آسيا والشرق الأوسط يقتحمان عالم فورمولا واحد

تم نشره في الجمعة 14 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً
  • آسيا والشرق الأوسط يقتحمان عالم فورمولا واحد

 

سنغافورة -لا يخفى ان قارة اسيا وخصوصا منطقة الشرق الاوسط فيها اقتحمتا عالم سباقات سيارات فورمولا واحد بقوة بعدما شقا طريقهما بثقة عبر انشاء الحلبات الحديثة التي تطابق المواصفات العالمية حتى انها تخطت بميزاتها اعرق الحلبات العالمية التي دأبت على احتضان السباقات منذ الماضي البعيد.

ومعلوم ان بيرني ايكليستون مالك الحقوق التجارية في الفئة الاولى هو صاحب عقل توسعي، اذ اراد دائما نقل"هيستيريا" فورمولا واحد الى القارة الصفراء والشرق الاوسط التي توجد على رأس مخططاته المستقبلية.

وفي الوقت الذي تبدأ فيه البطولة من حلبة البرت بارك في ملبورن التي تستضيف جائزة استراليا الكبرى في16 الشهر الحالي، تتجه الانظار الى القسم الاخر من الكرة الارضية حيث تبدو قارة اسيا اشبه بخلية نحل في بلدانها المضيفة كونها ستشهد استضافة 5 سباقات في سنة واحدة.

وبالطبع ستسرق سنغافورة الاضواء بتنظيمها اول سباق ليلي في 28 ايلول(سبتمبر) المقبل على حلبة شوارع، في مهرجان يتوقع ان يشهد حضورا غير مسبوق بين الاحداث الرياضية لعام 2008.

وتتضمن روزنامة بطولة فورمولا واحد 18 مرحلة، وهناك امكانية لاستضافة اسيا والشرق الاوسط نصفها في 2010، اذ ان المفاوضات مع كوريا الجنوبية والهند جارية على قدم وساق او شارفت النهاية في حين تدخل ابو ظبي ضمن الروزنامة الرسمية العام المقبل.

ويأتي الاهتمام بقارة اسيا دون سواها ضمن سياسة القيمين على فورمولا واحد بالانتشار على مساحة العالم، وقد وضعت الثقة بهذه البلدان حيث تزداد يوما بعد يوم القاعدة الجماهيرية وتكبر الاسواق الترويجية التي تجذب المعلنين وهم اساس ومصدر الاموال المغذي الحقيقي للرياضة، من دون تجاهل تضاعف ثروات اولئك الاغنياء المهتمين بسباقات الفئة الاولى.

ويعرف الجميع ان سباق جائزة الصين الكبرى عام2004 اعاد ارباحا بقيمة650 مليون دولار، وايكليستون يؤمن بأن هذه المنطقة تقف لتستفيد من فورمولا واحد بشكل غير مسبوق، وهو يقول:"لن اكون متفاجئا عندما ارى ما يحصل الان في اسيا، اذ في ظرف سنتين او ثلاث ستكون الفائدة اكبر عليهم".

ويبقى تحذير ايكليستون الدائم ان اي سباق ستستضيفه اسيا يجب ان يتناسب من ناحية التوقيت مع اوقات المشاهدة في اوروبا حيث ما تزال فورمولا واحد تتمتع بمتابعة واسعة، لذا فهو اصر على اقامة سنغافورة لسباق ليلي وقد يعتمد الخطوات عينها مع ماليزيا.

وتبدو الخطوة الثانية قريبة من الترجمة على ارض الواقع، اذ ان ماليزيا ابدت استعدادها لتنظيم سباق في الفترة المسائية، وبالفعل حصلوا على عقد يمتد لعام2015، وذلك بعدما بدت المفاوضات أقل تعقيدا من تلك التي أجراها القيمون مع الاستراليين الذين رفضوا فكرة إنارة حلبة البرت بارك لتنفيذ رغبات ايكليستون، الذي يحذر اليوم من امكان خسارة ملبورن للجائزة الكبرى التي دأبت على استضافتها منذ عام1996عند الوصول الى تجديد العقد الذي ينتهي في2010.

وحاول الاستراليون مراعاة طلبات ايكليستون فاخروا توقيت سباق الجولة الافتتاحية لموسم2008 مدة90 دقيقة، بيد ان الامر لن يكون كافيا وخصوصا ان الضغوطات تزداد على ملبورن بسبب الخسائر التي تتكبدها جائزة استراليا الكبرى سنويا، حيث ذكرت حكومة مقاطعة فيكتوريا ان سباق العام الماضي كبدها خسارة مقدارها 31.8 مليون دولار اميركي.

الا ان ما يدور في الفلك الاسيوي لا يقتصر فقط على تنظيم السباقات،

إذ ستقتحمها الهند هذه السنة عبر فريق "فورس انديا" الذي يديره الملياردير الهندي فيجاي ماليا بميزانية تقدر بحوالي120 مليون دولار.

ورغم ان الفريق يأتي من الهند، فان الايطالي المخضرم جانكارلو فيزيكيلا والالماني الصاعد ادريان سوتيل سيدافعان عن الوانه، وذلك بعدما اضحت هذه البلاد مهووسة بفورمولا واحد منذ دخول السائق المحلي ناراين كارثيكيان سباقاتها مع فريق جوردان قبل ان ينتقل الى وليامس سائقا للتجارب في العامين الماضيين وجدد عقده للموسم المقبل رغم انه يقود فريق بلاده المنافس في بطولة "اي وان غران بري".

ويبقى الحضور الياباني قويا عبر ممثليه هوندا وتويوتا، بينما تطرح علامات استفهام حول قدرة سوبر اغوري على الحضور بسبب المشاكل المالية التي يعانيها الفريق.

وسيعتمد المصنع العملاق تويوتا على سيارة"تي اف 108" لتخطي خيبة الموسم الماضي حيث حل الفريق سادسا على لائحة الترتيب العام لبطولة الصانعين.

وتنحصر هذه المهمة بالإيطالي يارنو تروللي والالماني تيمو غلوك، فيما سيعمل المحلي كاموي كوباياشي معهما بصفته سائقا للتجارب ضمن برنامج تويوتا لتطوير قدرات المواهب الشابة.

كما ستكتشف البطولة سائقين آسيويين آخرين، امثال الياباني كازوكي ناكاجيما الذي سيلعب دور سائق التجارب ايضا الى جانب الالماني الموهوب نيكو هولكنبرغ في فريق وليامس.

ويبدو جليا ان فريق هوندا عانى مشاكل مع النظام الهيدروليكي والتوازن في الموسم الماضي فخرج من بطولة الموسم الماضي وفي جعبته ست نقاط فقط، وهو يأمل بقيادة البرازيلي روبنز باريكيللو والبريطاني جنسون باتون ورعاية مواطنه "العقل المفكر" روس براون ان يجد مكانا له بين فرق المقدمة.

التعليق