بحث العلاقات الثنائية بين المجلس الأعلى للشباب والمؤسسة العالمية للشباب

تم نشره في السبت 14 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • بحث العلاقات الثنائية بين المجلس الأعلى للشباب والمؤسسة العالمية للشباب

 

عمان- الغد- تناول رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات ملامح العمل الشبابي في الأردن والرعاية التي يحظى بها الشباب تنفيذا للتوجيهات الملكية والخدمات التي تقدمها الحكومات للوصول بهذا القطاع المؤثر الى بناء مستقبل الأردن المزهر.

وأضاف خلال استقباله في مكتبه أول من أمس وفد المؤسسة العالمية للشباب في أميركا والذي يزور الأردن لاجراء دراسات بالتعاون مع عدد من المؤسسات حول الشباب الأردني وبيئته قبل التوصل لملامح وآليات التعاون وتبادل الخبرات الشبابية مع الأردن، حيث أشار عضيبات الى البرامج والأنشطة التي ينفذها المجلس منفردا وبالشراكة مع المؤسسات الوطنية الحكومية والأهلية تنفيذا لمحاور الاستراتيجية الوطنية للشباب، والجهد الذي يبذله المجلس للوصول الى أعداد وقطاعات شبابية جديدة، بهدف تعميم الفائدة عليهم في المدن والأرياف.

عضيبات تحدث عن تقسيمات ومهام المجلس الأعلى للشباب والمؤسسات والمنشآت التابعة له، والتي تسعى بمجملها في توفير أفضل رعاية شبابية تضاهي الدول المتقدمة، كما استعرض البرامج والأنشطة الجديدة التي يحاول المجلس تطبيقها في ضوء المتغيرات العالمية والقضايا المعاصرة، خاصة تلك التي تدور في فلك الاستثمار الأمثل لأوقات الفراغ لدى الشباب وتوظف طاقاتهم وتعزيز العمل التطوعي وتمكينهم وتأهيلهم في مختلف المجالات بما يعود على الوطن بالنفع والفائدة.

نائب رئيس المؤسسة اويس صوفي، أشار أن مؤسسته تسعى الى بناء شراكة فاعلة مع المؤسسات الشبابية الحكومية والأهلية في العالم، من أجل توحيد الجهود والسياسات الشبابية في الأردن، مؤكدا على إمكانية تمكين الشباب وتحفيزهم على المشاركة في الأعمال التطوعية، وبناء القدرات الشبابية، وخلق الافكار الإبداعية لتنفيذ المبادرات النوعية، عبر برامج مدروسة، وسيقوم الوفد فور عودته لأميركا الى المباشرة بوضع دراسة وخطط شاملة بصورة أولية لتطبيق بعض المشاريع في الأردن، ومن ثم مناقشتها ودراستها مع المجلس الأعلى للشباب، قبل التوقيع على اتفاقية الشراكة بين الجانبين.

التعليق