كتاب يبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

تم نشره في الجمعة 16 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- أصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت كتابا جديدا بعنوان "اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان", يعرض فيه أوضاعهم الديموغرافية والقانونية والتعليمية والاجتماعية, كما يعرض مشاريع التسوية السياسية المتعلقة باللاجئين, مفردا فصلا خاصا لمأساة مخيم نهر البارد, وهو يعد الكتاب الاحدث الصادر في هذا الشأن بما يشتمل عليه من معلومات.

يقع الكتاب الذي حرره د. محسن محمد صالح في 196 صفحة من القطع الكبير. وقد شارك في اعداده ستة باحثين متخصصين في الشأن الفلسطيني في لبنان, هم: امل عيتاني, وزياد الحسن, وعلي هويدي, ومحمود حنفي, ومعين مناع, ونافذ ابو حسنة.

ويظهر الكتاب أن الفلسطينيين في لبنان يعانون من حرمانهم من عدد من الحقوق المدنية بحجة منع توطينهم, وهو ما جعل البيئة السياسية والقانونية اللبنانية بيئة طاردة للفلسطينيين، لافتا الانتباه الى أن الحقيقية هي أن الفلسطينيين لا يرغبون اصلا في التوطين, وانما يرغبون بمعاملة انسانية عادلة, غير مرتبطة باعطائهم الجنسية او الحقوق السياسية الخاصة بأقرانهم اللبنانيين.

ويرى الكتاب أن الابقاء على معاناة الفلسطينيين وحرمانهم من حقوق الحياة الانسانية الكريمة يعين على استمرار اهتمامهم بقضيتهم هي حجة غير مستندة الى أي أسس صحيحة. إذ ان استمرار المعاناة يدفع الفلسطينيين للهجرة الى دول اوروبا الغربية واميركا وكندا واستراليا واميركا الجنوبية, حيث توجد مخاطر اكبر في توطينهم وذوبانهم وابتعادهم عن مركز الاهتمام بقضيتهم. كما أن الفلسطينيين الذي حصلوا على حقوقهم المدنية في البلاد العربية لم ينسوا قضيتهم, ولم يتوقفوا عن العمل على تحرير ارضهم, ومثال ذلك الفلسطينيون في سورية, وكذلك في الكويت التي شهدت نشأة حركتي فتح وحماس في الخارج.

ويتميز الكتاب بأنه موثق من الناحية العلمية, ومكتوب بطريقة موضوعية, ويستعين بالكثير من الجداول والاحصائيات التي تدعم الحقائق والمعلومات الواردة في نصوصه.

التعليق