"حكاية جدتي - حكاية أمي" فـي القويسمة

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- دعت رئيسة اللجنة العليا لمشروع "قصة ماما" بشرى الزعبي الجدات والأمهات في القويسمة إلى المشاركة الفاعلة في المسابقة التي تهدف إلى جمع وتوثيق قصص التراث الشعبي الأردني.

وقالت الزعبي للجدات والأمهات خلال لقاء نظمته الأمانة في مكتبة الأمير الحسن وبحضور مدير المنطقة أحمد مبيضين ومدير دائرة المكتبات حاتم الهملان أن مناطق المملكه تزخر بالقصص التراثية التي تحمل الكثير من العبر والقيم التربوية، مؤكدة على ضرورة مشاركتهن بما يحفظن منها لتوثيقها وتسجيلها حفاظا عليها من النسيان والاندثار ليجري طباعتها وتعميمها على أطفال المملكة.

وروت بعض الجدات خلال اللقاء عددا من القصص التي تحكى للأطفال ما قبل النوم والمستمده من التراث الأردني، وقدمن نسخاً مكتوبة منها للمشاركة في المسابقة.

وأوضحت الزعبي شروط المسابقة التي تتنافس فيها ثلاثون قصة ستتم طباعتها وتوثيقها، مبينة أن القصص غير الفائزة سيجري توثيقها أيضاً. وقالت إن إطلاق المشروع بعد تجميع القصص سيكون برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله، معلنة أن استقبال القصص يتواصل حتى30 تموز(يوليو)المقبل.

وتعمل لجنة خبراء وفريق مسح الحكايات في الجنوب والوسط والشمال على فرز ودراسة جميع القصص المشاركة بعد الانتهاء من جمعها، وعقدت أول اجتماعها لهذه الغاية برئاسة مدير الدائرة الثقافية في أمانة عمان الشاعر عبدالله رضوان.

ويتوقع أن ينجز المشروع خلال عام يتم خلاله جمع القصص من الأمهات وسردها باستخدام(اللهجة المحكية) وطباعتها بعد اختيار أفضل 30 قصة منها، لتجمع ثلاثة كتب قصص الشمال وقصص الوسط وقصص الجنوب.

ويشترط في القصص المشاركة ألا تتجاوز الـ1500 كلمة، ويمكن تقديمها مكتوبة اوعلى كاسيت أوCD، وان تكون حكايا تقليدية وتراثية قديمة أو من وحي الخيال وتتضمن قيما تربوية.

التعليق