المنتخب البرازيلي يواجه انتقادات حادة قبل لقاء الأرجنتين

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • المنتخب البرازيلي يواجه انتقادات حادة قبل لقاء الأرجنتين

 

ريو دي جانيرو - واجه منتخب البرازيل لكرة القدم انتقادات حادة اول من امس الاثنين بعد خسارته بهدفين دون رد أمام باراغواي في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم إذ صبت وسائل الإعلام جام غضبها على ما وصفته بالأسلوب السلبي الذي لعب به الفريق.

واستقبلت الصحف الفريق لدى عودته للوطن استعدادا لمباراته المقبلة ضد الغريم التقليدي الارجنتين اليوم الأربعاء في بيلو هوريزينتي بعناوين قوية من قبيل "عار" و"خزي آخر لفريق المدرب دونغا".

ولم يمثل غياب كاكا الذي خضع لجراحة في الركبة الشهر الماضي ورونالدينيو الذي يعانى من مشاكل في اللياقة طوال الموسم، عذرين مقبولين لهزيمة البرازيليين.

وكتب فرناندو كالازانس في عموده بصحيفة "او غلوبو": "هذه أول مرة في تاريخ كرة القدم تلعب البرازيل بطريقة دفاعية امام باراغواي وتندفع باراغواي للهجوم على البرازيل".

وأضاف: "وصلنا لحد اننا نواجه باراغواي وكأننا الفريق الصغير وهم الفريق الكبير. تتحول كرة القدم (البرازيلية) شيئا فشيئا للدفاع وبدأ الاعتماد يزيد على أسلوب الرقابة".

وخسرت البرازيل بهدفين نظيفين أمام فنزويلا قبل عشرة أيام لتكون هذه أول مرة منذ 2001 تخسر فيها البرازيل مباراتين متتاليتين.

وأشرك دونغا الذي يتجاهل إرث بلاده التقليدي في الأسلوب الهجومي أربعة مدافعين وثلاثة لاعبين مدافعين في خط الوسط بينما دفعت باراجواي التي يفترض أن تكون الفريق الأضعف بثلاثة مهاجمين واندفعت للهجوم من البداية.

وبدا ان مايكون وجيلبرتو ظهيري البرازيل ممنوعان من تجاوز خط المنتصف ليبقى صانع الألعاب دييغو والمهاجمان لويس فابيانو وروبينيو في عزلة في مواجهة دفاع باراغواي الصلد لدرجة ان روبينيو لم يلمس الكرة في أول 20 دقيقة من المباراة.

وبدا أن البرازيل تلعب من أجل التعادل، قال روبينيو مهاجم ريال مدريد بطل اسبانيا للتلفزيون البرازيلي "يجب أن نلعب بجرأة أكبر".

وهذا الفوز هو الرابع لباراغواي في آخر ثماني مواجهات ضد البرازيل لكنها المرة الأولى التي تحكم فيها الحصار على المنتخب البرازيلي بهذه القوة.

وسيطرت باراغواي بقيادة المدرب جيراردو مارتينو على المباراة بصورة كاملة في أول 60 دقيقة ورد القائم البرازيلي تسديدتين وأبعد مدافع كرة من على خط المرمى قبل أن تتراجع باراغواي للوراء إثر طرد مدافعها داريو فيرون.

وبعد حصولها على ثماني نقاط فقط من أول خمس مباريات في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم أصبحت البرازيل مهددة بمعاناة شبيهة بتلك التي عاشتها في تصفيات كأس العالم 2002.

ففي تلك التصفيات فازت البرازيل بست فقط من 18 مباراة واستعانت بأربعة مدربين قبل أن تحجز مقعدها في النهائيات التي أقيمت في اليابان وكوريا الجنوبية في المباراة الأخيرة بالتصفيات ضد فنزويلا.

وقال ريكاردو تيكسيرا رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم مرارا إن دونغا سيبقى في منصبه حتى 2010 لكن في حالة هزيمة البرازيل امام الارجنتين اليوم الاربعاء سيصبح بقاء هذا الوعد محل شك.

وتعهد دونغا بتحسن كبير في اداء فريقه عندما يلتقي مع الارجنتين، وقال دونغا في مؤتمر صحافي شابه التوتر: "سنلعب أمام الارجنتين بشكل أفضل كثيرا من مباراة باراغواي بالتأكيد، اعرف شخصية هؤلاء اللاعبين والطريقة التي يلعبون بها".

وألمح دونغا الذي غاب عن فريقه كل من كاكا ورونالدو بسبب مشاكل تتعلق باللياقة البدنية الى انه سيتجنب اجراء تغييرات شاملة في تشكيلته لمباراة اليوم، وقال مدرب البرازيل: "لعبنا من قبل بتشكيلة خط الوسط هذه.. وحققنا الفوز وخسرنا ايضا. تغيير الاسلوب يكون أفضل احيانا من تغيير لاعب. لن نغير طريقة عملنا بالكامل بسبب الهزيمة في مباراة واحدة".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »برازيل ارجوكم ساعدونا (محمد البرازيلي)

    الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008.
    مرحبا انا من مشجعين المنتخب البرازيلي بس اذا ضلو يلعبو بطريقتهم مع الباراغواي فسوف نخسر من الارجنتين 6-0
  • »برازيل ارجوكم ساعدونا (محمد البرازيلي)

    الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008.
    مرحبا انا من مشجعين المنتخب البرازيلي بس اذا ضلو يلعبو بطريقتهم مع الباراغواي فسوف نخسر من الارجنتين 6-0