أكاديمية الطيران الملكية تخرج دفعة من الطيارين ومهندسي الطيران العراقيين

تم نشره في السبت 19 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • أكاديمية الطيران الملكية تخرج دفعة من الطيارين ومهندسي الطيران العراقيين

 

عمان ـ احتفلت أكاديمية الطيران الملكية الأردنية أول من أمس بتخريج دفعة جديدة من الطيارين ومهندسي صيانة الطائرات العراقيين المبتعثين من الخطوط الجوية العراقية.

وألقى مدير عام الأكاديمية الكابتن محمد الخوالدة كلمة في الحفل الذي أقيم في قاعة الاحتفالات في كلية الملكة نور الفنية بمطار ماركا وحضره مدير عام الخطوط الجوية العراقية الدكتور محمد الموسوي،أكد فيها على أهمية الموضوعات النظرية والتطبيقات العملية التي تلقاها المشاركون خلال فترة التدريب التي استمرت لمدة سنتين بما يؤهلهم للمساهمة في بناء الخطوط الجوية العراقية والنهوض بها من جديد.

وأعرب عن أمله في أن تعود الشركة إلى سابق عهدها وأن تملأ الفضاءات العالمية بأسطول طائراتها الحديث الى أركان المعمورة،مؤكدا ان الخريجين كانوا خلال فترة التدريب خير مثال للتعاون والانضباط والعمل بروح الفريق الواحد وأداء الواجبات والمهام الموكلة اليهم.

وقال ان الأكاديمية خرجت منذ تأسيسها في بداية السبعينيات من القرن الماضي أكثر من/2500/ طيار بالاضافة الى نحو/2000/ فني صيانة طائرات(هياكل ومحركات والكترونيات).. وهم يعملون حاليا في هيئات وشركات الطيران العربية والعالمية بكل كفاءة واقتدار، لافتا انه تم مؤخرا الاحتفال بتخريج أول ثلاثة مهندسي طيران ممن تخرجوا من الأكاديمية برخصة هندسة وصيانة الطائرات وحصلوا بعد ذلك على درجة البكالوريوس في هذا التخصص عن طريق التجسير من جامعة/جلان مورجان/ البريطانية.

وأضاف الكابتن الخوالدة.. أن مجموعة محمد أبو غزالة التي امتلكت الأكاديمية الملكية في عام2003 عملت على تطوير وتحديث مرافق الاكاديمية لزيادة طاقتها الاستيعابية لتحتضن حاليا أكثر من/1700/ طالب بعد أن كانت لا تزيد عن/300/ طالب فقط في الدورة الواحدة.. كما تم بناء موقع دائم للأكاديمية في مطار الملك الحسين الدولي بالعقبة واضافة أربع طائرات تدريب حديثة ومتطورة لاسطول التدريب وكذلك جهاز طيران تشبيهي حديث للطائرات التي تعمل بمحركين والطائرات التوربينية بالاضافة الى جهاز الطيران التشبيهي الآخر الخاص بالطائرات النفاثة /سي ار جي700/.

وبين ان الأكاديمية وسعت استثماراتها وخدماتها في الخارج حيث تم توقيع مذكرة تفاهم لشراء49 بالمائة من أكاديمية الفجيرة للطيران.. وستكون الادارة بالكامل لأكاديمية الطيران الملكية الأردنية مبينا انه سيتم التوسع في أوروبا وشرق آسيا في وقت لاحق- بعون الله وتوفيقه- معربا عن تمنياته للخريجين بالتوفيق والنجاح في حياتهم الوظيفية.

وألقى مدير عام الخطوط الجوية العراقية الدكتور محمد الموسوي كلمة أعرب فيها عن اعتزازه بمستوى التدريب المتقدم في الأكاديمية باستخدام أحدث طائرات التدريب وأجهزة الطيران التشبيهي بما يسهم في تعزيز مهارات المشاركين وتطوير قدراتهم المهنية، مؤكدا الحرص لتعزيز آفاق التعاون مع الأكاديمية لتدريب وتأهيل كوادر شركة الخطوط الجوية العراقية خلال الفترة القادمة.

وألقى المتدرب علي عبدالله رامي كلمة باسم الخريجين أكد فيها على أهمية موضوعات الدورة وتطبيقاتها معربا عن تقديره للجهود التي بذلها المدربون وحرصهم لرفد المتدربين بالمهارات اللازمة باستخدام أحدث أجهزة الطيران التشبيهي وطائرات التدريب بمحرك واحد ومحركين بالتركيز على شروط السلامة الجوية المعتمدة عالميا.

وألقى المهندس رياض محمد حسين كلمة نيابة عن زملائه مهندسي الصيانة أعرب فيها عن تقديره للجهود التي بذلتها ادارة الأكاديمية وحرصها لتطوير مهارات المشاركين باستخدام اسلوب النظرية والتطبيق الأمر الذي جعل الأكاديمية محط اهتمام الراغبين في دراسة علوم الطيران المختلفة وفق المعايير الدولية المعتمدة.

وكان الطيارون أنهوا متطلبات الحصول على رخصة الطيران التجاري الآلي كما أنهى المهندسون متطلبات رخصة ميكانيكي طيران هياكل ومحركات.

وفي نهاية الاحتفال سلم الدكتور الموسوي الشهادات والجوائز التقديرية للخريجين.

التعليق