السجن 3 سنوات للممثل سنايبس جراء التهرب الضريبي

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

فلوريدا- قضت محكمة أميركية الخميس الماضي، بسجن الممثل الأميركي ويسلي سنايبس ثلاث سنوات، بعد إدانته في ثلاث تهم بينها التهرب من دفع الضرائب، وهي العقوبة القصوى الصادرة عن محلفين اتحاديين، فيما أكد وكيل دفاع سنايبس أن الممثل سيستأنف الحكم الصادر.

وقال مساعد المدعي العام في قسم الضرائب في وزارة العدل الأميركية ناتان هوشمان إن "عقوبة السجن الطويلة بحق سنايبس، يجب أن تبعث رسالة واضحة ومدوية" لجميع المتهربين من دفع الضرائب.

من جهته قال دوغلاس شلمان مفوض خدمات الدخل الحكومي من الضرائب إن القانون واضح في شأن الضرائب.

وقال "أكثرية الأميركيين يدفعون الضرائب في الوقت المحدد وبدقة، أما الذين ينتهكون القانون بإرادتهم، فتجب محاسبتهم."

وفي دعوى مدنية أخرى تسعى الهيئة الحكومية إلى تحصيل كافة أموال الضرائب والفوائد المترتبة عنها من الممثل سنايبس.

وقال القضاء إن سنايبس تهرب ومنذ قرابة العقد من دفع أكثر من 15 مليون دولار أميركي بشكل ضرائب، وعبر إيداع أمواله في حسابات مصرفية في الخارج، لكن القضاء أقر خلال المحاكمة أن هناك خلافا حول حجم المبلغ الحقيقي.

وقبل صدور الحكم، طلب سنايبس من المحكمة إظهار الرأفة عارضا دفع ثلاثة شيكات يبلغ مجموعها خمسة ملايين دولار كبادرة حسن نية. إلا أن الإدعاء الاتحادي حوّل الشيكات إلى وزارة الخزينة الأميركية التي قبلت بها، وإن كان ذلك غير كافٍ.

وقال مسؤول قضائي إن المبلغ هو دفعة أولى وهو جزء مما يدين به سنايبس للحكومة الأميركية.

وكان محلفون قد أدانوا سنايبس في الأول من شباط (فبراير) الماضي بتهم عدة، إلا أنه اعتبر بريئاً من تهم الاحتيال الضريبي والتآمر. وقبلت هيئة المحلفين تبريره بأنه خُدع من قبل مستشاري ضرائب.

يُذكر أن سنايبس الذي شارك بعشرات الأفلام، منها ثلاثية "Blade و "Jungle Fever" و"White Men Can't Jump"، تلقى دعم العديد من أصدقائه وسط هوليوود، حيث تضمن ملف وكيل دفاعه 39 صفحة تضم شهادات ورسائل من أبرز مشاهير هوليوود وأصدقاء الممثل أيام الدراسة والموظفين لديه.

التعليق