الأمير فيصل يرعى الاحتفال باليوم الأولمبي

تم نشره في الجمعة 4 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً
  • الأمير فيصل يرعى الاحتفال باليوم الأولمبي

الرسالة تنشر قيم التسامح والسلام بين الشعوب

 

عمان- الغد- أحيت اللجنة الأولمبية يوم أمس الاحتفال باليوم الأولمبي العالمي "يوم الجري الأولمبي"، والذي يقام سنوياً بدعوة من اللجنة الأولمبية الدولية، تنفيذا لرسالتها وميثاقها في دعم الحركة الرياضية ونشر رسالتها الهادفة لإحلال السلام العالمي.

سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية رعى الاحتفال الذي أقيم داخل حرم مدينة الحسين للشباب، بمشاركة عدد من أعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية، ومدير عام مدينة الحسين للشباب، ولاعبي المنتخبات الوطنية وأعضاء المراكز الشبابية والمشاركين في معسكرات الحسين للعمل والبناء، وغاب عنه معظم رؤساء وأعضاء الاتحادات الرياضية.

سمو الأمير فيصل أعطى شارة بدء السباق من أمام مدخل صرح الشهيد، ليخترق المشاركون الطريق المحددة لهم وصولا إلى الغابة الرياضية والعودة لنقطة البداية، والتي ألقى فيها نائب سمو الأمير فيصل بن الحسين د. مأمون نور الدين كلمة رحب فيها نيابة عن سموه بالمشاركين في الاحتفال الذي يأتي انسجاما مع قوانين اللجنة الأولمبية الدولية والميثاق الأولمبي، بهدف دعم وتشجيع الحركة الرياضية ونشرها في المجتمع، ومنها الإسهام في عالم تسوده روح المحبة والسلام، وحث الشباب على ممارسة الرياضة بالروح الرياضية واللعب النظيف.

نور الدين أشار إلى تواصل إنجازات اللجنة الأولمبية بما وضعها في مكان متميز على الساحة العربية والإقليمية والدولية، بجهود سطرها سمو الأمير فيصل، والذي يتابع دعم ورعاية الاتحادات الرياضية، مما ساعدها على فتح آفاق اكتساب الخبرة الدولية وتقديم الدعم الرياضي الدولي للأردن.

وقال رئيس المجلس الأعلى للشباب ونائب سمو الأمير فيصل د. عاطف عضيبات أن هذا الاحتفال يقام جنباً الى جنب مع كافة اللجان الوطنية الاولمبية في العالم، وأضاف أن الرياضة حالة اجتماعية ايجابية تقرب بين الشعوب، وتعمل على نشر ثقافة الحوار والسلام، مشيراً أن مبادرة أجيال السلام التي أطلقها سمو الأمير فيصل من خلال اللجنة الاولمبية، كان لها الأثر الأكبر على صعيد الوطن والعالم، لما حملته من معاني الصدق، ونشر ثقافة السلام والتعايش بين شعوب العالم، ومن هنا حرص المجلس الأعلى للشباب على التقاط أهمية المبادرة، وتضمينها ضمن برنامج معسكرات الحسين للعمل والبناء لعام 2008 لتعريف الشباب الأردني بتفاصيل المبادرة، والتحاور حول مضمونها، لتعزيز ثقافة الحوار والتعايش بين الشباب الأردني، كونه جزءا لا يتجزأ من الشباب العالمي، موجهاً الشكر باسم الشباب الأردني لسمو الأمير فيصل للدور الذي يقوم به بدعم الحركة الشبابية والرياضية على الصعيد الوطني والعالمي، لترجمة توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.

التعليق