ايكلستون لا يرى حاجة لحملة ضد العنصرية في بطولة فورمولا 1

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً

 

لندن - وصف بيرني ايكلستون المسؤول عن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات يوم امس الأحد الإساءة التي تعرض السائق البريطاني لويس هاميلتون في اسبانيا بأنها "حادث عرضي" وقال إن البطولة ليست بحاجة لحملة لمكافحة العنصرية.

وقال ايكلستون لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن حملة يخطط الاتحاد الدولي للسيارات لإطلاقها خلال سباق جائزة اسبانيا الكبرى في نيسان (ابريل) المقبل "لا أعتقد أنها ضرورية. ما الذي يمكن أن تقوم به غير إعطاء الاهتمام لأشخاص يبحثون عنه".

وأضاف ايكلستون عن المشجعين الذين وجهوا إساءات لهاميلتون سائق فريق مكلارين خلال جولة تجارب في برشلونة الاسبانية هذا الشهر "لا أعتقد أنهم مشجعون حقيقيون ولا أعتقد أنهم كانوا يشجعون (فرناندو) الونسو بالذات. إنهم فقط يحبون الإساءة للناس."

وتابع مشيرا إلى عودة هاميلتون لاسبانيا لإجراء مزيد من التجارب من دون أن تقع أحداث أخرى "إنه حادث عرضي فقط."

وفاز هاميلتون (23 عاما) وهو أول سائق أسود في تاريخ بطولة العالم بأربعة سباقات العام الماضي واحتل المركز الثاني في ترتيب السائقين في أول مواسمه.

لكنه تحول لشخصية مكروهة في اسبانيا بسبب الخصومة بينه وبين السائق الاسباني فرناندو الونسو زميله السابق في مكلارين الذي عاد لفريقه السابق رينو.

وقال ايكلستون إنه لم يتحدث إلى هاميلتون حول الحادث الذي وقع بحلبة قطالونيا لكنه توقع ألا يؤثر هذا عليه عندما يبدأ الموسم بسباق جائزة استراليا الكبرى في 16 آذار (مارس) المقبل.

وقال ايكلستون "أعتقد أن هاميلتون قوي بما فيه الكفاية ليعرف أن كل هذا مجرد هراء."

لكن ايكلستون (77 عاما) توقع أن يواجه هاميلتون أوقاتا أصعب في البطولة.

وقال "لم يتعرض العام الماضي لأي ضغط على الإطلاق وسيتعرض هذا العام للكثير من الضغوط.. تلك هي المشكلة. أعتقد أنه سيتأقلم معها ولا أعتقد أنه سيخشى أحدا. يعرف ما الذي يمكنه فعله وما الذي لا يمكنه فعله."

التعليق