جينات تزيد من مخاطر إدمان التدخين

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً
  • جينات تزيد من مخاطر إدمان التدخين

 

شيكاجو- يتسبب تدخين اول سيجارة عند معظم الناس في شعور بدوار وسعال وإشارات اخرى من المخ تقول "تراجع. هذه فكرة سيئة لكن بالنسبة للبعض فإنها تجلب موجة من السعادة".

وقال باحثون أول من أمس انه بالنسبة لهؤلاء في المجموعة الثانية يرجح ان يحملوا نمطا من الجينات لا يزيد فقط من مخاطر الادمان بل انه ضالع في الاصابة بسرطان الرئة.

وقال اوفيدي بوميرلو بكلية طب جامعة ميشيجان، الذي تنشر ابحاثه بدورية "الادمان": "اذا لديك هذا التنوع ستروق لك التجارب الاولى مع التدخين".

وقال بوميرلو ان النتائج توحي بأنه بالنسبة للبعض فإن تدخين حتى سيجارة واحدة هو فكرة سيئة. وقال عبر الهاتف "انه فخ".

وقال "ما لا يدركونه هو اذا كان لديهم هذا النوع من التشكيل الجيني فإنهم في طريقهم نحو الاعتماد على التدخين"، وهذا يثير مخاطر لديهم لسرطان الرئة.

وهذا البحث جزء من فهم متزايد للعوامل الجينية، التي تساهم في ادمان النيكوتين وسرطان الرئة.

وكانت فرق من العلماء قد اعلنت في وقت سابق من هذا العام ان المدخنين الذين لديهم تغييرات معينة في ثلاثة جينات مستقبلة للنيكوتين -والتي تتحكم في دخول النيكوتين الى خلايا المخ- هم اكثر ترجيحا للاصابة بسرطان الرئة مقارنة بمدخين آخرين.

وفي الاسبوع الماضي قال باحثون كنديون انه من خلال التأثير في مستقبلات مركب دوبامين الكيميائي سيكون بوسعهم التحكم في اي الفئران التي استمتعت خلال دراسة بأول تعرض للنيكوتين وأيها نفرت منه.

وقال بوميرلو ان هذا المجال قد يؤدي قريبا الى علاجات جديدة لإدمان النيكوتين والى اختبارات لتقييم مخاطر الادمان.

ويتسبب التدخين في تسع من بين كل 10 حالات من سرطان الرئة وهو السبب الرئيسي للوفاة من السرطان بين الرجال في كل انحاء العالم وثاني سبب رئيسي للوفيات بين النساء.

التعليق