وجوه "جديدة" على موعد للظهور في "قوى" الأندية للرجال والنساء

تم نشره في الجمعة 15 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً
  • وجوه "جديدة" على موعد للظهور في "قوى" الأندية للرجال والنساء

مصطفى بالو

عمان- من المنتظر ان تقدم بطولة الاندية للرجال والسيدات لألعاب القوى التي ستقام يوم السبت المقبل على مضمار ستاد عمان الدولي، وجوها جديدة للمنتخبات الوطنية، وتنخرط في خطة اتحاد اللعبة الرامية الى تجهيز مثالي للاعبين واللاعبات للظهور المشرف في الاستحقاقات العربية والآسيوية المقبلة.

ومن المتوقع ان تشهد البطولة مشاركة واسعة من جميع الاندية، وفي اغلب المسابقات بشكل ينعكس على المستوى العام للبطولة، التي من شأنها ان تزيد من حدة التنافس بين الاندية بلاعبيها ولاعباتها لحجز المراكز الاولى والخروج بغلة وافرة من الميداليات الملونة في مختلف المسابقات.

الأندية تبحث عن ذاتها

ورغم ان عدد الاندية والصورة النهائية لمشاركتها في البطولة لم يتضحا، الا ان العدد قد يكون كبيرا ومتناسبا قياسا بالاندية المنتسبة لاتحاد اللعبة وهي (عمان، الاستقلال، العربي، أم قيس، يرموك البقعة، عبين، عبلين، النقع، الفرذخ، الخالدية، الرشيد، مغير السرحان، ادر، اتحاد الرصيفة، جرش، يرموك الشونة، غور المزرعة، هملان)، الامر الذي يدفع تلك الاندية الى المشاركة بأكبر عدد من اللاعبين واللاعبات، للمنافسة على ميداليات البطولات، بشكل يعزز من حضورها على المستوى ويدفعها للمنافسة بقوة في البطولات العربية المقبلة، ويزيد من حضور لاعبيها ولاعباتها في صفوف المنتخبات الوطنية، والتي تطمح الى مواصلة تميزها وإثبات ذاتها على مستوى اللعبة في البطولات القادمة التي سيقيمها الاتحاد وتتوزع بين بطولة الأندية للشباب والشابات في تشرين الاول/ اكتوبر، وبطولة الواعدين في تشرين الثاني/ نوفمبر، وبطولة الأندية لاختراق الضاحية في كانون الاول/ ديسمبر المقبلة.

البطولة على موعد مع "وجوه جديدة"

ومن المتوقع ان تقدم هذه النسخة من بطولة الاندية "وجوها جديدة" تستفيد منها المنتخبات الوطنية في الفترة المقبلة، وذلك نظرا لاهتمام الاندية بالمنافسة في مختلف المسابقات، مما يساعد على ظهور ابطال جدد، ما يدفعنا الى الاصرار على هذا التوقع ما شهدته مختلف بطولات الاتحاد في العام المقبل من تنافس كبير ادى الى زيادة الارقام القياسية للاعبين واللاعبات في البطولات، سواء كانوا من الاسماء المعروفة على مستوى اللعبة، أو الوجوه الجديدة التي قدمتها مختلف الاندية في مختلف المسابقات، ولو عرجنا على اوراق خطة الاتحاد للعام الماضي، ووقفنا عند بطولتي الاندية للناشئين والناشئات التي اقيمت في اربد، ومن خلال قائمة الارقام القياسية و(ضاحية) الاندية التي اقيمت في منطقة الاغوار، قدمتا وجوها جديدة للمنتخبات الوطنية للجنسين، وجاءتا غنيتين بالارقام القياسية، الامر الذي دفع اتحاد اللعبة الى استثمارهما في صفوف المنتخبات الوطنية، ولعل المشاركات الاخيرة التي خاضتها المنتخبات الوطنية بأسماء جديدة اكدت جدية هذا الطرح.

التعليق