بوليفيا تصدر طبعة خاصة من يوميات جيفارا كتب مقدمتها كاسترو وموراليس

تم نشره في الجمعة 11 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً

 بوينس آيرس- أعلنت حكومة بوليفيا عن خطط لإصدار طبعة خاصة من يوميات الزعيم الثوري تشي جيفارا كتب مقدمتها كل من الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو وإيفو موراليس أول رئيس لبوليفيا من السكان الاصليين(الهنود الحمر).

وقال نائب وزير الثقافة في بوليفيا بابلو جروي في العاصمة البوليفية إنه ستتم طباعة ألفي نسخة من الكتاب تضم نسخا طبق الاصل من يوميات جيفارا في تشرين الأول(أكتوبر) القادم.

وتتضمن الوثائق كل اليوميات التي كتبها جيفارا حتى العام 1967 عندما مات في بوليفيا بعد أن فشل في تأسيس حركة ثورية هناك تخلص البلاد من براثن التخلف.

يذكر أنه في تشرين الأول(أكتوبر) من العام1967 اعتقل جنود بوليفيون جيفارا وأعدموه على الفور من دون محاكمة. ووقعت يومياته في أيدي جيش بوليفيا.

ومن المقرر أن تصدر يوميات جيفارا عن دار نشر "بلورال فيرلاج" في لا باز وبدعم مالي من الذراع الثقافية للبنك المركزي ومن وزارة الخارجية في بوليفيا.

وقالت صحيفة "لا رازون" البوليفية أول من أمس إن يوميات جيفارا انتقلت من مكان لآخر لفترة طويلة مشيرة إلى أنه في العام 1968 وصل ميكروفيلم يضم صورا من الاوراق إلى كوبا حيث نشرت مع يوميات سابقة للزعيم الثوري.

وعرض الرئيس البوليفي السابق لويس جارسيا ميسا في وقت لاحق يوميات جيفارا في مزاد بلندن لكن حكومة بوليفيا طعنت في قانونية ذلك المزاد ونجحت في إعادة اليوميات إلى لاباز في العام 1986

وماتزال اليوميات بحوزة الحكومة البوليفية التي وضعتها في خزينة آمنة بالبنك المركزي حتى الوقت الحالي.

وعلى الرغم من إعدامه في سن التاسعة والثلاثين قبل أكثر من أربعة عقود إلا أن جيفارا مايزال يطغى على المخيلة الشعبية لشخصيته القوية ودوره في ثورات أميركا اللاتينية خلال النصف الثاني من القرن العشرين.

وكان جيفارا شخصية رئيسية في الثورة الكوبية التي أطلقها كاسترو في الخمسينيات من القرن العشرين حيث إنه كان يؤمن بأن الثورة هي أنسب طريقة لمحاربة الظلم الاجتماعي والرأسمالية على الطريقة الاميركية.

التعليق