الشوارع المزدحمة تصيب الأطفال بالحساسية

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • الشوارع المزدحمة تصيب الأطفال بالحساسية

 

هامبورج - كشفت دراسة طبية المانية عن تعرض الاطفال، الذين يعيشون بالقرب من الشوارع المزدحمة والطرق السريعة، للاصابة بمشكلات في الجهاز التنفسي وحساسية الانف الحادة (حمى القش) بمعدلات تفوق أقرانهم ممن يعيشون في المناطق الريفية.

وقال باحثون بمركز ابحاث البيئة والصحة بمعهد علم الاوبئة في ميونيخ إن الربو وحمى القش الناجمين عن المواد المثيرة للحساسية التي يحملها الهواء والملوثات ينتشران أكثر بين الاطفال ممن تتراوح أعمارهم ما بين أربعة وستة أعوام ممن يعيشون في المناطق التي تشهد كثافة مرورية عالية.

وقال يواخيم هاينريش رئيس فريق البحث ان "الاطفال الذين يعيشون على مقربة من طريق رئيسية من المرجح أن يتعرضوا ليس فقط لجزيئات وغازات ناجمة عن الحركة المرورية لكن أيضا لرذاذ قوي ربما يكون له تأثير سام بصورة كبيرة".

وأضاف أن "نتائجنا تقدم دليلا قويا على الآثار السلبية لملوثات الهواء المتعلقة بالمرور للاصابة بأمراض الحساسية الشديدة".

وشملت الدراسة الالمانية نحو 2900 طفل من ميونيخ في سن الرابعة وأكثر من ثلاثة آلاف في سن ست سنوات لتحديد معدلات اصابتهم بالربو أو الحساسية المتعلقة بالتعرض فترة طويلة للتلوث الناجم عن المرور.

وتم توزيع استمارات استبيان على الآباء حول تشخيص الامراض التنفسية لأطفالهم وأعراضها وإصابتهم بالربو وصعوبة التنفس والعطس والاكزيما (التهاب جلدي) وبالنسبة للاطفال الذين يبلغون ست سنوات يجري اختبار لهم حول حساسيتهم للاطعمة.

بالاضافة إلى ذلك جرت أيضا قياسات لنوعية الهواء.

وبعد مراقبة سمات فردية مثل إصابة الوالدين بالحساسية ووجود حيوانات أليفة وفحص عدد من الاخوة، توصل الباحثون إلى صلات ايجابية رئيسية بين المسافة لأقرب طريق والالتهاب الشعبي وحمى القش والاكزيما والحساسية الشديدة.

وتوصل الباحثون إلى وجود علاقة بين القرب من الطريق ومخاطر الاصابة بالحساسية، حيث أن الاقرب إلى الطرق الرئيسية تزيد لديهم مخاطر الاصابة بالحساسية الشديدة بنحو 50 بالمائة عن غيرهم.

وتابع "لقد توصلنا إلى وجود صلة قوية بين المسافة وأقرب طريق رئيسية والنتيجة المترتبة على ذلك المتمثلة في الاصابة بمرض الحساسية".

وأضاف أن "الاطفال الذين يعيشون على مسافة تصل الى 50 مترا من شارع مزدحم تزيد احتمالات اصابتهم بأعراض الحساسية مقارنة بمن يعيشون مسافة أبعد من ذلك".

ونُشرت نتائج الدراسة في العدد الثاني لمجلة "أميركان جورنال أوف ريسبيراتوري آند كريتيكال كير ميديسين" الاميركية الطبية للامراض التنفسية التابعة للجمعية الاميركية لأمراض الصدر.

التعليق