اختتام برنامجين بين المجلس الأعلى للشباب ومنظمة اليونيسيف

تم نشره في الاثنين 12 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً
  • اختتام برنامجين بين المجلس الأعلى للشباب ومنظمة اليونيسيف

 

عمان - الغد - اختتمت في بيت شباب الزرقاء فعاليات برنامج تدريب ميسرين على استخدام دليل مهارات الحياة الأساسية، والذي نظمه المجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، بهدف تدريب عدد من اليافعين واليافعات على مهارات الاتصال والتواصل والتيسير وإكسابهم المهارات الحياتية الأساسية، وتشجيعهم على نقل المهارات المكتسبة من البرنامج إلى أقرانهم الآخرين في المراكز الشبابية، حيث شارك في البرنامج 30 شابا وشابة، من أعضاء مراكز شباب إربد والوسطية، وشابات كفرنجة وحنينا والمنشية.

البرنامج الذي هدف إلى تأهيل المشاركين ليكونوا ميسرين ومساعدي مدربين ومثقفي أقران في المراكز الشبابية التي يمثلونها والمدارس والمجتمع المحلي، حظي بإشادة ايجابية من المشاركين فتحدثوا عن أهميته في إكسابهم مهارات جديدة في الاتصال والتواصل والتعامل مع الاختلاف، وإدارة الجلسات الحوارية وتسهيل إيصال المعلومة والتيسير وأساليبه، واعتمد البرنامج على العروض التقديمية للمشاركين والعصف الذهني وعمل المجموعات في عملية التدريب التي أشرف عليها المدربان عصام الديات وفاتن عمايرة.

وكان فريق من مقر منظمة اليونيسيف في بريطانيا قد زار البرنامج للتعرف على المراحل التي وصل لها مشروع المراكز الشبابية الصديقة لليافعين واليافعات، الذي ينظمه المجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع اليونيسيف، بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمشروع الذي يهدف إلى النهوض بواقع (25) مركزا شبابيا في مختلف مناطق المملكة.

وفي سياق المشروع ذاته أختتمت فعاليات برنامج "الشباب كقادة" الذي شارك فيه 60 يافعة من مراكز شابات السلط وحنينا والزرقاء والحسا وبصيرا، أول من أمس، وأشرف عليه مدربون من منظمة الحق في اللعب.

مدير الشؤون الشبابية في المجلس الأعلى للشباب حسين الجبور أشاد بالشراكة القائمة مع اليونيسيف والمؤسسات الأخرى العاملة مع الشباب، مبيناَ أن الغاية من البرنامج تشجيع المشاركات على ممارسة الرياضة ورفع اللياقة البدنية لديهن، وإيجاد أنشطة شبابية نوعية لتلافي عوامل الشعور بالملل، خاصة في أوقات العطل المدرسية، فيما أشادت مديرة برنامج الشباب في اليونيسيف فرع الأردن جمانة الحاج احمد بالبرنامج الذي اعتمد الرياضة وسيلة لتنمية المهارات القيادية لدى المشاركات، وأضافت نأمل أن نوفر فرص أكثر للفتيات للعب الرياضة، والمشاركة في الحراك الاجتماعي.

من جانبها حثت مديرة مكتب منظمة الحق في اللعب في الأردن لميس الشيشاني المشاركات على المضي بممارسة الرياضة كحق للجميع، مؤكدة على ثقتها بقدرة المشاركات على أن يُصبحنَ مدربات للألعاب التي تدربنَ عليها خلال البرنامج في مناطقهن.

وعبرت المشاركات عن سعادتهنَ - خلال حوار مع وفد اليونيسيف - بالبرنامج الذي اعتمد على تمرير المعلومة النظرية عبر الرياضة وبأسلوب شيق، عارضات لأهم التطلعات والتحديات التي تواجههن في ممارسة الرياضة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مرحبا (مجهول)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    مجلس الاعلى لي تحطيم الشباب Çاااااات
  • »مرحبا (مجهول)

    الاثنين 12 أيار / مايو 2008.
    مجلس الاعلى لي تحطيم الشباب Çاااااات