفياتي

2- يوغوسلافيا

3- الولايات المتحدة

1992 (برشلونة):

1- الولايات المتحدة

2- كرواتيا

3- ليتوانيا

1996 (اتلانتا):

1- الولايات المتحدة

2- يوغوسلافيا

3- ليتوانيا

2000 (سيدني):

1- الولايات المتحدة

2- فرنسا

3- ليتوانيا

2004 (اثينا):

1- الارجنتين

2- ايطاليا

3- الولايات المتحدة

2008 (بكين):

1- الولايات المتحدة

2- اسبانيا

3- الارجنتين

التعليق