فرض غرامة على محتالين بقيمة 34.5 مليون دولار

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

واشنطن- وافق شخصان متورطان بعملية احتيال كبرى أدت إلى ملء فواتير هواتف المستهلكين باتصالات لم يقوموا بها، على دفع مبلغ يصل إلى 34.5 مليون دولار كغرامة لتسوية تهم احتيال فدرالية.

وقالت مفوضية التجارة الفدرالية إن معظم الغرامات المحددة ضد كل من ياريت غارسيا وإريكا ريابوخا، جمدت بسبب عدم مقدرتهما على الدفع، بينما تم تغريم متهم ثالث، يدعى قادر كايد، بمبلغ75 ألف دولار.

وأوضحت مفوضية التجارة الفدرالية أنها تتوقع أن تحصل على12 ألف دولار من ريابوخا و75 ألف دولار من كايد وغارسيا.

قالت الوكالة إن المتهمين أداروا ثلاث شركات، تعرف جماعياً باسم "ناشينوايد"، وقامت بإرسال فواتير بقيمة أكثر من34 مليون دولار لاتصالات غير مرخصة لملايين المستهلكين على مدة سنتين ونصف.

واتهمت مفوضية التجارة الفدرالية في البدء الثلاثة، بالإضافة لشركاتهم وشخصين آخرين، بإصدار فواتير هاتفية، في ممارسة تعرف بالحشو، في شباط( فبراير)2006، وقام حينها أحد القضاة الفيدراليين بتعيين مسؤول لتفكيك الشركة.

كذلك منعت الوكالة المتهمين الثلاثة من جمع فواتير الهاتف غير المشروعة، ومن بيع أو تأجير أي معلومات شخصية حصلوا عليها من"ناشينوايد".

قالت مفوضية التجارة الفدرالية إن التسويات لا تعني اعترافاً بالذنب من قبل المتهمين.

التعليق