روسيا تريد أن تضرب عصفورين بحجر واحد في مواجهة إسبانيا

تم نشره في الخميس 26 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • روسيا تريد أن تضرب عصفورين بحجر واحد في مواجهة إسبانيا

 

فيينا  - يسعى منتخب روسيا الى ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يلتقي نظيره الاسباني اليوم الخميس في فيينا في الدور نصف النهائي من كأس اوروبا 2008 لكرة القدم.

ويتمثل الهدف الاول بالثأر للخسارة القاسية التي تعرض لها المنتخب الروسي امام اسبانيا بالذات 4-1 في الدور الاول ضمن منافسات المجموعة الرابعة في مباراة شهدت تألق مهاجم الاخيرة دافيد فيا صاحب الثلاثية ومتصدر ترتيب الهدافين برصيد 4 اهداف.

أما الهدف الثاني فيتمثل ببلوغ روسيا المباراة النهائية للمرة الاولى منذ تفكك الاتحاد السوفييتي الى عدة جمهوريات عام 1990.

وكان الاتحاد السوفييتي احرز اللقب الاول عام 1960، ثم خسر النهائي مرتين عامي 1972 امام المانيا الغربية صفر-3، ثم عام 1988 امام هولندا صفر-2.

وتحسن اداء المنتخب الروسي كثيرا وبدا واضحا ان خسارته المباراة الاولى كان مردها غياب صانع الالعاب المتألق اندري ارشافين احد ابرز نجوم البطولة الحالية خصوصا بعد عرضيه الرائعين في المباراتين الاخيرتين ضد السويد وضد هولندا.

وغاب ارشافين عن المباراتين الاوليين ضد اسبانيا واليونان لوقفه بعد ان طرد في المباراة الاخيرة في التصفيات ضد اندورا.

ويؤكد النقاد واللجنة الفنية التابعة للاتحاد الاوروبي بأنه في حال قدر لأرشافين قيادة منتخب بلاده الى المباراة النهائية فإنه سينافس بقوة على لقب افضل لاعب فيها متفوقا على البرتغالي كريستيانو رونالدو والهولندي ويسلي شنايدر.

ولم يكن ارشافين وحده الذي لفت الانظار، فقد تألق ايضا المهاجم رومان بافليوتشنكو الذي سجل ثلاثة اهداف، والظهير الايسر يوري زيركوف ولاعب الوسط الاخر سيرغي سيماك وقدموا اداء هجوميا رائعا امتع الجميع.

ويقود هذه الفرقة الرائعة المدرب المحنك غوس هيدينك الذي استغل المواهب التي يتمتع بها هؤلاء من سرعة في بناء الهجمات المرتدة ومن فنيات عالية لكي يبني فريقا سيكون له شأن في المستقبل خصوصا ان معدل اعمار لاعبيه لا يتخطى الخامسة والعشرين.

وأعرب هيدينك عن سروره للطريقة الهجومية التي ينتهجها فريقه بقوله: "انا مسرور لأن فريقي يقدم كرة ممتعة وأسلوب شيق".

وأمل هيدينك ان يظهر فريقه بشكل افضل من المباراة الاولى ضد اسبانيا وقال في هذا الصدد "اتمنى ان ارى وجها جديدا للمنتخب الروسي في المباراة المقبلة، لكن اسبانيا قوية جدا وسيطرت تماما على الدور الاول من خلال 3 انتصارات. اللاعبون الاسبان يملكون خبرة اكثر منا لذلك هم مرشحون للفوز".

واعترف بأن ظروف المباراة الاولى صبت في مصلحة اسبانيا "حقيقة الامر اننا لم نلعب امامها كما يجب، والهدف الاول المبكر هو الذي حدد الفارق بين المنتخبين استطاعوا بعده اللعب على الهجمات المعاكسة. حاولنا نحن القيام بهجوم مكثف لكن ما ان نخسر الكرة حتى يعودون بمرتدات خطرة وسريعة جدا".

وسيعاني المنتخب الروسي من غياب قلب دفاعه الصلب دينيس كولودين الموقوف لنيله البطاقة الصفراء الثانية في البطولة.

وكان كولودين انتقد كثيرا اثر الخسارة الفادحة امام اسبانيا وحملته الصحف المحلية المسؤولية، لكنه عاد ونظم خط الدفاع بشكل رائع ولم يدخل مرماه سوى هدف واحد في المباريات الثلاث الاخيرة عندما تمكن الهولندي رود فان نيستلروي من ادراك التعادل قبل نهاية الوقت الاصلي بأربع دقائق.

لاعبو إسبانيا في التدريب الأخير للقاء إسبانيا الليلة-(ا ف ب)

ومن المرجح ان يحل مكانه فاسيلي بيريزوتسكي الذي ستكون مهمته مراقبة ثنائي خط الهجوم الاسباني فرناندو توريس ودافيد فيا.

في المقابل، لم يقدم المنتخب الاسباني عرضا مقنعا في مباراته الاخيرة ضد ايطاليا والتي حسمها بركلات الترجيح 4-2 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي.

وبدا واضحا قدرة المنتخب الاسباني على السيطرة على مجريات اللعب في خط الوسط لكن ظهر واضحا ايضا عدم قدرته في التقدم بالعمق عندما يواجه دفاعا متراصا في وجهه اذا غالبا ما يتبادل لاعبوه الكرة بالعرض خصوصا ثنائي برشلونة اندريس اينييستا وخابي، وبالتالي يتوجب على المدرب لويس اراغونيس البحث عن اسلوب جديد ربما باقحام سيسك فابريغاس اساسيا على حساب احد الاثنين.

وأجمع لاعبو المنتخب الاسباني بأن فوزهم على روسيا في الدور الاول لا يعني شيئا على الاطلاق وأن ظروف مباراة اليوم ستكون مختلفة كليا وقال حارس المرمى ايكر كاسياس بطل المباراة ضد ايطاليا في الدور ربع النهائي بعد نجاحه في التصدي لركلتي جزاء ترجيحيتين: "الفوز الكبير الذي حققناه على روسيا في الدور الاول لا يعني شيئا على الاطلاق، اعتبارا من الدور ربع النهائي بطولة جديدة بدأت".

أما صانع الالعاب سيسك فابريغاس الذي سدد الركلة الترجيحية الحاسمة ضد ايطاليا فقال: "سنخطئ كثيرا اذا اعتبرنا بأننا سنواجه المنتخب الروسي ذاته الذي واجهناه في الدور الاول".

وأضاف "تحسن اداء المنتخب الروسي كثيرا في مبارياته الاخيرة وتدارك الاخطاء الذي وقع فيها في مواجهتنا واصبحت معنويات لاعبيه عالية خصوصا بعد اخراج هولندا".

التعليق