شهزادة يستذكر الأيام الأولى في التلفزيون الأردني في عيده الأربعين

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • شهزادة يستذكر الأيام الأولى في التلفزيون الأردني في عيده الأربعين

كوكب حناحنة

عمان- يعود الزميل الإعلامي إبراهيم شهزادة بذاكرته إلى ما قبل أربعين عاما عندما بث أول نشرة أخبار رئيسية عبر القناة الأولى للتلفزيون الأردني.

 ويكسو الشوق ملامحه إلى الثامن والعشرين من نيسان(إبريل) في العام 1968 يوم انطلاقة هذه المؤسسة الذي صادفت ذكراه أول من أمس.

وحمل الخبر الأول من تلك النشرة، كما يقول، رعاية جلالة المغفور له الحسين بن طلال انطلاق البث التلفزيوني الأردني في الثامن والعشرين من نيسان(إبريل) في العام1968.

وتوالت أخبار تلك النشرة التي لم تغب عن وجدان شهزادة يوما، على حد تعبيره، عن حرب الاستنزاف الإسرائيلية التي عصفت في المنطقة تلك الفترة.

ويبدي شهزادة آسفه العميق لعدم استذكار القائمين على هذه المؤسسة ووسائل الإعلام لحظة ولادتها أوالاحتفاء بها.

وتحتفي مؤسسة الإذاعة والتلفزيون في الثامن والعشرين من كل عام بمناسبة تأسيسها والتي رعاها جلالة المغفور له الملك الحسين وبحضور رئيس الوزراء آنذاك الراحل وصفي التل ووزير الإعلام الراحل صلاح أبو زيد.

وكان التلفزيون الأردني متميزا منذ انطلاقته، بحسب شهزادة، فهو أول تلفزيون في العالم العربي يبث بالألوان، وأول من أدخل النظام الالكتروني في تحرير الأخبار، واستقطب لذلك المشاهدين من داخل الأردن وخارجه.

ويقول شهزادة الذي بدأ مذيعا في هذه المؤسسة وتتدرج في السلم الوظيفي إلى أن أصبح مديرا عاما لها في العام 1998، "بدأ البث التلفزيوني من خلال استوديو للأخبار وآخر للبرامج والوثائقيات التي تميزت آنذاك على مستوى الوطن العربي وكانت سباقة في مجالها".

وأول من تولى منصب مدير عام مؤسسة التلفزيون التي تم دمجها مع الإذاعة في العام 1985 هو محمد كمال وبقي مديرا لها لمدة 15 عاما. وكان يدعى، وفق شهزادة، بالموسوعة المتجولة لمهنيته العالية وتوخيه الدقة في اختيار الطاقم الذي سيقود هذه المؤسسة.

وفي مرحلة التأسيس لمؤسسة التلفزيون، رافق شهزادة الإعلامي الراحل عمر الخطيب الذي كان يشغل منصب مدير البرامج، ومدير الأخبار يوسف أبو ليل.

أما زملاؤه من المذيعين الذين دخلوا في تلك الفترة بيت كل أردني وعربي، فهم: سمير مطاوع، حيدر محمود، ميسون عويس، نهى بطشون، حمدي قنديل، عايدة بسيسو، هند السمان، والراحلة سهى طوقان.

وانطلقت المؤسسة بالبث بواقع 12 ساعة من كل يوم، ثم ألحقت بها في العام 1974 القناة الثانية التي تبث بالأجنبية.

ويؤكد شهزادة أن التلفزيون الأردني كان سباقا في نقل نزول أول إنسان على سطح القمر في العام1969 في بث حي ومباشر" توليته أنا والإعلامي الراحل منيب طوقان".

ويضيف"وكان التلفزيون الأردني هو أول تلفزيون يسخر محطة أرضية متصلة بالأقمار الصناعية وهي محطة البقعة".

ويتابع"ومن الأخبار المتميزة والتي تعد سبقا لهذه المؤسسة هي بث صور عبور قناة السويس في حرب عام 1973 إلى العالم، بعد أن استعملت إسرائيل في بثها لقطات من حرب 1967 لبث الروح الانهزامية بين العرب، وبنقل التلفزيون الأردني هذه الصورة سرعان ما انقلب البث الإسرائيلي وكان الاعتراف بالنجاحات التي حققها الجيشان المصري والسوري".

وعن الصعوبات والمخاطر التي اعترضته كمذيع ومراسل للأخبار يقول "تعرضت للموت أكثر من عشر مرات في حرب الاستنزاف التي تلت حرب1967، ولأكثر من محاولة قتل في أحداث أيلول عام1970، وتعرضت للموت عندما كنت مراسلا حربيا في الخط الأمامي عندما استنجدت بنا سورية في حرب 1973".

ويزيد "قمت ببث أول تقرير من الجبهة السورية، وعلى أثره تمت إعادة المعونات العربية إلى الأردن التي كانت قد انقطعت منذ أحداث إيلول في العام1970".

ويلفت شهزادة إلى أن أسوأ ما قدمه على شاشة التلفزيون الأردني هو نعي جلالة المغفور له الحسين بن طلال في الساعة الثانية عشرة إلا ربعا من صباح يوم الأحد في السابع من شباط من العام1999.

 وعن حال التلفزيون اليوم يقول "للأسف بعض الإدارات التي ترأسته لم تكن بالمستوى المهني المتخصص في العمل التلفزيوني والاعلامي، إلى جانب هروب الكفاءات منه بسبب تدني الرواتب حتى لم يبق في التلفزيون إلا من تمنعه أسباب وظروف خاصة بالالتحاق بالفضائيات المنتشرة في الوطن العربي أو من هم دون مستوى الصف الرابع من الكفاءات، كما أن إغلاق معهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني في منتصف التسعينيات ألقى بظلاله على هذه المؤسسة".

وتدرج شهزادة في التلفزيون الأردني بجهوده ومهنيته العالية من مذيع أخبار ثم رئيس لقسم التبادل الإخباري والعمليات الخاصة، ومدير الأخبار في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، ثم مدير للإذاعة، ومن بعدها اصبح مديرا للتلفزيون، ثم مديرا عاما لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون.

وبعد استقالته من مدير عام لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون طلب منه مدير مؤسسة الإذاعة والتلفزيون نارت بوران في العام2000 تقديم نشرة الأخبار الرئيسية ولم يتوان ليواصل مشواره في التلفزيون وظل مذيعا للأخبار حتى نهاية العام2004.

ويقول شهزادة "الآن أترحم على ما مضى وها أنا حبيس مسكني، أتطلع في كل لحظة بشوق وحنين إلى مشواري الممتد في هذه المؤسسة".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مسيرة حافلة (علاء غانم)

    الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2008.
    اعلامي كبير ومخضرم و قدوة لجميع الاعلاميين الواعدين
  • »مسيرة حافلة (علاء غانم)

    الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2008.
    اعلامي كبير ومخضرم و قدوة لجميع الاعلاميين الواعدين