تونس تسعى لتصحيح اوضاعها ومهمة سهلة للمغرب

تم نشره في السبت 7 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

تصفيات امم افريقيا ومونديال 2010

 

نيقوسيا - يسعى المنتخب التونسي الذي تعرض لخسارة مفاجئة على ارضه في الجولة الاولى الى تصحيح اوضاعه في الثانية عندما يحل ضيفا على جزر سيشيل ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس الامم الافريقية ومونديال 2010.

وتشهد الجولة الثانية اقامة 23 مباراة في المجموعات ال12 بمشاركة 47 منتخبا، علما بان الجولات الاربع الاولى ستقام خلال الشهر الحالي.

وكان "نسور قرطاج" سقطوا في رادس 1-2 امام بوركينا فاسو ضمن المجموعة التاسعة.

ويخوض المنتخب التونسي الذي استلم المدرب البرتغالي هومبرتو كويلو تدريبه قبل ايام المباراة بصفوف مكتملة باستثناء غياب مدافعه صابر بن فريج لاعب لومان الفرنسي.

وتعتبر المباراة سهلة بالنسبة الى تونس التي سبق ان سحقت جزر سيشيل بثلاثية نظيفة في ملعب الاخيرة ضمن تصفيات كأس الامم الافريقية المؤهلة لنخسة عام 2008.

ويخوض منتخب ساحل العاج مباراته مع موزامبيق في ظل غياب ابرز نجمين في صفوفه وهما ثنائي تشلسي الانكليزي ديدييه دروغبا وسالومون كالو بالاضافة الى غياب لاعب وسط برشلونة يايا توريه ومهاجم اشبيلية ارونا كوني.

ويقود منتخب ساحل العاج المدرب البوسني وحيد هاليهودزيتش الذي استلم منصبه خلفا للالماني اولي شتيليكه في الشهر الماضي.

وعلى الجانب العربي، تلتقي ليبيا مع الغابون، وموريتانيا مع المغرب، والكونغو مع السودان.

من جهة ثانية اعلنت السلطات الرسمية في ليبيريا الحداد الرسمي لمدة ثلاثة ايام بعد مقتل 10 مشجعين خلال مباراة منتخبها مع نظيره الغامبي (1-1) في نهاية الاسبوع الماضي في الجولة الاولى من منافسات المجموعة السادسة للتصفيات المشتركة لمونديال جنوب افريقيا وكأس امم افريقيا في انغولا عام 2010.

وافتتحت السلطات المحلية تحقيقا بالاحداث التي تسببت بمقتل المشجعين العشرة خنقا بسبب الحرارة المرتفعة والتدافع لمشاهدة المباراة.

التعليق