شارابوفا تواجه سيبولكوفا في نهائي بطولة اميليا ايلاند

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

تنس حول العالم

 

مدن - تأهلت الروسية ماريا شارابوفا المصنفة الأولى للمباراة النهائية في بطولة اميليا ايلاند للتنس بعدما انسحبت منافستها الاميركية لينزي دافنبورت من مباراتهما معا بسبب المرض اول من امس السبت.

وستتقابل شارابوفا في النهائي مع السلوفاكية دومينيكا سيبولكوفا التي وصلت الى اول مباراة نهائية منذ تحولها للاحتراف بعدما تغلبت على الفرنسية اليز كورنيه 6-2 و2-6 و6-4.

وقالت دافنبورت المصنفة 16 وهي تعلن انسحابها من مواجهة شارابوفا في الدور قبل النهائي "أشعر بخيبة امل كبيرة لانني لم استطع النزول ارض الملعب."

وقالت شارابوفا المصنفة الخامسة عالميا "أتمنى بالطبع ان تتعافى لينزي سريعا. هذا الامر يعود غالبا الى سوء الحظ وخاصة في الدور قبل النهائي لاي بطولة. كنت اتطلع للعب هذه الليلة لكن هذا يحدث دائما."

وشعرت دافنبورت اللاعبة الاولى على العالم سابقا والتي عادت للملاعب العام الماضي بعد غيابها فترة رزقت خلالها بمولودها الاول انها ليست على ما يرام بعدما فازت على المجرية اجنيس سافاي 6-4 و7-6 يوم الجمعة الماضي.

وسبق لسيبولكوفا ان وصلت الى الدور قبل النهائي في بطولات المحترفات مرة واحدة وكانت في جوانجتشو قبل ان تخسر امام الفرنسية فيرجيني رازانو.

وقالت سيبولكوفا بعد فوزها في المباراة التي استمرت ساعتين و15 دقيقة "اشعر انني في حالة رائعة... لقد تغلبت على بعض اللاعبات البارزات في هذه البطولة ووصلت الآن الى اول مباراة نهائية في مشواري الاحترافي."

وقالت سيبولكوفا للصحافيين "اتمنى ان تكون مباراة جيدة. ساحاول ان استمتع بالمباراة وتقديم أفضل ما عندي واللعب بهدوء. الآن انا في النهائي وليس لدي ما اخسره."

وهذه أول مباراة نهائية على ملاعب رملية تصل اليها شارابوفا وقد تستغل الراحة التي حصلت عليه امس بعدما خاضت مباراتين متتاليتين من ثلاث مجموعات استغرقتا ست ساعات و11 دقيقة.

وقالت شارابوفا "من الواضح انني كنت العب لساعات اكثر مما كنت اريد في الايام القليلة الماضية. يجب ان يتوخى المرء الحذر فيما يتمناه. لقد جئت الى هذه البطولة بهدف الحصول على بعض التدريب. اقضي ساعات كثيرة في الملعب هنا."

واضافت "اعتقد ان هذه المرة الأولى التي افوز فيها بعد انسحاب اللاعبة المنافسة. كان الامر غريبا بعض الشيء."

فيدرر يستعين بمدرب جديد

تدرب السويسري روجيه فيدرر اللاعب الاول على العالم مع مدرب جديد اول من امس السبت استعدادا لبطولة استوريل المفتوحة للتنس بالبرتغال في محاولة للتغلب على آثار بدايته الضعيفة هذا الموسم وتطوير ادائه على الملاعب الرملية.

وقاد الاسباني خوسيه ايجويراس الذي احرز 15 لقبا في مسيرته الاحترافية وساهم في فوز الاميركي مايكل تشانج ببطولة فرنسا المفتوحة عام 1989 عندما كان يبلغ من العمر 17 عاما فقط حصة تدريبية لمدة تزيد على ساعتين مع اللاعب السويسري على الملعب الرئيسي لبطولة استوريل.

وبدا على فيدرر وايجويراس انهما يعلمان الكثير عن بعضهما البعض امام المئات من المتفرجين الذين شاهدوا المران.

وفي إحدى المرات توقف فيدرر ليلتقط انفاسه وسأله ايجويراس عما اذا كان يحب ان يلعب الجولف.

وقال اللاعب السويسري "افعل هذا في بعض الاحيان. لكن لا اهتم بما اذا كنت قد سددت الكرة بعيدا او قريبا من الحفرة."

ويواجه فيدرر حاليا وقتا عصيبا بعدما انفصل عن مدربه توني روتشي في ايار (مايو) الماضي كما ان اللاعب السويسري الذي احرز 12 لقبا في البطولات الاربع الكبرى لم يصل الى اي نهائي هذا العام حتى الآن وهو ما دفعه للبحث عن المساعدة.

وقد تساهم خبرة ايجويراس في تدريب تشانج والاميركي جيم كوريير والاسباني كارلوس مويا ومواطنه سيرجي بروجيرا في اعطاء دفعة لفيدرر من اجل الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة وهي الوحيدة من بين البطولات الاربع الكبرى التي لم يحصل على لقبها من قبل.

ويأمل فيدرر (26 عاما) في تحطيم الرقم القياسي للاميركي بيت سامبراس الذي احرز 14 لقبا في البطولات الاربع الكبرى ولم يفز ببطولة فرنسا المفتوحة ايضا حتى اعتزاله.

وقال النجم البرتغالي السابق جواو لاجوس ومنظم بطولة استوريل "من الناحية الحسابية لم يتمكن فيدرر حتى الآن من تخطي رقم سامبراس في الفوز بالبطولات الاربع الكبرى لكنه الافضل على الساحة حاليا ولا يمكن لاي شخص ان يشكك في مستوى الاداء الذي اظهره في الاعوام الماضية."

واضاف "اتمنى ان تساهم بطولة استوريل المفتوحة في مساعدة فيدرر على الفوز بلقب بطولة فرنسا المفتوحة الغائبة عن سجل انتصاراته."

وسيلعب فيدرر مع البلجيكي اوليفييه روكوس في الدور الاول لبطولة استوريل هذا الاسبوع فيما يلعب الروسي نيكولاي دافيدنكو المصنف الثاني مع النمساوي يورجن ميلتسر.

وكانت بطولة استوريل تمثل استعدادا جيدا للفائزين ببطولة فرنسا المفتوحة بعدما حقق بروجيرا والنمساوي توماس موستر والاسباني البرت كوستا ومواطنه خوان كارلوس فيريرو الفوز بها قبل النجاح في العاصمة الفرنسية باريس بعد ذلك.

التعليق