الزعبي: أكاديمية المهن المساعدة تسد النقص في محترفي الإنتاج الفني والوثائقي

تم نشره في الثلاثاء 4 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً
  • الزعبي: أكاديمية المهن المساعدة تسد النقص في محترفي الإنتاج الفني والوثائقي

نادر رنتيسي

عمان ـ تسعى أكاديمية المهن الفنية المساعدة “art tech acaemy“ إلى رفد المجالين الفني والاعلامي في الوطن العربي بمحترفين في سبعة تخصصات تعنى بشكل مباشر بالانتاج الفني والوثائقي.

ويؤكد مدير الأكاديمية المخرج فيصل الزعبي أن التخصصات التي توفرها الأكاديمية لا تدرس في الوطن العربي، مبينا أن الأكاديمية تنتهج النهج التدريبي الأكاديمي على أرض الميدان.

والتخصصات التي تدرسها، بحسب الزعبي، سبعة هي:مخرج منفذ، مصور، كتابة سيناريو، مكساج، مونتاج، تمثيل وإدارة انتاج، كورس الفيلم الوثائقي، إلى جانب دورات للمذيعين، وتصميم محطات فضائية.

ويشتمل كل تخصص على كورسين يستغرق كل منهما ستة أشهر في 260 ساعة نظرية و260 أخرى عملية، تتضمن تطبيقات من المسلسلات السورية والأردنية مع كبار المخرجين.

ويلفت الزعبي الحاصل على ماجستير سينما وتلفزيون إلى أن الأكاديمية تعطي عبر تلك التخصصات، كافة المستجدات التكنولوجية من أجهزة مونتاج وتصوير وبث وصوتيات، مشيرا إلى أن ذلك يكون بشكل يتماشى مع التطور السريع للتكنولوجيا وتبدلها.

ويبين مخرج مسلسل "المتنبي" أنه قد تم العمل على المنهاج الأكاديمي التطبيقي لتلك التخصصات، مشيرا إلى أنه يتكون من72 عنوانا تعرف بمجمل التقنيات الجديدة لتلك المهن، التي أصبحت، بحسب الزعبي، لكل منْ يعمل في الميديا والفنون.

ويشدد مخرج ومؤلف مسلسل "سر النوار" على أن العمل على المنهاج تم من خلال خبراء لمدة ثلاث سنوات، لافتا إلى أنه مسجل في لندن كمهاج شمولي يعرف الطالب بتخصصه، والاطلاع العملي والنظري على التخصصات الأخرى، مشيرا على سبيل المثال الى ضرورة أن يعرف المونتير مهنة المصور احترافيا وأكاديميا.

ويشير الزعبي إلى أن الأكاديمية معنية بتشغيل مخرجاتها، مبينا أن ذلك يأتي لصلاتها المباشرة مع المحطات الفضائية ومراكز الانتاج العربية.

وينوه إلى ان أجور المهن التي تدرسها الأكاديمية عند التخصص مجزية، لافتا إلى أنها قد تتجاوز الألف دينار فضلا عن إمكانية انتقال أصحابها من المهن الفنية المساعدة إلى الأساسية مشيرا على ذلك بتحول مساعد المصور إلى مصور.

ويذكر الزعبي أن المعاهد الدولية تشترط على من يرغب في الدراسة فيها معارف أساسية في تلك المهن، مشيرا إلى أن الأكاديمية تؤهل وتساعد طلبتها للقبول في المعاهد الدولية.

ويؤكد مخرج مسلسل "غاردينيا" أن الطالب المتخرج لديه دائما مشروع للتخرج، مبينا أنه لا يخضع لامتحانات تقليدية، وإنما يبدأ منذ أول عشرة أيام العمل على مشروعه الخاص بفيلم في مجال التخصص، ويتخرج من خلال عمله في الفترة من6 ـ 12 شهرا تحت إشراف مخرجين وفنانين من الأكاديمية.

ويشدد الزعبي على أن الأكاديمية تقدم طلابها كمحترفين ترفد بهم سوق العمل الذي لا يقبل الهواة، حسب تعبيره.

وتستهل الأكاديمية دروسها في الأول من شهر نيسان(ابريل) المقبل بكورس الفيلم الوثائقي، علما أن كل كورس يتكون من عشرة طلاب فيما تضم الأكاديمية نحو100 طالب من مختلف الدول العربية.

ويستطيع الطالب بحسب الزعبي دفع رسوم الدراسة من ريع نتاجه الفني، مشيرا إلى وجود بعثات من قبل مؤسسات محلية ودولية.

ويؤكد الزعبي الذي أخرج150 ساعة درامية أن الأكاديمية تضم مدرسين محترفين من سورية والاردن، لافتا إلى أن شهادة الدبلوم التي تعطيها للطلبة مصدقة من قبل وزارة التربية والتعليم.

ويلفت مخرج فيلم "جميلة" إلى أن معظم مدرسي الأكاديمية خريجو أوروبا، منوها إلى حرصهم أن يكون أسلوب التدريس أوروبيا ممزوجا بالاسلوب الأميركي من جهة التكنيك، وروسي من جهة النظرية.

ويشير الزعبي الذي كتب وأخرج 27 فيلما وثائقيا إلى وجود كورس خاص بالصحافيين الذين يودون احتراف الفيلم الوثائقي، معتبرا أن الصحافي قادر على إعداد فكرته وقصته، مؤكدا إلى أن هذا يعد من أولويات تحقيق الفيلم الوثائقي الذي يعتبره الزعبي ان له صلة وثيقة بالصحافة والإعلام.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السلام عليكم (ضياء)

    الثلاثاء 4 آذار / مارس 2008.
    اشكر اسره الغد واتمنى عليهم ان يزودونا بمعلومات وافيه عن الاكاديميه. انا بحث ولم اجد لها موقع الكتروني ويمني معرفه المزيد من المعلومات عنها الموضوع مثير للاهتمام وشكرا
  • »السلام عليكم (ضياء)

    الثلاثاء 4 آذار / مارس 2008.
    اشكر اسره الغد واتمنى عليهم ان يزودونا بمعلومات وافيه عن الاكاديميه. انا بحث ولم اجد لها موقع الكتروني ويمني معرفه المزيد من المعلومات عنها الموضوع مثير للاهتمام وشكرا