الوحدات والفيصلي يمضيان في سباق "خطوة بخطوة" والحسين وشباب الأردن يعدلان المسار ويمضيان بهمة

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً
  • الوحدات والفيصلي يمضيان في سباق "خطوة بخطوة" والحسين وشباب الأردن يعدلان المسار ويمضيان بهمة

5 مواجهات مثيرة منتظرة في الأسبوع الرابع عشر لدوري الكرة الممتاز

خمسة فرق تخشى مصير الأهلي ورصيد الأهداف يرتفع إلى 180

شلباية ينفرد بصدارة الهدافين وركلتا جزاء وطرد وحيد

 

تيسير محمود العميري

عمان - رفض فريقا الوحدات والفيصلي اية محاولات لإفساد انطلاقتهما القوية صوب المنافسة على لقب بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، ووضعا حدا لطموحات العربي والبقعة في نيل اي من نقاط المباراتين، في الجولة الثالثة عشرة من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، التي تجلت فيها المتعة والاثارة والندية بشكل لافت للنظر.

صورة المنافسة على اللقب بين فريقي الوحدات والفيصلي بقيت كما هي، فالوحدات يمضي في الصدارة بعد فوز كبير على العربي 4/1، ليرفع رصيده الى 36 نقطة مبقيا فارق الخمس نقاط مع مطارده الفيصلي، الذي بات رصيده 31 نقطة عقب تغلبه على البقعة 2/1.

وبعيدا عن القمة يبدو الصراع على المركز الثالث مشتعلا بين الحسين اربد وشباب الاردن، وبقي فارق النقطة لمصلحة الاول بعد ان حقق فوزا صعبا على ضيفه شباب الحسين 2/1، فيما كان شباب الاردن يسجل ثلاثية في مرمى الاهلي معمقا فيها جراح الأخير.

وإذا كانت الاثارة تفرض نفسها بين الفريقين المتصارعين على اللقب، فإن الفرق الستة المهددة بهبوط اثنين منها الى الدرجة الاولى، قد اوقعت نفسها في عنق الزجاجة جراء سوء نتائجها، فكان التعادل بين الجزيرة والرمثا 1/1 اشبه بالخسارة التي تعرضت لها فرق العربي والاهلي والبقعة وشباب الحسين.

سباق محموم وفارق ثابت

مهاجم فريق الوحدات العاجي بامبا (يمين) يحاول خطف الكرة برأسه من لاعب العربي - (تصوير: جهاد النجار)

كان واضحا ان فريقي الوحدات والفيصلي يتطلعان اولا لتحقيق الفوز في مباراة كل منهما وتمني تعثر الآخر، اما لتوسيع الفارق بالنسبة للوحدات والحسم المبكر للقب، او تقليص الفارق بالنسبة للفيصلي وإبقاء احتمالات نيل اللقب باقية حتى الرمق الأخير من البطولة.

الفريقان كادا ان يقعا ضحية لمنافسيهما العربي والبقعة، وربما النتائج النهائية لا تعطي صورة صادقة وكلية عن واقع الحال بشكل حقيقي في المباراتين، فالوحدات الذي وجد نفسه يلعب للاسبوع الثاني على التوالي في ملعب الحسن، فوجئ بالنزعة الهجومية لمنافسه العربي، تجسيدا لقول "خير وسيلة للدفاع هي الهجوم"، فانطلق العربي مهاجما وسجل هدفا يمكن وصفه بأنه من اجمل اهداف الدوري عبر قذيفة هائلة من حكم بني هاني سكنت شباك الحارس عامر شفيع، بيد ان فرحة العربي لم تستمر طويلا، حيث ادرك رأفت علي التعادل بعد دقيقتين من ركلة الجزاء، لكن العربي لم يستسلم مطلقا فبادر الى الهجوم مستغلا حالة الوهن الدفاعي لفريق الوحدات، الذي كادت شباكه ان تتعرض لأكثر من هدف لولا براعة الحارس عامر شفيع وخشبات المرمى، مما جعل انصار الوحدات في حيرة من امرهم بسبب التراجع المخيف في اداء المدافعين، وهو الأمر الذي كاد ان يتسبب بمشكلة بين الحارس شفيع والمدافع هيثم سمرين.

