مخرج أميركي يسعى لتحويل "بنات الرياض" إلى فيلم

تم نشره في الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً

الرياض- قال مخرج أميركي يقوم حاليا بزيارة إلى السعودية إنه يسعى لتحويل رواية "بنات الرياض" للكاتبة السعودية رجاء الصانع إلى فيلم سينمائي.

وقال المخرج الأميركي تيود نمز الذي يزور السعودية منذ شهرين بدعوة شخصية من الأمير تركي الفيصل وبدعم من رابطة أصدقاء السعودية، إنه يحتاج إلى تمويل مالي لإنتاج الفيلم، مشيرا إلى أنه يحاول توفيره في الوقت الراهن عبر شركات إنتاج محلية في السعودية.

وقال نمز إنه سيقوم بتغيير في بعض شخصيات الرواية وذلك لأن فيها بعض الإسقاطات الأدبية، بحسب تقرير أعده الصحافي علي بن طحنون ونشرته صحيفة "الجزيرة" السعودية أمس.

وأثارت "بنات الرياض" جدلا واسعا داخل السعودية وخارجها، وقام مواطنان سعوديان في وقت سابق برفع قضية ضد رجاء الصانع واتهما الرواية بالاساءة لبنات الرياض، كما رفع المدعيان قضية أخرى على وزارة الثقافة والإعلام بحكم أنها رفضت القضية بتاتا عند التقدم لهم بشكوى ضد الرواية، وذلك بحجة أنه ليست لهما مصلحة في الموضوع بعكس إصرار المواطنين بأن الموضوع من مصلحتهم وللمصلحة العامة.

وتحكي الرواية عن أربع فتيات سعوديات يبحثن عن الحب: قمرة مطلقة بعد اكتشاف خيانة زوجها، سديم تركها خطيبها بعد أن سلمته نفسها ليتركها بعد ليلة حميمية معتقدا أنها فعلت ذلك مع آخرين قبله، مشاعل التي لم يتمكن حبيبها من الزواج بها بعد أن امتثل لأوامر أمه الرافضة أن يتزوج ولدها من فتاة أمها أميركية. وأما لميس فتلعب دور الفتاة التي تساعد صديقاتها.

ويذكر أن المخرج تيود نمز قام بعمل فيلم تسجيلي بعنوان (وطني) مدته 90 دقيقة منذ سنتين ونصف السنة في عاصمة الأفلام السينمائية هوليوود وتم عرضه في ثلاث ولايات أميركية وبتكلفة شخصية منه، وسوف يكون أول عرض في المملكة مترجم يقام في مؤسسة الملك فيصل الخيرية التي لها جهود في تصحيح نظرة الآخر إلى السعودية كدولة وإلى الإسلام كدين.

والمخرج تيود نمز من مواليد مدينة الظهران 1980 بحكم عمل والده في شركة أرامكو السعودية، الذي تقاعد عن العمل العام الماضي. وهو حاصل على البكالوريوس في الإعلام في مجال الإنتاج السينمائي وهذه أول مرة يعود إلى المملكة منذ 5 سنوات.

التعليق