خالد يوسف يرفض ارتداء الممثلة الحجاب

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- يوجه المخرج خالد يوسف الذي أثار جدلا بأفلامه الأخيرة بخاصة "حين ميسرة" و"الريس عمر حرب" بسبب المشاهد الساخنة بهما نقدا لاذعا لفكرة ارتداء الممثلات للحجاب، وخص بهجومه النجمة المحجبة حنان ترك التي اعتبرها "خسارة فادحة" للسينما.

ورفض يوسف في حوار مع برنامج "يا مسهرني" الجمعة الماضي على قناة "دريم 1" ونقله موقع mbc فكرة التمثيل بالحجاب، قائلا "لا يوجد تمثيل بالحجاب فالتمثيل فن، ولا يمكن أن يتسق مع طبيعة الحجاب، فلا يمكن أن تقوم الفنانة المحجبة بدور زوجة، وتظل مرتدية الحجاب في بيتها أمام زوجها، فوقتها لن يصدقها الجمهور".

وحول تصريحات حنان ترك بأن السينما الإيرانية نجحت بالحجاب، بل حصلت على جوائز قال يوسف "تروح تمثل سينما إيرانية.. لكن عندنا مينفعش".

وأكد مخرج الرئيس عمر حرب أنه لم يندم على المشاهد الجنسية التي بسببها تم انتقاد فيلمه الأخير معربا أن دبي عرضته من دون أية انتقادات أو ضجة حول تلك اللقطات الساخنة، وهو ما يعني أن الإماراتيين أصبحوا أقل تحفظا من المصريين.

وقال يوسف "لا علاقة لي بما يقال، فالمهم عندي الجمهور الذي يدخل إلى دور العرض ويختار فيلمي من بين الأفلام المعروضة".

وأضاف أنه لم يقدم في الفيلم سوى ما اقتنع به من خلال المعالجة التي شاهدها الجمهور في قاعات العرض.

كان "الريس عمر حرب" قد عرض في دور العرض بدبي من دون أي تدخل رقابي، فيما تدخلت وزارة الإعلام الكويتية بالحذف لبعض المشاهد التي رأتها خارجة قبل عرضه في الكويت.

وتدور أحداث الفيلم داخل كازينو للقمار؛ حيث الصراع بين الخير والشر، ويقوم بدور الديلر في الفيلم "خالد" هاني سلامة، أما "الريس عمر حرب" فيقوم بدوره خالد صالح، وتقدم سمية الخشاب وغادة عبدالرازق دوري فتاتين من بنات الكازينو.

واعتبر منة شلبي الأكثر الموهبة بين بنات جيلها، وقال إنها "مجتهدة ومميزة وهي الوحيدة التي استطاعت أن تقدم له100% من خياله في الأدوار التي قامت بها معه".

ولم ينفِ يوسف حبه للنساء وللجمال والحب ردا على شائعات التي انتشرت حول علاقاته النسائية، مضيفا أنه لا يستطيع أن يعيش من دون الحب.

أما عن كسره للتابوهات (المقدسات) المعروفة منذ بداياته السينمائية، فأكد يوسف أنه طريق اختاره منذ بداية اتجاهه للسينما على يد معلمه وأستاذه يوسف شاهين، نافيا أن يكون مقلدا لشاهين بل هو تلميذ نجيب في مدرسته، مدللا على ذلك بخروج أفلامه بأسلوب مميز ومختلف عن شاهين.

ورفض الأنباء التي أشارت إلى خلافاته مع سمية الخشاب بطلة فيلميه الأخيرين، وأكد يوسف أنه "لا توجد خلافات، وأن ما قيل هو مجرد شائعات"، مضيفا أنه أكثر فنان تطلق عليه الإشاعات، وهذا دليل نجاح وليس دليل فشل".

ونفى رفضه التعامل مع نجوم الشباك مثل أحمد حلمي ومحمد سعد وأحمد السقا، وقال إنه ليس ضد العمل معهم، لكن لم تأتِ الفرصة بعد لتقديم عمل مع أي من هؤلاء النجوم يقتنع به هو ويعجبهم أيضا، نافيا أن تكون بينه وبينهم أي خلافات أو مشاكل.

التعليق