"سكوت.." إلى الأبد: شاهين يترجل بعد ستين عاما من وقوفه خلف الكاميرا

تم نشره في الاثنين 28 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً
  • "سكوت.." إلى الأبد: شاهين يترجل بعد ستين عاما من وقوفه خلف الكاميرا

 

عمّان-الغد- توفي أمس في العاصمة المصرية المخرج الشهير يوسف شاهين عن عمر يناهز 82 عاما بعد مدة قضاها في أحد مستشفيات القاهرة.

وكان شاهين نقل إلى مستشفى في فرنسا، حيث بقي شهرا كاملا إثر إصابته بنزيف في الدماغ دخل على إثره في غيبوبة في 16 حزيران (يونيو) الماضي، قبل عودته إلى القاهرة قبل عشرة أيام.

ولد شاهين ونشأ في مدينة الإسكندرية لأسرة من الطبقة الوسطى في 25 يناير 1926.

ويتردد أن شاهين كان يعيش وأسرته "الإسكندرانية" في منزل يتم التحدث فيه بخمس لغات. وبعد أن درس في مدرسة كلية فيكتوريا وحصل على الشهادة المدرسية الثانوية انتقل إلى الولايات المتحدة وأمضى سنتين في دار پاسادينا المسرحي لدراسة صناعة الأفلام والفنون الدرامية.

ولطالما بثت أفلام شاهين وجهات نظره والتي تركز في معظمها حول وقوفه ضد الإرهاب والإسلاميين المتطرفين، كما كان معارضا لنظام الرئيس حسني مبارك. وكان يؤمن بحقوق الطبقات الفقيرة والمعدمة من الشعب.

وبعد أن عاد شاهين إلى مصر، ساعده المصور السينمائي أل?يز أورفانيللي على ولوج عالم السينما، فكان فيلمه الأول "بابا أمين" في العام 1950. وبعد عام واحد شارك فيلمه "ابن النيل" في مهرجان كان للأفلام.

وحصل شاهين العام 1970 على الجائزة الذهبية من مهرجان قرطاچ، كما حصل على جائزة الدب الفضي في برلين عن فيلمه "إسكندرية ليه؟" في العام 1978، وهو واحد من الأفلام الأربعة التي استعرضت سيرته الذاتية إلى جانب "حدوتة مصرية" في العام 1982 و"إسكندرية كمان وكمان" العام 1990 و"إسكندرية - نيويورك" العام 2004.

وعرض شاهين مسرحية "كاليجولا" لألبير كامو والتي نجحت نجاحًا ساحقا. كما باشر في العام ذاته بكتابة المهاجر وهي قصة مستوحاة من الشخصية الدينية يوسف ابن يعقوب.

وظهر شاهين كممثل في عدد من الأفلام التي أخرجها مثل "باب الحديد" و"إسكندرية كمان و كمان".

وفي عام 1997 حصل شاهين على جائزة اليوبيل الذهبي من مهرجان كان في عيده الـ50 عن فيلمه المصير كما مُنح مرتبة ضابط في لجنة الشرف من قبل فرنسا في 2006.

ولشاهين ما يقارب 37 فيلما طويلا وخمسة أفلام قصيرة كان آخرها "هي فوضى" الذي قاسمه إخراجه تلميذه خالد يوسف.

وكان شاهين أسهم في إطلاق وجوه شابة عدة كالفنان هاني سلامة، إلى جانب تكرار شخصيات أخرى في أعماله كالممثلة يسرا والممثل محمود حميدة اللذين اشتركا في فيلم "إسكندرية نيويورك"، والذي تحدث عن عاشقين يكملان دراستهما الجامعية في نيويورك، ولكن بعد انتهاء دراستهما يفترقان، وبعد أربعين عاما يلتئم شملهما مجددا.

ومن أفلام شاهين الأخرى "الناصر صلاح الدين" وهو فيلم تاريخي تدور أحداثه حول فترة حياة القائد صلاح الدين الأيوبي وفترة الحروب الصلبية.

وركز الفيلم حينها على قضية الأرض والدين، وأن الأرض لأصحابها والدين للجميع.

أما فيلم "عودة الابن الضال" فيدور حول علي الذي ترك عائلته وذهب لتحقيق أحلامه في مصر، ولكنه وقع فريسة في يد محتالين يزجون به في مشاريع وهمية فيدخل السجن.

ويرمز الفيلم لحرب 1967 وأنها كانت نتيجة لاستغلال رجال الرئيس لأحلامه ما جعلها تنتهي بالهزيمة.

وغنت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي أغنيات عدة في أفلام شاهين منها "مفترق الطرق" وأوبريت الشارع و"باي باي".

أعمال شاهين

بابا امين (1950)

ابن النيل (1951)

المهرج الكبير (1952)

سيدة القطار (1952)

نساء بلا رجال (1953)

صراع في الوادي (1954)

شيطان الصحراء (1954)

صراع في الميناء (1956)

ودعت حبك (1956)

انت حبيبي (1957)

باب الحديد (1958)

جميلة ابو حيرد (1958)

حب الى الأبد (1959)

بين ايديك (1960)

نداء العشاق (1960)

رجل في حياتي (1961)

الناصر صلاح الدين (1963)

فجر يوم جديد (1964)

بياع الخواتم (1965)

رمال من ذهب (1966)

عيد الميرون (1967) - فيلم قصير

الناس والنيل (1968)

الارض (1969)

الاختيار (1970)

"سلوى الفتاة

الصغيرة التي

تكلم الابقار" (1972) - فيلم قصير

العصفور (1973)

انطلاق (1973) - فيلم تسجيلي

عودة الابن الضال (1976)

اسكندرية ليه؟ (1978)

حدوتة مصرية (1982)

الوداع بونابرت (1984)

اليوم السادس (1986)

"اسكندرية كمان

وكمان" (1989)

القاهرة منورة

بأهلها (1991) - فيلم تسجيلي

المهاجر (1994)

المصير (1997)

كلها خطوة (1998) - فيلم قصير

الاخر (1999)

سكوت ح نصور (2001)

11 سبتمبر (2002)

اسكندرية نيويورك (2004)

هي فوضى (2007)

الى جانب اخراجه مسرحية كاليغولا لالبير كامو في باريس.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا يجوز (Hani)

    الاثنين 28 تموز / يوليو 2008.
    أرجو من محرر جريدة الغد أن يقرأ الخبر جيدا" قبل نشره، فلا يجوز مطلقا" أن نقول عن سيدنا يوسف عليه السلام أحد أولي العزم من الرسل: "قصة مستوحاة من الشخصية الدينية يوسف ابن يعقوب" كأنه عليه السلام شخص عابر من Ρ انها عبارة مجردة جدا" لا تليق بمقام الرسول الكريم ولا يصح أن تنشر في جريدتنا الوطنية.
    يرجى التصحيح
  • »لا يجوز (Hani)

    الاثنين 28 تموز / يوليو 2008.
    أرجو من محرر جريدة الغد أن يقرأ الخبر جيدا" قبل نشره، فلا يجوز مطلقا" أن نقول عن سيدنا يوسف عليه السلام أحد أولي العزم من الرسل: "قصة مستوحاة من الشخصية الدينية يوسف ابن يعقوب" كأنه عليه السلام شخص عابر من Ρ انها عبارة مجردة جدا" لا تليق بمقام الرسول الكريم ولا يصح أن تنشر في جريدتنا الوطنية.
    يرجى التصحيح