وكما يقال فإن الهدف يأتي من خطأ للفريق المنافس، وعلى حين غرة كان الوحدات ينهي "المغامرة العرباوية"، فاستغل البديل عيسى السباح خطأ لحارس العربي فسجل هدف التقدم وتكررت الاخطاء فكان لزاما على محمود شلباية وحسن عبدالفتاح ان يسجلا الهدفين الثالث والرابع، ليحسم الوحدات النتيجة لمصلحته ويلتقط انفاسه استعدادا لمواجهة الجزيرة المقبلة.

ويلاحظ بأن فريق الوحدات قوي للغاية من الناحية الهجومية وأهدافه يمكن ان تسجل من قبل المهاجمين ولاعبي الوسط، لكن خطه الخلفي بحاجة ماسة لإعادة نظر، بسبب عدم وجود البديل الجاهز وتراجع مستوى البعض الآخر من الاساسيين.

مهاجم الجزيرة فهد العتال (وسط) يحاول العبور من لاعبي الرمثا في اللقاء الأخير - (الغد)

على الجانب الآخر كان فريق الفيصلي يسجل هدفا في وقت متأخر من زمن الشوط الاول بإمضاء الكابتن حسونة الشيخ، الذي استغل سوء الرقابة الدفاعية للبقعة فأسكن الكرة في الشباك، لكن الحال اختلفت في الشوط الثاني وظهر البقعة بثوب مختلف وسعى الى نقطة ربما تكون في حساباته افضل من لا شيء، وتحقق مراده عبر محمد عبدالحليم في الشوط الثاني، لكن الفيصلي حسمها عبر ركلة جزاء ترجمها بنجاح قصي ابو عالية، رغم انها اثارت عاصفة من الاحتجاج ويبقى الحكم على مدى صحتها لأصحاب الاختصاص.

والفيصلي بطبيعة الحال يحاول تنظيم نفسه وتقنين جهده بين منافسة محلية وأخرى في دوري ابطال العرب، مستفيدا من مخزون طيب من اللاعبين الاساسيين والبدلاء.

انطلاقة جديدة

وأخيرا نجح فريق الحسين اربد في وضع حد لخسارتيه اللتين تلقاهما تباعا من شباب الاردن والفيصلي، بعد ان ادرك أن بقاءه في المركز الثالث امر غير مضمون، فأنهى المهمة امام شباب الحسين في وقت مبكر من الشوط الاول عبر الثنائي عمر عثامنة وعلي صلاح، وان حاول الشباب العودة للمباراة بتسجيل هدف متأخر بواسطة المحترف صابر معايزية.

فريق الحسين رفع رصيده الى 22 نقطة وهو يطمح بحصد المزيد من النقاط في المباريات المقبلة، لكنه يدرك حجم القدرة التنافسية للفرق الأخرى التي سيواجهها وحاجتها للفوز هي الأخرى.

في المقابل وجد فريق شباب الاردن نفسه يواجه فريقا عريقا وغريقا في ذات الوقت "الاهلي"، فكان تحقيق الفوز "مسألة فوز ليس الا"، وجاءت اهدافه الثلاثة بواسطة المدافعين وسيم البزور واياد عبدالكريم والمهاجم مصطفى شحادة، لكن ارقام الفريق ما تزال غير جيدة، فهو وإن جمع 21 نقطة فإنه فقد 18 نقطة مقابلة، وعلى خلاف المواسم الماضية يبدو متواضع القوة الهجومية، لكن الشباب يطمحون بالمركز الثالث على اقل تقدير، وليس من قبيل المبالغة ان كثيرا من المتابعين يعلون على مباراتي الفريق امام الوحدات والفيصلي في حسم الصراع على اللقب!.

تهديد لا ينتهي

حتى اللحظة فإن خمسة فرق تخشى هبوط احدها مع الاهلي الى مصاف الدرجة الاولى، فالاهلي جمع 4 نقاط وفقد 35 نقطة في المباريات الـ13 التي خاضها، وبالتالي بات منطقيا في انتظار الاعلان الرسمي بعد ان استسلم لمسلسل الخسائر الذي لا ينتهي.

