أنجلينا جولي تزور العراق وتحث على حل مشاكل النازحين

تم نشره في السبت 9 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً
  • أنجلينا جولي تزور العراق وتحث على حل مشاكل النازحين

 

بغداد- تقوم الحائزة على جائزة أوسكار، الممثلة أنجلينا جولي بزيارة إلى العراق، وقالت جولي إن الهدف من زيارتها المساعدة في إيجاد حلول لمشاكل "مليوني نازح معرضين بكيفية واضحة جدا للخطر".

وأضافت أنّه "وعلى ما يبدو ليس هناك خطة متماسكة لمساعدة" هؤلاء اللاجئين.

وقالت:"إنّ هناك "الكثير من النوايا الحسنة، والكثير من المناقشات، ولكن يبدو أنّ هناك الكثير من الكلام في هذه الآونة، والكثير من القطع التي ينبغي تجميعها.وأنا أحاول أن أعثر عليها".

وأكدت أنها تحاول أن تجعل الوكالة الأممية أكثر فعالية داخل العراق، الذي يشهد أكبر موجة نزوح جماعي في الشرق الأوسط منذ إنشاء إسرائيل عام1948.

وأوضحت أنّ ما سينتهي عليه وضع العراق في الأعوام القادمة سيؤثّر في الشرق الأوسط بكامله.

وأضافت جولي:"ومن مصلحتنا أن نجد حلولا للأزمات الإنسانية في هذه المرحلة، لأنّ النزوح يمكن أن يؤدي إلى كثير من عدم الاستقرار والعنف."

ودعت جولي خلال زيارتها الحكومات إلى توفير المزيد من الدعم للوكالة الدولية لغوث اللاجئين.

وتركز جولي خلال زيارتها الحالية على النازحين داخل العراق، علما أنّ 58 بالمائة منهم، هم من الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم12 عاما.

وأكبر موضوع يشغل الوكالة الأممية حاليا هو توفير المزيد من الأمن لهؤلاء.

والتقت جولي خلال الزيارة مع مسؤولين أميركيين، من ضمنهم قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس، وتطرقت للملف الأمني، حيث عبّر كلاهما عن الرغبة في توفير الحماية، التي تقول عنها جولي "إنها بحاجة إلى أن نجد لها حلولا."

وأضافت أنّه يتعين على الحكومة العراقية أن تعزّز عمل الوكالات المهتمة بالنزوح واللجوء، "وهو ما لم يتمّ حتى الآن."

واعتبرت أنّ من بين الأولويات أن تقوم الحكومة بوضع خطّة للتعامل مع اللاجئين العائدين من سورية والأردن، والذين وجدوا منازلهم "إمّا وقد احتلها آخرون أو تمّ تفجيرها."

كما أشارت النجمة إلى ضرورة تعزيز جهود الولايات المتحدة في منح اللجوء لنحو 12 ألف عراقي بحلول سبتمبر/ أيلول 2008، علما أنه لم يتمّ قبول سوى 375 حتى الآن.

وكانت جولي قد زارت في آب( أغسطس)، كلا من سورية والعراق للاطلاع على الملف عن كثب، حيث استمعت إلى قصص من لاجئين ونازحين حول محنتهم.

التعليق