زوبعة عالمية ضد الفيلم الهولندي المعادي للقرآن الكريم

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً

لندن- أعلن موقع انترنت بريطاني أمس أنه اضطر إلى سحب فيلم هولندي معادٍ للقرآن بعد أن تلقى تهديدات على حياة العاملين به.

وقال موقع الانترنت البريطاني (ليفليك) في بيان إن تلك التهديدات لم تترك خيارا أمام إدارة الموقع سوى سحب فيلم "فتنة" للنائب الهولندي جيرت فيلدرز.

وأضاف البيان أن "هذا يوم حزب لحرية التعبير على الشبكة (العنكبوتية) لكن علينا أن نضع سلامة موظفينا فوق كل اعتبار".

وكان ثلاثة مقررين بالأمم المتحدة أدانوا أمس "الطبيعة الاستفزازية" للفيلم الذي أنتجه نائب هولندي ويربط بين أعمال العنف التي يرتكبها بعض المتشددين الإسلاميين وبين القرآن.

وبث الفيلم الذي يحمل عنوان "فتنة" للنائب الهولندي المعارض جيرت فيلدرز وطوله 16 دقيقة أول من أمس على شبكة الإنترنت.

وقال دودو ديين المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العرقي ورهاب الأجانب، وأسماء جاهنجير مقررة حرية العقيدة وأمبيي ليجابو المقرر الخاص بشأن حرية الرأي والتعبير إنهم يدينون "لهجة ومحتوى" الفيلم.

وقال المقررون الثلاثة في بيان مشترك: "بينما تعتبر حرية التعبير حقا أساسيا من حقوق الإنسان يجب احترامه، فهذا الحق لا يمتد ليشمل التحريض على الكراهية العنصرية أو الدينية التي تعد هي نفسها انتهاكا واضحا لحقوق الإنسان". وفي العاصمة الهولندية أمستردام، قال توماس برونينج رئيس نقابة الصحافيين الهولنديين أمس إن النقابة طلبت من فيلدرز تعديل فيلمه المثير للجدل حول القرآن قائلة إنه انتهك حقوق الملكية الفكرية من خلال استغلاله صورة رسمها رسام دنماركي.

وأرسلت النقابة خطابا رسميا إلى فيلدرز بناء على طلب من نقابة الصحافيين الدنماركية أشارت فيه إلى أنه استخدم أحد الرسوم الكاريكاتورية للرسام كيرت ويسترجارد في الفيلم دون الحصول على إذن منه.

ومن ناحية أخرى، أظهر استطلاع رأي أسبوعي تراجع مستوى التأييد في هولندا لحزب الحرية بعدما بث رئيسه فيلدرز الفيلم المعادي للقرآن على شبكة الانترنت ما أثار انتقادا واسع النطاق في كل أنحاء العالم.

وقوبل الفيلم بإدانة سريعة من الحكومة الهولندية وغيرها من قادة العالم.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته وكالة "سينوفات" ونشرته أول من أمس أن الحزب لن يحصل سوى على 10 مقاعد بالبرلمان الذي يضم 150 نائبا ما إذا أجريت الانتخابات اليوم مقابل 12 مقعدا رشح لنيلها في الاستطلاع الذي جرى الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن حزب الحرية يشغل حاليا سبعة مقاعد في البرلمان الهولندي.

كما أدان ثلاثة مقررين بالأمم المتحدة أول من أمس "الطبيعة الاستفزازية" لفيلم أنتجه نائب هولندي يربط بين أعمال العنف التي يرتكبها بعض المتشددين الإسلاميين وبين القرآن.

وبث الفيلم الذي يحمل عنوان "فتنة" للنائب الهولندي المعارض جيرت فيلدرز وطوله 16 دقيقة أول من أمس على شبكة الإنترنت.

وأدانت دول مسلمة أول من أمس فيلما أنتجه نائب هولندي يتهم القرآن بالتحريض على العنف في الوقت الذي دعا فيه زعماء مسلمي هولندا الى ضبط النفس.