وتشاء الصدفة ان تجعل نقطة واحدة فاصلة بين الفرق في المراكز من الخامس وحتى التاسع، فالجزيرة يحتل المركز الخامس برصيد 14 نقطة والبقعة سادسا برصيد 13 نقطة والعربي سابعا برصيد 12 نقطة والرمثا ثامنا برصيد 11 نقطة وشباب الحسين تاسعا برصيد 10 نقاط، ولذلك لا يمكن اعتبار اي فريق من الفرق الخمسة آنفة الذكر قد دخل منطقة الامان، فعلى العكس تماما فإن فريقا يفوز وآخر يخسر قد يقلب المراكز رأسا على عقب ويبقي الجميع في دائرة الخطر طالما ان التقدم لا يتم والحصاد قد لا يتجاوز النقطة الواحدة.

الجزيرة كاد ان يقع في ورطة كبيرة ولولا حسن حظه عندما حاول مدافع الرمثا عماد عودة ابعاد كرة العراقي عقيل حسين فسكنت مرمى فريقه، لخرج الرمثا بفوز غالٍ طال انتظاره، لكن الحظ اخرج لسانه للرمثا وأبقاه في مكانه بدلا من الصعود مركزا واحدا الى الامام.

وشباب الحسين لم يستطع في مبارياته الخمس الأخيرة من وضع اي نقطة جديدة في رصيده، فكانت النقطة التي حصل عليها من الجزيرة في الاسبوع الثامن نهاية الحصاد النقطي للفريق حتى الآن، ويدرك شباب الحسين حاجته لتعديل المسار قبل فوات الاوان، لا سيما وانه عانى في الموسم قبل الماضي وهبط الى الدرجة الاولى ولا يريد تكرار السيناريو.

والبقعة بات مسكونا بهاجس اخطاء الحكام وتعرضه للظلم، واذا كان من مشاهد حقيقية حول هذه النقطة فإن الفريق بحاجة للتخلص من هذه العقدة وتصويب وضعه حتى لا يبقى احد المهددين بالهبوط بعد ان كان في الموسم الماضي احد المرشحين لنيل اللقب.

والعربي يستحق كل ثناء واحترام، فإن ما قدمه امام الوحدات كان علامة مميزة في سجل الفريق، الذي يطمح في البقاء بين الكبار، لكن الامر لا يتحقق الا ببذل المزيد من الجهد ومساندة الحظ له في المباريات المقبلة.

جولة مثيرة

الجولة المقبلة من الدوري والتي تحمل الرقم 14 وستقام على مدار ايام الجمعة والسبت والاحد المقبلة تبدو مثيرة للغاية، فالرمثا يستضيف شباب الاردن في مباراة يرفع الفريقان شعار الفوز فيها، وفوز الرمثا سيمنحه دفعة قوية للامام، اما فوز شباب الاردن فإنه سيزيد من حظوظ الاول بالمركز الثالث وسيدفع بالرمثا الى دائرة الخطر الحقيقي.

أما الوحدات فإنه سيكافح عناد الجزيرة مستذكرا الصعوبات الجمة التي واجهها في مباراتي الذهاب وبطولة الكأس، وفوز الوحدات سيبقيه في القمة وبفارق معقول من النقاط، وسيضع الجزيرة امام احتمالات صعبة، اما فوز الأخير او تعادله فسيخدم الفيصلي قبل الجزيرة، لا سيما وان الفيصلي سيواجه الاهلي ذلك الفريق الذي رفع الراية البيضاء مبكرا.

وتبدو مواجهة شباب الحسين امام البقعة ساخنة للغاية وتعادل الفريقين فيها اشبه بالخسارة، بينما فوز احدهما لا سيما البقعة سيضعه في الامان الى حد ما، اما فوز الشباب فسيعني قفزة للامام دون ضمان انتهاء الخطر ووضع البقعة في موقف لا يحسد عليه، وأخيرا فإن الحسين اربد يخشى مفاجأة غير سارة من العربي تبعده عن المركز الثالث في حال فوز شباب الاردن على الرمثا، وتجعل العربي يشعر بدفء الاضواء اكثر فأكثر، في حين تبدو خسارة العربي مقلقة لمصيره.

شلباية ينفرد بصدارة الهدافين

انفرد مهاجم فريق الوحدات محمود شلباية بصدارة هدافي الدوري الممتاز برصيد 11 هدفا بعد تسجيله احد اهداف فريقه الاربعة في مرمى العربي، تاركا المركز الثاني لمهاجم فريق الفيصلي "العراقي رزاق فرحان" برصيد 10 اهداف.

