"اي بي ام" تعلن عن قفزة هائلة في أجهزة تخزين البيانات

تم نشره في الأحد 13 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

سان فرانسيسكو - أعلنت شركة "اي بي ام" أول من أمس الجمعة عن تطوير نوع جديد من ذاكرة الكمبيوتر يمكن أن يزيد سعة التخزين الحالية إلى 100 ضعف.

وأطلق على أداة التخزين الجديدة اسم "حلبة الذاكرة" (راستراك ميموري) وستحل محل ذاكرة الفلاش والأقراص الصلبة الموجودة حاليا في أجهزة الكومبيوتر.

ويقوم عمل أداة التخزين الجديدة على فرع من فروع علم الفيزياء يطلق عليه "سبينترونيكس" يستخدم تقنية النانو لحث حركة الالكترونات الدائرية على خلق مجالات مغناطيسية يمكن تخزين البيانات داخلها.

وباستخدام "حلبة الذاكرة" يمكن لمشغلات "إم بي ثري" تخزين ما يقرب من نصف مليون أغنية أو 3500 فيلم . وكانت شركة "اي بي ام" استعرضت بالفعل أجهزة جديدة يمكن أن تخزن 10 أضعاف الكمية المتاحة حاليا.

ويتوقع أن يجري وضع "حلبة الذاكرة" داخل الأجهزة الالكترونية في غضون العقد المقبل.

ووفقا لبيان "اي بي ام"، فان كلفة إنتاج التكنولوجيا الجديدة ستكون أقل بكثير من إنتاج النماذج المتاحة حاليا.

وقال ستيوارت باركين، الذي يقود فريق البحث التابع لشركة "اي بي ام" في مركز أبحاثها في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا ان "حلبة الذاكرة" على سبيل المثال ستكون لديها القدرة على تخزين كميات هائلة من المعلومات يمكن وضعها في الجيب وهذا من شأنه أن يطلق العنان إلى الابداع الذي يؤدي إلى ابتكار "أجهزة وتطبيقات لم يكن أحد يتخيلها من قبل".

التعليق