الخضوع لعملية الترقيع الدموي يرفع نسبة النجاة من الأزمة القلبية

تم نشره في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

 

ميونيخ- ذكر تقرير نشرته المجلة الالمانية الطبية الاسبوعية(دي إم دبليو) ومقرها ميونيخ أن من يخضعون لعلمية ترقيع الأوعية الدموية فور إصابتهم بأزمة قلبية تزيد نسبة نجاتهم عن أولئك الذين يتلقون عقاقير انحلال الفيبرين وهو الاجراء الذي يتبع عادة في معظم الاماكن

واقل من نصف مرضى الازمات القلبية بألمانيا يخضعون لعملية ترقيع أوعية ونحو نصف المناطق الريفية بألمانيا البالغ عددها 439 منطقة لا تتمتع بأماكن لإجراء عملية ترقيع الاوعية.

وقال كريستيان هام الاستاذ بمركز كيركهوف لامراض القلب في باد ناوهايم إن 19 من كل 20 مريض ازمة قلبية يجرون عملية ترقيع الاوعية بنجاح إذا نقلوا إلى المستشفى في الوقت المناسب

وقال إن العدد يصل إلى 18 من بين كل 20 مريضا في حال استخدام عقاقير انحلال الفيبرين.

وتشمل عملية ترقيع الاوعية إدخال قطرة تحمل بالونا عبر شريان بالجزء العلوي الامامي من الفخذ ليصل إلى الشريان المسدود بالقلب. ويتم تضخيم حجم البالون لإزالة التجلط الدموي الذي يسبب الازمة القلبية

وفي حالة عقاقير انحلال الفيبرين يتم حقن الشريان بإنزيم من أجل تذويب الجلطة.

التعليق