وتقاسم المركز الثالث برصيد 8 اهداف لاعبا الوحدات رأفت علي وحسن عبدالفتاح، بعد ان سجلا هدفا لكل منهما في مرمى العربي، فيما احتل لاعب الفيصلي قصي ابو عالية المركز الرابع برصيد 7 اهداف بعد تسجيله هدفا في مرمى البقعة.

واحتل المركز الخامس برصيد 6 اهداف لاعب الوحدات عيسى السباح بعد ان سجل هدفا في مرمى العربي، بينما تقاسم مهاجم الفيصلي المحترف الفلسطيني فادي لافي المركز السادس برصيد 5 اهداف مع لاعب الجزيرة رائد النواطير.

وحل اللاعبون احمد هايل (الجزيرة) ويوسف الشبول (العربي) ومهند محارمة ومصطفى شحادة وعصام ابو طوق (شباب الاردن) وعلي صلاح (الحسين) ومحمد عبدالحليم (البقعة) في المركز السابع برصيد 4 اهداف، بينما جاء بالمركز الثامن برصيد 3 اهداف اللاعبون مؤيد ابو كشك وعبدالهادي المحارمة وحسونة الشيخ (الفيصلي) وعبدالله الشياب وعمر عثامنة (الحسين) وخالد قويدر (البقعة) ولؤي عمران (الجزيرة) وعلاء مطالقة (الفيصلي لكن اهدافه سجلها وهو في صفوف شباب الحسين) وماهر الجدع (العربي) وبدران الشقران (الرمثا) وصابر معايزية (شباب الحسين).

مهاجم فريق الحسين محمود الرياحنة (وسط) يسعى لخطف الكرة من لاعبي شباب الحسين - (الغد)

واحتل المركز التاسع برصيد هدفين اللاعبون عمر غازي (الفيصلي) وجاسم سوادي (الرمثا) وعبدالله صلاح (الحسين) وعدي الصيفي واياد عبدالكريم ووسيم البزور (شباب الاردن) وماجد محمود (الجزيرة) وعمار ابو عليقة (العربي) وماهر صرصور (شباب الحسين) وعامر ذيب (الوحدات).

وسجل هدفا واحدا وحل في المركز الثامن اللاعبون محمد جمال ومحمد ابو زيتون وعوض راغب واحمد عبدالحليم وشادي ذيابات لاعب الرمثا بالخطأ (الوحدات) وانس حجة ومؤيد سليم وحيدر عبدالامير ولاعب شباب الحسين نبيل ابو علي بالخطأ (الفيصلي) وعادل ابو هضيب وسلمان السلمان وصفوت عبدالغني (الرمثا) وانس الزبون ومحمد بلص ومنيف عبابنة (الحسين) وشادي ابو هشهش وصالح نمر (شباب الاردن) ومحمود الرياحنة وعامر الوريكات (البقعة) ومراد مقابلة وفهد العتال وفريد الشناينة وابراهيم السعدي ودولامة عاشور وعقيل حسين (الجزيرة) واحمد البطاينة ويوسف الرواشدة وحكم بني هاني (العربي) ومحمد خير وغانم حمارشة ونضال الجنيدي وامجد الشعيبي (شباب الحسين) ومحمد التوايهة وعدي عمران واحمد ابو رزق ومحمد عمر واحمد نوفل ومدافع الجزيرة محمود عواقلة بالخطأ (الاهلي).

حالة طرد جديدة

أشهر الحكم الدولي سالم محمود البطاقة الحمراء في وجه لاعب البقعة عدنان سليمان، اثر احتجاج الأخير على قرار الحكم باحتساب ركلة جزاء لمصلحة الفيصلي، لتكون حالة الطرد الوحيدة خلال الاسبوع الثالث عشر، وليرتفع اجمالي عدد حالات الطرد الى 16 حالة.

بالمناسبة هذه اول حالة طرد للاعب من فريق البقعة خلال الدوري الحالي.

ركلتا جزاء للقطبين

شهدت مباريات الاسبوع الثالث عشر احتساب ركلتي جزاء لمصلحة القطبين الفيصلي والوحدات، ليرتفع اجمالي عدد ركلات الجزاء المحتسبة في المباريات السابقة الى 19 ركلة تم تنفيذ 18 منها بنجاح.

ركلة الجزاء الاولى احتسبها الحكم سليمان دلقم لمصلحة الوحدات اثر تعرض المهاجم محمود شلباية للعرقلة، فانبرى رأفت علي ونفذها بنجاح في مرمى العربي، وسبق لرأفت ان نفذ ركلة ناجحة في مرمى العربي خلال مرحلة الذهاب، وهما ركلتا الجزاء الوحيدتان للوحدات في الدوري عموما.

