إجراءات أمنية غير مسبوقة في أستراليا لحماية الشعلة الأولمبية

تم نشره في الخميس 24 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • إجراءات أمنية غير مسبوقة في أستراليا لحماية الشعلة الأولمبية

 

كانبيرا - بدأت الشرطة الاسترالية حملة أمنية غير مسبوقة في العاصمة كانبيرا يوم امس الأربعاء لحماية مسيرة الشعلة الأولمبية من أي احتجاجات خلال أحدث مراحل رحلتها حول العالم.

وكانت الصين تأمل أن تكون مسيرة الشعلة رمزا للوحدة في مرحلة الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية. لكن المسيرة شهدت في بعض محطاتها احتجاجات مناهضة للصين بسبب حقوق الإنسان وحملة بكين في إقليم التبت كما شهدت كذلك مظاهرات مؤيدة للصين.

وقال مايك فيلان قائد شرطة كانبيرا "كل خططنا حتى الآن تقوم على أساس توقع حدوث شيء... وأنا على يقين من أننا اتخذنا الاستعدادات الكافية".

وتبدأ مسيرة الشعلة في استراليا اليوم الخميس لكن متظاهرين مؤيدين للتبت وضعوا لافتات مضيئة على جسر ميناء سيدني كتب عليها "لا تشعلوا التبت".

وأتمت يوم امس الأربعاء مجموعة من المنفيين التبتيين المضربين عن الطعام مسيرة امتدت 70 كيلومترا إلى كانبيرا وانضموا إلى جمع احتشد بالشموع أمام سفارة الصين للاحتجاج على مسيرة الشعلة.

وقال زعيم المجموعة تنبا دوجاك في حديث لرويترز "سرنا لثلاثة أيام بلا طعام وسنكسر إضرابنا الساعة العاشرة مساء. أكبرنا سنا عمره 65 عاما وهو معتقل سياسي سابق، أما أصغرنا فعمرها 13 عاما وهي ابنة معتقلين سياسيين في التبت".

وحطت الشعلة التي حملتها طائرة مخصصة رسميا لأنشطة دورة الألعاب الأولمبية في قاعدة جوية بالعاصمة وأحيطت بقدر من الحماية على غرار تلك التي تحيط بزيارة الزعماء العالميين عادة. وقال مسؤولون محليون إن إجراءات الأمن اليوم الخميس ستفوق تلك التي أحاطت بزيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش عام 2003 .

وتعهد الآلاف من مؤيدي التبت بالاحتشاد في تجمعات سلمية خلال مسيرة الشعلة اليوم بينما يتوقع أن يتجمع طلاب صينيون إبداء لتأييدهم للصين.

وعرقل مؤيدو التبت مسيرة الشعلة في لندن وباريس وسان فرانسيسكو مما دفع المسؤولين لاختصار المسيرة في الهند وماليزيا وإندونيسيا.

وألغى المنظمون لمسيرة الشعلة في استراليا خططا لسيرها بجوار السفارة الصينية قرب البرلمان الاسترالي خشية أن يتحول المكان لنقطة انطلاق للاحتجاجات المحتملة.

واستدعي المئات من أفراد الشرطة الإضافيين لحماية الشعلة التي سيحملها 80 شخصا في مسيرة بالشوارع تمتد 16 كيلومترا.

وذكرت تقارير إعلامية أن السفارة الصينية استأجرت 20 حافلة لنقل المؤيدين من سيدني ومدينة ملبورن الجنوبية لمواجهة المحتجين.

التعليق