وبث النائب اليميني الهولندي خيرت فيلدرز مساء الخميس الماضي على الانترنت فيلمه القصير مما دفع موقعا على الانترنت له صلة بالقاعدة الى الدعوة بقتله وزيادة الهجمات على الجنود الافغان في افغانستان.

وذكر سايت انستتيوت وهو هيئة مراقبة للارهاب تتخذ من اميركا مقرا لها ان عضوا في شبكة الاخلاص كتب على هذا المنتدى الذي له صلة بالقاعدة ان رد الشريعة السليم هو قطع رأسه وجعله يلحق بفان جوخ في جهنم.

وقتل متشدد اسلامي المخرج الهولندي ثيو فان جوخ الذي اخرج فيلما اتهم الاسلام بالتغاضي عن العنف ضد المرأة في عام 2004.

ويعرض فيلم فيلدرز (الفتنة) صورا لهجمات 11 ايلول (سبتمبر) عام 2001 وتفجيرات اخرى نفذها اسلاميون مع آيات قرانية.

ويدعو الفيلم المسلمين لتمزيق الآيات "المليئة بالكراهية" من القرآن ويبدأ وينتهي بصورة لرسم كاريكاتوري للنبي محمد وعلى رأسه عمامة في صورة قنبلة مصحوبا بصوت تكّات ساعة.

وأثار هذا الرسم عندما نشر للمرة الاولى في صحف دنماركية احتجاجات عنيفة في جميع أنحاء العالم وأدى لمقاطعة المنتجات الدنماركية في عام 2006.

وقالت منظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 عضوا ان الفيلم لا يهدف سوى للتحريض على الاضطرابات والتعصب بين الناس من مختلف المعتقدات الدينية وتعريض السلام والاستقرار العالميين للخطر.

وأدان الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الفيلم بوصفه "معاديا بشكل مسيء للاسلام"، قائلا "لا يوجد مبرر للغة الكراهية والتحريض على العنف".

ووصفت ايران الفيلم بأنه "مشين" ومسيء للاسلام ودعت الحكومات الاوروبية لمنع عرضه في حين قالت اندونيسيا التي كانت مستعمرة هولندية ان الفيلم "اهانة متخفية للاسلام وخافٍ ستار حرية التعبير".

وذكرت وكالة الانباء الهولندية أن السفارة السعودية في لاهاي قالت ان الفيلم مستفز وحافل بالاخطاء والمزاعم الخاطئة التي قد تفضي الى كراهية المسلمين.

ودعا زعماء مسلمي هولندا الى الهدوء ودعوا المسلمين في جميع انحاء العالم لعدم استهداف المصالح الهولندية. ويبلغ عدد سكان هولندا 16 مليون نسمة منهم مليون مسلم.

وقال محمد ربيع وهو زعيم هولندي من أصل مغربي للصحافيين في أحد مساجد امستردام "دعوتنا للمسلمين في الخارج هي اتباع استراتيجيتنا وعدم افسادها بأي حوادث عنيفة".

وتوجه الاتحاد الاسلامي الهولندي أول من أمس الى المحكمة سعيا الى منع فيلدرز من مقارنة الاسلام بالفاشية قائلا انه يحرض على كراهية المسلمين.

ووجد استطلاع للرأي ان 12 في المائة فقط من 1200 شخص شملهم الاستطلاع يعتقدون ان الفيلم يمثل الاسلام بدقة لكن 43 في المائة وافقوا على ان الاسلام يمثل تهديدا خطيرا لهولندا على المدى البعيد.

ووضع فيلدرز تحت حراسة مشددة بسبب التهديدات الاسلامية بالقتل التي تلقاها منذ مقتل المخرج فان جوخ. وزاد التأييد لحزب الحرية الذي يتزعمه قبل نشر الفيلم لنحو عشرة في المائة من الاصوات.

ونأت الحكومة الهولندية بنفسها عن فيلدرز وحاولت أن تمنع رد الفعل السلبي الذي عانت منه الدنمارك بسبب الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم.