ركلة الجزاء الثانية احتسبها الحكم سالم محمود لمصلحة الفيصلي في مباراته امام البقعة اثر تعرض اللاعب مؤيد ابو كشك للعرقلة، فانبرى قصي ابو عالية لتنفيذها بنجاح في مرمى البقعة، وللصدفة ايضا فإن مباراة الذهاب شهدت احتساب ركلة جزاء للفيصلي ونفذها ايضا قصي ابو عالية بنجاح في مرمى البقعة.

بالمناسبة تم احتساب اربع ركلات جزاء للفيصلي خلال مباريات الدوري ونفذها جميعا بنجاح المتخصص قصي ابو عالية.

16 هدفا ترفع الرصيد إلى 180

تم تسجيل 16 هدفا في مباريات الاسبوع الثالث عشر، ليرتفع اجمالي عدد الاهداف المسجلة في 65 مباراة الى 180 هدفا.

أرقام من الدوري

- ما يزال فريق الوحدات يحطم الارقام القياسية في الدوري، فهو اكثر الفرق تحقيقا للفوز "12 انتصارا" واقلها خسارة "مرة واحدة" والوحيد الذي لم يتعادل، كما انه الاقوى هجوما حيث سجل لاعبوه 40 هدفا في 13 مباراة، كما انه الى جانب شباب الاردن الاقوى دفاعا، حيث لم تهتز شباكه سوى "11 مرة"، وبالطبع كان اكثر الفرق جمعا للنقاط "36 نقطة"، ويحتل المركز الاول في الدوري.

- يمتلك فريق الفيصلي المرتبة الثانية في الارقام القياسية، فقد جمع حتى الآن 31 نقطة، ويعد ثاني اقوى هجوم، اذ سجل لاعبوه 33 هدفا، كما انه مع شباب الاردن ثاني اقل الفرق تعرضا للخسارة "مرتين" وثاني اقل الفرق تحقيقا للتعادل "مرة واحدة" وثاني اقوى خط دفاع بالمشاركة مع الحسين، اذ اهتزت شباك كل منهما 13 مرة، ويحتل المركز الثاني في الدوري.

- على النقيض من فريقي الوحدات والفيصلي، فإن فريق الاهلي يعد الفريق الوحيد الذي لم يحقق الفوز وأكثر الفرق تعرضا للخسارة "9 مرات"، وأضعف الفرق من الناحية الهجومية "7 اهداف في 13 مباراة"، وأضعف الفرق من الناحية الدفاعية مع العربي "29 هدفا في مرماه".

- فريق الجزيرة ما يزال يصر على الغوص في التعادلات فكان اكثر الفرق تعادلا حيث ارتفع المعدل الى 8 مرات مقابل فوزين وثلاث خسائر.

متشابهات رقمية

- فرق الجزيرة والبقعة والرمثا وشباب الحسين حققت الفوز في مباراتين.

- فرق الحسين وشباب الحسين والاهلي حققت التعادل في اربع مباريات.

- فريقا الفيصلي وشباب الاردن خسرا مرتين وفريقا العربي وشباب الحسين خسرا سبع مرات والحسين والجزيرة ثلاث مرات.

- فريقا شباب الاردن والجزيرة سجل كل منهما 20 هدفا، كما سجل كل من الحسين والبقعة 15 هدفا وكل من العربي وشباب الحسين 12 هدفا.

- اهتزت شباك الوحدات وشباب الاردن 11 مرة والفيصلي والحسين 13 مرة والجزيرة والبقعة 17 مرة والعربي والاهلي 29 مرة.

- نقطة واحدة تفصل بين الحسين "22 نقطة" وشباب الاردن "21 نقطة" وبين الجزيرة "14 نقطة" والبقعة "13 نقطة"، وبين البقعة والعربي "12 نقطة" وبين العربي والرمثا "11 نقطة" وبين الرمثا وشباب الحسين "10 نقاط".

نتائج مباريات الأسبوع الثالث عشر

- الوحدات * العربي 4/1، سجل للوحدات رأفت علي وعيسى السباح ومحمود شلباية وحسن عبدالفتاح وللعربي حكم بني هاني.

