استمرار معاناة ادو في التعامل مع الشهرة والنجومية

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً

بوينس ايرس - شارك فريدي ادو لاعب خط وسط المنتخب الاميركي لكرة القدم في مباراته الاحترافية الأولى وعمره 14 عاما ولعب بعد عامين مباراته الدولية الأولى وانتقل وعمره 18 عاما إلى فريق بنفيكا البرتغالي حامل لقب كأس ابطال اوروبا السابق.

ورغم تقدمه المستمر يعاني اللاعب المولود في غانا في التعايش مع النجومية التي تلاحقه منذ أن كان عمره عشر سنوات. ورغم صغر سنه الا ان اللاعب موجود في الساحة الرياضية منذ فترة طويلة.

وترك ادو غانا وعمره ثماني سنوات مع عائلته التي هاجرت إلى الولايات المتحدة وحظي باهتمام مدرب محلي وعمره 12 عاما لتبدأ الأندية الايطالية في ابداء رغباتها في ضمه.

ومع بلوغه عامه الرابع عشر اعتبر البعض أنه سيصبح بيليه المنتخب الاميركي وتعاقد مع شركتين كبيرتين لتنفيذ دعاية لهما. وبعد عام واحد أصبح أكثر لاعب يتقاضى أجرا في الدوري الاميركي لكرة القدم للمحترفين.

ورغم أن مستوى ادو لم يتراجع بشكل مفاجيء فشل اللاعب صاحب البشرة السمراء في الوصول لمستوى التوقعات الكبيرة المعقودة عليه بسبب امكانياته الهائلة.

واخفق اللاعب في اجتياز فترة اختبار لمدة اسبوعين مع مانشستر يونايتد الانجليزي وعمره 17 عاما وهو نفس عمر بيليه عندما فاز بكأس العالم مع البرازيل كما عانى في الحصول على مكان في التشكيلة الأساسية للمنتخب الاميركي رغم بعض اللمحات الفنية التي يقدمها من حين لآخر.

ومع قلة الضغوط والتوقعات ربما تكون دورة بكين الاولمبية المسابقة المثالية لاظهار مهاراته الكبيرة.

التعليق