وقال رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكننده انه "فخور" برد فعل المنظمات الهولندية المسلمة ازاء الفيلم لكنه أضاف أن من السابق لأوانه التوصل لاستنتاجات بشأن العواقب على المستوى الدولي. وقال "هناك أسباب لاستمرار الحذر".

وعبر حلف شمال الاطلسي عن قلقه من أن يؤدي الفيلم لتدهور الامن بالنسبة للقوات الاجنبية في أفغانستان والتي تضم 1650 جنديا هولنديا.

واعترض رسام الكاريكاتير الدنماركي كيرت فسترجارد على استخدام الرسم الخاص به للنبي محمد قائلا انه عرض خارج السياق وانه اتخذ تحركا قانونيا لإزالته.

وقال سايت انستتيوشن ان الرد على فيلم فيلدرز على شبكة الاخلاص وموقع الحسبة المرتبط بالقاعدة على الانترنت اقل بشكل ملحوظ في حجمه بالمقارنة بالغضب الذي ثار حول الرسوم الساخرة للنبي محمد.

هذا وقال بير شتيج مولر وزير خارجية الدنمارك أول من أمس ان فيلما هولنديا يتهم القرآن بالتحريض على العنف غير منصف لمسلمي العالم وقد يثير مواجهات.

وقال مولر للصحافيين خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي "لا اتفق في الرأي مع الفيلم لأنه لا يمكنك ان تقول ان 3ر1 مليار مسلم ارهابيون محتملون".

ونشر النائب اليميني الهولندي خيرت فيلدرز مساء الخميس الماضي على الانترنت الفيلم الذي يحمل عنوان "الفتنة" ويعرض صورا لهجمات 11  ايلول (سبتمبر) عام 2001 وتفجيرات اخرى نفذها اسلاميون مع آيات قرآنية.

وقال دبلوماسيون ان كثيرين من وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي علقوا على الفيلم خلال الاجتماع وان البعض اعرب عن القلق بشأن تأثيره.

وقال ديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني "من الاهمية بمكان ان نتمسك بثبات بالقيم الاوروبية بشأن حرية التعبير. لكن من المهم ايضا ان ندرك ان هناك انظمة قانونية وقضائية تضمن ان حرية التعبير لا تستخدم للتحريض على الكراهية الدينية او العنصرية".

وكان اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة هدد الاسبوع الماضي الدول الاوروبية بانتقام لم يحدده بسبب الرسوم المسيئة للنبي محمد والتي اعادت صحف نشر احداها في شباط (فبراير) بعد ان اعتقلت الدنمارك ثلاثة رجال للاشتباه في انهم يخططون لقتل احد رسامي الكاريكاتور.

هذا وطلب مغني الراب الهولندي ذو الاصل المغربي صلاح الدين أن يرفع النائب المعارض جيرت فيلدرز صورته من فيلم "فتنة" المعادي للاسلام الذي بثه فيلدرز على شبكة الانترنت.

وقال صلاح الدين لوسائل الاعلام الهولندية أمس إنه ما لم يقم فيلدرز برفع صورته فإنه سيتخذ اجراءات قانونية بحقه.

وبنى صلاح الدين شهرته في أوساط الشباب الهولنديين من الاصل المغربي بإصدار ألبومه الخاص بموسيقى الراب عام 2007 الذي يحمل غلافه صورته التي تشبه صورة محمد بويري قاتل المخرج الهولندي الراحل ثيو فان جوخ.

وفي البداية قال صلاح الدين "إنه أضير للغاية" من ظهور صورته في فيلم فتنة، مشيرا الى ان ذلك سيلحق الضرر بسمعته لاختلاطها بصورة الارهابي المدان.

الا ان صلاح الدين عدل في الوقت نفسه من شكاواه وقال إنه غير سعيد أساسا بحقيقة أن صورته استخدمت دون دفع حقوقه الخاصة بالملكية الفكرية.

ويواجه فيلدرز أيضا إجراء قانونيا من رسام الكاريكاتير الهولندي كورت فيستجارد بشأن استخدام رسومه الشهيرة المسيئة للنبي محمد في فيلمه.

التعليق