- الفيصلي * البقعة 2/1، سجل للفيصلي حسونة الشيخ وقصي ابو عالية وللبقعة محمد عبدالحليم.

- شباب الاردن * الاهلي 3/0 سجلها عصام ابو طوق واياد عبدالكريم ومصطفى شحادة.

- الحسين * شباب الحسين 2/1، سجل للحسين عمر عثامنة وعلي صلاح ولشباب الحسين صابر معايزية.

- الرمثا * الجزيرة 1/1، سجل للرمثا بدران الشقران وللجزيرة عقيل حسين.

مباريات الأسبوع الرابع عشر

- الرمثا * شباب الاردن، الجمعة 22/2، الساعة 5، ستاد الحسن.

- الجزيرة * الوحدات، الجمعة 22/2، الساعة 5، ستاد عمان.

- شباب الحسين * البقعة، السبت 23/2، الساعة 5، ستاد الامير محمد.

- العربي * الحسين، السبت 23/2، الساعة 5، ستاد الحسن.

- الاهلي * الفيصلي، الاحد 24/2، الساعة 5، ستاد عمان.

جدول ترتيب الفرق

الفريق      لعب   فوز   تعادل خسارة له    عليه  نقاط

الوحدات     13    12    0     1     40    11    36

الفيصلي     13    10    1     2     33    13    31

الحسين  13    6     4     3     15    13    22

شباب الاردن  13    5     6     2     20    11    21

الجزيرة      13    2     8     3     20    17    14

البقعة      13    2     6     5     15    17    13

العربي      13    3     3     7     12    29    12

الرمثا      13    2     5     6     9     18    11

شباب الحسين   13    2     4     7     12    25    10

الاهلي 13    0     4     9     7     29    4

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الوحدات يحقق ارقاما قياسية (fadi)

    الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2008.
    الوحدات بطل الدوري انشالله
  • »الدفاع (اصيل)

    الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2008.
    كتيرا ما يوجه الاستاذ العميري انتقاداته الى دفاع الوحدات!!!وبنفس الوقت يخرج علينا باحصائياته التي تؤكد ان الوحدات صاحب اقوى خط دفاع بالدوري....ايش معنى هالحكي وايش سبب هالتناقض المتعمد يا استاذ؟¿
  • »محمد على العساف (ابوغربية)

    الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2008.
    يا سيدي احنا مع الفيصلي خارجيا
    لكن عندما يكون الحديث عن المنافسات المحلية وخصوصا في هذا العام ف "ٌٌٌإعذرني" يا صديقي لان
    الوحدات هو الوحدات "سيد وزعيم ومارد الكرة الاردنية"
    وتحية للاخ معاذ المجالي.

    وسلامي لكل من يقول اني وحداتي
  • »التلفزيون الاردني بث المباريات! (اسامة عوكل)

    الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2008.
    نتمنى من الاتحاد الاردني لكرة القدم والتلفزيون الاردني اعادة النظر في موضوع احتكار ال artلبث البطولات المحلية فمن حقنا كمواطنين اردنيين متابعة مباريات الدوري على تلفزيوننا الحبيب ..وشكرا لاهتمامكم
  • »رد على المجالي (محمد على العساف)

    الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2008.
    أن الموج الازرق لن يستطيع أحد الوقوف أمامه أن الايام القادمه سوف تبرهن لك ذالك . سوف تتعثرو من أصغر الانديه وفكيف الفيصلي المشوار لسا مانتهت وسوف اذكرك يومآ ما . سوف نروض المارد الاخضر ونلاعبه بالطريقه التي نحنو نريدها وحينها يكون الموقف صعب عليكم يا عزيزي يا مجالي كل التحيه الك .
    فيصلاوي على طول
  • »الدوري (احمد العجوري)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    من الجزيره حتى الاهلي مين بدو ينزل الله اعلم
  • »الصحافة (laith al tamimi)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    بخصوص التقرير الي ظهر على التلفيزيون الاردني متعودين عليه وعشان هيك ما حد بتابع التلفزيون الاردني وبفضل يدفع 1000 دينار ويشترك ب art ودائما الجمهور بكون مشحون ون الصحافة الاعلام اكثر من المنافسة الرياضية بالتوفيق لكل الفرق الاردنية
  • »عدم اثارة التعصب بين القطبين (محمد)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    البارحة كنا ننتظر وبشغف الاخبار الرياضية على التلفزيون الاردني لنطمئن على سفير الكرة الاردنية الفيصلي وفوجئنا بأن التقرير الذي يخص سفر الفيصلي لم يركز على اهداف الفيصلي في البطولة بل بدأنا نشعر بالجزن عندما شاهدنا ان التقرير ركز في بدايته على اهداف الفيصلي بالوحدات؟¿¿ لماذا ¿¿ وما دخل الوحدات بقصي ابوعالية وبفريق المجد السوري؟؟¿¿
    حافظو على تماسك الجماهير التي تقف بالنهاية خلف المنتخب الوطني
  • »الكبير كبير (معاذ السواركة)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    الكبير كبير والوحدات من يومه كبير
  • »الوحدات يحقق ارقاما قياسية (fadi)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    الوحدات بطل الدوري انشالله
  • »التلفزيون والصحافة (محمد)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    ان الهدف من هكذا اخبار هو التاثير على مسيرة الفريق المتميزة حتى اللحظة و خصوصا مع اقتراب لحظات الحسم في الدوري الممتاز .
    و اهاب الكابتن جمال محمود بجماهيرنا الكبيرة عدم الالتفات الى هذه الاشاعات , و التي من يهدف اصحابها الى زعزعة الثقة بين اللاعبين و الجهاز الفني و الجماهير .
    منقول عن الوحدات نت
  • »الدفاع (اصيل)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    كتيرا ما يوجه الاستاذ العميري انتقاداته الى دفاع الوحدات!!!وبنفس الوقت يخرج علينا باحصائياته التي تؤكد ان الوحدات صاحب اقوى خط دفاع بالدوري....ايش معنى هالحكي وايش سبب هالتناقض المتعمد يا استاذ؟¿
  • »اخطاء في الجدول (ابو حمزه)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    البقعه فاز مرتيب وتعادل 7 مرات المجموع 13 نقطه
  • »الفيصلي بخطوة.......والوحدات بمئة خطوة (معاذ عبدالله المجالي)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    ربما ان العنوان الذي رايناه عبر الغد يبين ان الوحدات والفيصلي يسيران بنفس الخطوات ولكن مع احترامي للغد أود ان ابين بان الوحدات يسير باكثر من خطوة نحو اللقب لان الفيصلي خطواته بحذر ولكن المارد فخطواته سريعةوثقتها مطلقةوالدليل على ذلك فرق الخمس نقاط الذي يفصله عن صاحب المركز الثاني فسيبقى المارد يسير بخطوات ثابتة ويراقب من يسير خلفه بحذر بسبب تراكم المطبات الوحداتية والتي امامها شواخص مكتوب عليها (احذرامامك منطقة وحداتية)فهذه دعوة للجميع بالحذر من الاعصار الوحداتي القادم والذي سيغطي جميع الامواج الزرقاء التي تحاول ايقافه ليجعل تلك الامواج تتهادى بكل هدوء على الشواطئ الوحداتيةمعلنة الخضوع والاستسلام عاش الوحدات وعاشت جماهيره والسلام ختام
  • »محمد على العساف (ابوغربية)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    يا سيدي احنا مع الفيصلي خارجيا
    لكن عندما يكون الحديث عن المنافسات المحلية وخصوصا في هذا العام ف "ٌٌٌإعذرني" يا صديقي لان
    الوحدات هو الوحدات "سيد وزعيم ومارد الكرة الاردنية"
    وتحية للاخ معاذ المجالي.

    وسلامي لكل من يقول اني وحداتي
  • »التلفزيون الاردني بث المباريات! (اسامة عوكل)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    نتمنى من الاتحاد الاردني لكرة القدم والتلفزيون الاردني اعادة النظر في موضوع احتكار ال artلبث البطولات المحلية فمن حقنا كمواطنين اردنيين متابعة مباريات الدوري على تلفزيوننا الحبيب ..وشكرا لاهتمامكم
  • »رد على المجالي (محمد على العساف)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    أن الموج الازرق لن يستطيع أحد الوقوف أمامه أن الايام القادمه سوف تبرهن لك ذالك . سوف تتعثرو من أصغر الانديه وفكيف الفيصلي المشوار لسا مانتهت وسوف اذكرك يومآ ما . سوف نروض المارد الاخضر ونلاعبه بالطريقه التي نحنو نريدها وحينها يكون الموقف صعب عليكم يا عزيزي يا مجالي كل التحيه الك .
    فيصلاوي على طول
  • »الصحافة فن (محمد خميس)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    ارى بعض الصحافيين امثال من كتب هذا المقال انه يسعى ببعض عباراته للفتنه فارجوا ان تخلو صحافتنا من امثال هاؤلاء؟¿¿¿¿
    النص .............

