وفد "أكاديميون أميركيون من أجل السلام" ينهي زيارته للأردن

تم نشره في الجمعة 23 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

 

عمان-الغد- أنهى وفد من منظمة "أكاديميون أميركيون من أجل السلام" برئاسة جيمس جينينغز، زيارته الى الاردن، بعد رحلة خاطفة لم يكن مخططا لها، إذ كان في زيارة عمل لسورية، التي كان من المفترض الانطلاق منها باتجاه لبنان، غير أن الأحداث السياسية منعته من تنفيذ برنامجه، ليصار إلى تحويل وجهته نحو الأردن. واجتمع الوفد بشخصيات فكرية وأكاديمية في الأردن، معلنين مواقفهم المبدئية ضد الحرب مهما كانت منطلقاتها وأسبابها.

 ومنظمة الضمير الدولي، كانت وقفت ضد الحرب في العراق وأفغانستان، ونظمت العديد من التظاهرات الاحتجاجية ضد استمرار الحربين، وعانى أفرادها كثيرا من تجاهل وسائل الإعلام العالمية لأنشطتهم ومبادئهم القائمة على رفض العنف الدولي.

 وتجلت شجاعتهم في الزيارة التي قاموا بها إلى العراق، معلنين رفضهم لاستمرار التواجد العسكري الأميركي فيه، ومطالبين بإنهاء الحرب هناك.

 منظمة الضمير الدولي تهتم بكل ما يختص بالمساعدات الإنسانية، خصوصا في الأماكن الأكثر احتياجا في العالم، والتي لا تخدمها منظمات أخرى.

 ويزداد عملها في الأماكن التي تعاني من الحرب وآثارها، مثل دول الشرق الأوسط، وشمال وشرق إفريقيا، ووسط وجنوب آسيا، إضافة إلى تقديم المساعدات للدول التي تعرضت للكوارث الطبيعية، ومساعدة اللاجئين، وتقديم الرعاية الصحية لأفراد الدول المحتاجة.

 وكانت المنظمة تأسست في العام 1991، وهي مؤسسة مستقلة غير ربحية ومقرها في ولاية جورجيا في الولايات المتحدة.

التعليق