قطر ترفع شعار الفوز امام العراق والصين تتوجس خيفة من استراليا

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2008. 08:00 صباحاً
  • قطر ترفع شعار الفوز امام العراق والصين تتوجس خيفة من استراليا

تصفيات مونديال 2010 -المجموعة الاولى

 

الدوحة - يرفع المنتخب القطري لكرة القدم شعار الفوز امام ضيفه العراقي بطل اسيا 2007 عندما يلتقيان اليوم الاربعاء على ملعب جاسم بن حمد في نادي السد في الدوحة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن تصفيات اسيا المؤهلة الى نهائيات مونديال جنوب افريقيا 2010.

وضمن المجموعة ذاتها، تنتظر الصين مهمة صعبة امام استراليا في كونمينغ.

وتتصدر استراليا المجموعة برصيد 3 نقاط من فوزها الكبير على قطر 3-صفر في الجولة الاولى، فيما تتقاسم العراق والصين المركز الثاني برصيد نقطة واحدة لكل منهما.

ويسعى المنتخب القطري الى استغلال عاملي الارض والجمهور لتعويض خسارته في الجولة الاولى والابقاء على اماله في المنافسة على بطاقتي المجموعة الى الدور الحاسم.

ويخوض المنتخب العراقي المباراة بالشعار ذاته بعد اهداره نقطتين ثمينتين في الجولة الاولى بتعادله مع الصين ما ادى الى اقالة مدربه النروجي اولسن والاستعانة بمدربه الجديد القديم عدنان حمد.

وتؤكد كل المؤشرات ان المنتخب القطري لن يفوت الفرصة وسيعمل على كسب النقاط الثلاث بعد خوضه فترة اعداد جيدة كانت مصدر ارتياح مدربه الاوروغوياني جورج فوساتي الذي وجد الفرصة اخيرا لتجميع اللاعبين بعيدا عن منافسات الدوري وانشغال السد والغرافة بمشاركتهما بدوري ابطال اسيا.

ولن يفوت القطريون الفرصة بعد اكتمال صفوفهم وشفاء المصابين وانتهاء الايقافات التي حرمته من بعض نجومه خصوصا هدافه سيباستيان سوريا الذي حال دون مشاركته امام استراليا، وشفاء حسين ياسر وخلفان ابراهيم افضل لاعب في اسيا 2006 اضافة الى انضمام البرازيلي الاصل ايمرسون الى صفوف المنتخب للمرة الاولي بعد شفائه من العملية الجراحية التي اجراها في كانون الثاني ( يناير) الماضي.

واثبت ايمرسون جاهزيته للمباراة بعد مشاركته مع السد في مباراتي الاهلي السعودي والوحدة الاماراتي بدوري ابطال اسيا وسجل هدفين في المباراتين. كما شارك في المباراتين الوديتين مع المنتخب امام البحرين والادرن.

ويمثل انضمام ايمرسون بجانب سسوريا وياسر وخلفان ابراهيم قوة هجومية ضاربة افتقدها المنتخب القطري في مباراة استراليا، وهو ما يجعل حظوظه كبيرة لتحقيق الفوز.

واعرب فوساتي عن ارتياحه لاستعدادات وجاهزية المنتخب القطري وقال ان فريقه لا ينقصه أي شىء لتحقيق الفوز على المنتخب العراقي وتعويض الخسارة الاولى امام استراليا، مؤكدا انه لم يجد أي فوارق كبيرة في مستوى المنتخب العراقي خلال مباراته الودية الاخيرة امام الكويت الجمعة الماضي عن مستواه عندما فاز بكاس اسيا 2007، مشيرا الى ان الفوارق قد يحدثها بعض اللاعبين داخل الملعب.

ويدرك المنتخب العراقي قوة الفريق القطري بعد عودة عناصره الاساسية وهو يحاول التصدي لها بدفاعه القوي رغم افتقاده لصانع العابه نشأت اكرم للطرد في لقاء الصين والمدافع باسم عباس للاصابة، الا ان وجود قائده ومهاجمه الخطير يونس محمود يجعله في وضع جيد الى جانب هوار ملا محمد وجاسم غلام وكرار جاسم وعماد محمد وقصي منير وصالح سدير وحيدر عبد الامير وعلي حسين رحيمة.

يذكر ان اخر لقاء جمع المنتخبين كان وديا في 16 تشرين الاول(اكتوبر) الماضي وانتهى لفائدة قطر 3-2.

واكد حمد ان المنتخب العراقي استعد جيدا للمواجهة واوضح انه لن يعاني بسبب اقامة المباراة في الدوحة حيث اعتاد فريقه منذ سنوات طويلة على اللعب خارج ملعبه.

واشار الى ان علاقته باللاعبين سوف تسهل مهمته، وقال "اعرف كل كبيرة وصغيرة عن منتخب بلادي واللاعبين وبالتالي فالامر ليس صعبا"

واضاف "من المؤكد اننا سنخوض واحدة من اقوى واشرس المباريات بيد اننا نملك الرغبة الاكيدة لتقديم اداء لافت وعرض قوي لن نتراجع او نتردد في اظهاره امام المنتخب القطري. لدى الطرفين رغبة مشتركة في الفوز وهذا سيجعل المواجهة ملتهبة ومفتوحة الصراع من اجل الاستئثار بنقاطها كاملة".

الصين-استراليا

يخوض المنتخب الصيني اختبارا لا يخلو من صعوبة عندما يستضيف نظيره الاسترالي في كونمينغ التي ترتفع عن سطح البحر ب1600 م.

وخلف اختيار الصين لمدينة كونمينغ استياء كبيرا من مدرب استراليا الهولندي بيم فيربيك ووسائل الاعلام الاسترالية التي اكدت ان "المنتخب الصيني يحاول بكل الوسائل تعزيز حظوظ منتخب بلاده في تحقيق الفوز".

بيد ان فيربييك اكد ان اصرار الاتحاد الصيني على خوض المباراة في كونمينغ سيزيد حماس لاعبي استراليا على بذل المزيد من الجهد "وقهر التنين الصيني في عقر داره".

ويدخل المنتخب الاسترالي المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على قطر بثلاثية نظيفة، وهو يطمح في مواصلة انطلاقته القوية قبل مواجهتيه الساخنتين للعراق في الجولتين الثالثة والرابعة.

في المقابل، يأمل المنتخب الصيني في استغلال عاملي الارض والجمهور والمعنويات العالية بالتعادل الثمين مع العراق في الجولة الاولى، لخطف النقاط الثلاث من استراليا وتعزيز حظوظه في بلوغ الدور الحاسم.

التعليق