"لا موم" و"السر" الأوفر حظا لنيل "السيزار" أوسكار السينما الفرنسية

تم نشره في السبت 23 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً

 

باريس- من المفترض أن تكون أعلنت في ساعة متأخرة من صباح اليوم (ليل السبت) في باريس جوائز سيزار لعام2008،(النسخة الفرنسية لجوائز الاوسكار الاميركية) التي يعد "لا موم" لاوليفييه داهان الذي يتناول حياة اسطورة الغناء الفرنسي اديت بياف و"آن سوكريه"(سر) لكلود ميلير الاوفر حظا للفوز بها.

فمع11 ترشيحا لكل منهما تتعادل فرص سيرة اديت بياف الميلودرامية، التي يمكن ايضا ان تنال بطلتها ماريون كوتيار اوسكار افضل ممثلة الاحد في هوليوود، مع التراجيديا كلود ميلير الاسرية التي تدور احداثها في اجواء الاحتلال.

ويتنافس مع "لا موم" على سيزار افضل فيلم كل من "لو سكافوندر ايه لو بابيون" (جرس الغواص والفراشة) (سبعة ترشيحات) لجوليان شنابيل و"برسيبوليس" (ستة ترشيحات) لمارجان سترابي وفانسان بارونو، وهو الفيلم المرشح ايضا لسيراز افضل رسوم متحركة، و"لا غرين ايه لو موليه" (الحبة والبغل) (خمسة ترشيحات) لعبداللطيف كشيش.

ويخلف الفائز فيلم "ليدي تشاترلي" لبسكال فيران الذي حصل على هذه الجائزة عام2007.

وتتنافس على سيزار افضل ممثلة اضافة الى ماريون كوتيار كل من ايزابيل كاريه عن "آنا ام" وسيسيل دو فرانس "سر" ومارينا فوا "دارلينغ" وكاترين فرو "اوديت تولموند".

في فئة افضل ممثل تدور المنافسة بين مايو امالريك(جرس الغواص الفراشة) وميشال بلان "ليه تيموان"(الشهود) وجان بيار داروسان "ديالوغ افيك مون جاردينييه"(حوار مع البستاني الذي يعمل لدي) وجان بيار مارييل "فو كو سا دانس"(ينبغي لهذا ان يرقص).

والمرشحون لسيزار افضل مخرج هم اوليفييه داهان وعبداللطيف كشيش وكلود ميلير جوليان شنابيل واندريه تيشينيه.

ويرأس هذه الدورة الثالثة والثلاثين لجوائز السيزار جان روشفور الذي تسلمها من كلود براسور.

ووعد النجم المخضرم بإشاعة جو من المرح على هذه "الدورة المتنوعة والمسلية" التي يتوقع ان تكون ايضا منبرا لمطالب.

فقد اطلقت دعوة لإغلاق دور العرض المستقلة في المساء نفسه من قبل أساتذة وجمعيات يخشون من تخلي الدولة عن دعم الحركة الثقافية السينمائية.

ويشعر هؤلاء بالقلق من احتمال خفض المخصصات الممنوحة للمؤسسات التي تنظم احتفالات ومهرجانات في دور العرض بنسبة20%.

والعام الماضي وجه المخرج باسكال فيران الفائز بخمس جوائز سيزار نداء ملحا لدعم نظام المساعدة في تمويل الافلام الفرنسية.

ومنذ2003 تشهد ايضا حفلات السيزار احتجاجات لفناني المسرح والاستعراض الموسميين على نظام الضمان والبطالة المخصص لهم.

وتمنح جوائز السيزار بعد تصويت سري لنحو3500 شخصية مهنية من مخرجين ومنتجين وممثلين وكتاب سيناريو وتقنيين وغيرهم.

التعليق