    (مما جعل انصار الوحدات في حيرة من امرهم بسبب التراجع المخيف في اداء المدافعين، وهو الأمر الذي كاد ان يتسبب بمشكلة بين الحارس شفيع والمدافع هيثم سمرين.)
  • »الدوري (احمد العجوري)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    من الجزيره حتى الاهلي مين بدو ينزل الله اعلم
  • »الصحافة (laith al tamimi)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    بخصوص التقرير الي ظهر على التلفيزيون الاردني متعودين عليه وعشان هيك ما حد بتابع التلفزيون الاردني وبفضل يدفع 1000 دينار ويشترك ب art ودائما الجمهور بكون مشحون ون الصحافة الاعلام اكثر من المنافسة الرياضية بالتوفيق لكل الفرق الاردنية
  • »عدم اثارة التعصب بين القطبين (محمد)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    البارحة كنا ننتظر وبشغف الاخبار الرياضية على التلفزيون الاردني لنطمئن على سفير الكرة الاردنية الفيصلي وفوجئنا بأن التقرير الذي يخص سفر الفيصلي لم يركز على اهداف الفيصلي في البطولة بل بدأنا نشعر بالجزن عندما شاهدنا ان التقرير ركز في بدايته على اهداف الفيصلي بالوحدات؟¿¿ لماذا ¿¿ وما دخل الوحدات بقصي ابوعالية وبفريق المجد السوري؟؟¿¿
    حافظو على تماسك الجماهير التي تقف بالنهاية خلف المنتخب الوطني
  • »الكبير كبير (معاذ السواركة)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    الكبير كبير والوحدات من يومه كبير
  • »التلفزيون والصحافة (محمد)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    ان الهدف من هكذا اخبار هو التاثير على مسيرة الفريق المتميزة حتى اللحظة و خصوصا مع اقتراب لحظات الحسم في الدوري الممتاز .
    و اهاب الكابتن جمال محمود بجماهيرنا الكبيرة عدم الالتفات الى هذه الاشاعات , و التي من يهدف اصحابها الى زعزعة الثقة بين اللاعبين و الجهاز الفني و الجماهير .
    منقول عن الوحدات نت
  • »اخطاء في الجدول (ابو حمزه)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    البقعه فاز مرتيب وتعادل 7 مرات المجموع 13 نقطه
  • »الفيصلي بخطوة.......والوحدات بمئة خطوة (معاذ عبدالله المجالي)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    ربما ان العنوان الذي رايناه عبر الغد يبين ان الوحدات والفيصلي يسيران بنفس الخطوات ولكن مع احترامي للغد أود ان ابين بان الوحدات يسير باكثر من خطوة نحو اللقب لان الفيصلي خطواته بحذر ولكن المارد فخطواته سريعةوثقتها مطلقةوالدليل على ذلك فرق الخمس نقاط الذي يفصله عن صاحب المركز الثاني فسيبقى المارد يسير بخطوات ثابتة ويراقب من يسير خلفه بحذر بسبب تراكم المطبات الوحداتية والتي امامها شواخص مكتوب عليها (احذرامامك منطقة وحداتية)فهذه دعوة للجميع بالحذر من الاعصار الوحداتي القادم والذي سيغطي جميع الامواج الزرقاء التي تحاول ايقافه ليجعل تلك الامواج تتهادى بكل هدوء على الشواطئ الوحداتيةمعلنة الخضوع والاستسلام عاش الوحدات وعاشت جماهيره والسلام ختام
  • »الصحافة فن (محمد خميس)

    الاثنين 18 شباط / فبراير 2008.
    ارى بعض الصحافيين امثال من كتب هذا المقال انه يسعى ببعض عباراته للفتنه فارجوا ان تخلو صحافتنا من امثال هاؤلاء؟¿¿¿¿
    النص .............

    (مما جعل انصار الوحدات في حيرة من امرهم بسبب التراجع المخيف في اداء المدافعين، وهو الأمر الذي كاد ان يتسبب بمشكلة بين الحارس شفيع والمدافع هيثم سمرين.)