حديقة "جورونجوسا بارك" بموزمبيق تفتح أبوابها مجددا أمام السائحين

تم نشره في الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

مابوتو- فتحت حديقة جورونجوسا باتشيونال بارك في موزمبيق أبوابها مجددا أمام الزائرين بعد فترة إغلاق استمرت سبعة أشهر، جرى خلالها تطوير الحديقة من أجل استقبال السائحين بعد أن دمرتها الحرب الاهلية في البلاد.

وكانت الحديقة، الواقعة في إقليم سوفالا بوسط البلاد، قد أغلقت في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي بعد أن دمرت الفيضانات البنية التحتية الاساسية للنشاط السياحي ومنها الطرق المؤدية للحديقة ومواقع التخييم.

وأعيد بناء تلك المنشآت بتمويل من الملياردير الاميركي ستيف كار، حيث استثمرت مؤسسة كار 31 مليون يورو (49 مليون دولار) لإعادة جورونجوسا لسابق مجدها من خلال إعادة تزويدها بالحيوانات وتطوير السياحة البيئية فيها.

وقال ماتيوس موثيمبا مدير الموارد البشرية بجورونجوسا لإذاعة موزمبيق إنه يتوقع أن يأتي لزيارة الحديقة في 2008 ثلاثة آلاف سائح في مقابل 2400 سائح في 2007.

وقبل اندلاع الحرب الاهلية في موزمبيق فيما بين عامي 1976 و1992، كانت جورونجوسا أحد أبرز المقاصد السياحية بمنطقة الجنوب الأفريقي، لكنها صارت ساحة للمعارك خلال الحرب واستولى اللصوص على معظم حيواناتها.

وتضم الحديقة، التي تفترش مساحة 3770 كيلومترا مربعا الآن، مجموعة كبيرة من الحيوانات المختلفة منها الافيال والاسود والمئات من أنواع الطيور.

التعليق