جيني إسبر: لست نجمة إغراء وفني لة رسالة

تم نشره في الأربعاء 13 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً

دمشق- قالت الفنانة السورية الشابة جيني إسبر، والتي لمع نجمها في السنوات الأخيرة عبر أدوار "إشكالية" في الدراما السورية، إنها وضعت الحجاب في حضرة مفتي سورية خلال تكريم لافت لها احتراما له، مشددة على أنها كـ"فنانة مسيحية" لا تفرّق بين مسلم ومسيحي، أو بين الإنجيل والقرآن فكلها كتب مقدسة، وذلك في سياق تعليقها حول تقديم المفتي القرآن هدية لها. وأكدت أن تكريم المفتي لها "أثّر عليها كثيرا، وجعلها تنسى مسيحيتها، وتشعر بأنها إنسانة فقط".

وأكدت إسبر أن أدوارها الإشكالية من قبيل الفتاة التي تلبس لباسا مثيرا، وتتعرض للاغتصاب ليس هدفها الإثارة و"إنما تسليط الضوء على واقع موجود وتوعية فتيات الجيل الجديد".

وكان المفتي العام لسورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون، كرّم أسرة مسلسل "سقف العالم" الذي عرض في رمضان الماضي، وبرز المسلسل كـ"رد فعل فني" على الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم من خلال إظهار بدائية شعوب أوروبية في وقت كان العلم يشرق مع الإسلام.

وفيما تسلم بعض نجوم مسلسل "سقف العالم" شهادات تقدير وأشياء أخرى قدّم المفتي الشيخ أحمد حسون القرآن الكريم هدية للفنانة جيني إسبر، وهذا ما أثار موجة من الجدل على بعض مواقع ومنتديات الإنترنت انطلاقا من أن العمل تضمن مشاهد حب وعشق "ساخنة"، وكون النجمة إسبر "مسيحية".

وردا على بعض الانتقادات التي قالت إن التكريم جاء لمسلسل كانت فيه مشاهد حب وعشق ساخنة، تقول جيني إسبر "أصحاب هذا الكلام ليسوا مسلمين وهم بلا دين. والحديث عن مشاهد ساخنة في المسلسل هو تعليق على القشور واستهداف له لأنه ناجح".

وعن تكريم المفتي لـ"فنانة مسيحية"، أضافت "المفتي قال أنا مفتي المسيحيين والمسلمين، وأنا مفتي الجمهورية ولست مفتي المسلمين فقط، وبالتالي، تتابع جيني، من المعيب جدا الحديث عن التفرقة بين الأديان، أنا مسيحية، لكن لا فرق بالنسبة لي بين مسلم ومسيحي والإنسان بقيمته وعمله".

وبخصوص وضعها الحجاب، قالت جيني "طبعا وضعت الحجاب احتراما للمفتي، وكان غطاء رأس لأني أقابل شخصية مهمة بمقام سماحة المفتي. وعندما أدخل الكنسية أضع حجابا احتراما لمكان الكنيسة المقدسة".

وأكدت الفنانة السورية الشابة أنها كانت الشخصية الوحيدة التي قدم لها القرآن هدية، وتحدثت جيني إسبر عن "رهبة التكريم أمام المفتي". وقالت "شخصية سماحة المفتي أثرت عليّ. أنا لست فقيهة بالدين، وشخصية المفتي تجعلني أنسى مسيحيتي، وأحس أني إنسانة فقط وهذا أمر كبير".

وتابعت "القرآن بالنسبة لي مثل الإنجيل، وسبق لي أن قرأته، وأريد أن أتعمق فيه أكثر ككتاب مقدس، خاصة وأنه مقدم من شخص بارز مثل سماحة المفتي".

وقالت إن المفتي "أكد لها أن لها دورا كبيرا مثل الرجل، وشجعني على الاستمرار في العمل لتأكيد دور المرأة الذي كان كبيرا أيام الرسول".

وعلى صعيد متصل، أكدت جيني إسبر أن العمل رد على الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم. وقالت "بعد سخريتهم في الغرب من الرسول جاء العمل ليرد ويتساءل لماذا لم يسخروا من أنفسهم وكيف كانوا، وكيف كنا أساس العلم الذي ذهب إليهم في الغرب، في الوقت الذي كان فيه الغرب أيام الشماليين بدائيا".

وفي جانب آخر من حديثها قالت جيني إسبر إن تمثيلها لأدوار إشكالية في الدراما السورية ليس هدفه الإثارة.

وأضافت في مسلسل "حاجز الصمت" "لعبت دور البنت التي تلبس لباسا مثيرا، ونتيجة ذلك تعرضت للاغتصاب من قبل شاذ. غرضي ليس عرض جمالي أو أني مثيرة ولو أردت ذلك كنت تحولت لمطربة استعراضية، وما أكثرهن، بل كنت أسلط الضوء على بنات يفعلن ذلك في الواقع، وأبث الوعي في بنات الجيل الجديد، والممثلة في دور التوعية أفضل من دور الممثلة اللطيفة".

التعليق