فرق الكرة الممتازة تسعى لوضع "بيض" معسكراتها في "سلة" الدوري

تم نشره في الاثنين 4 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً
  • فرق الكرة الممتازة تسعى لوضع "بيض" معسكراتها في "سلة" الدوري

الأندية تستعد لاستئناف مرحلة الإياب يوم السبت المقبل

خالد الخطاطبة

عمان - أوشكت اندية الدوري الممتاز العشرة لكرة القدم على الانتهاء من وضع اللمسات الاخيرة على تشكيلة وأداء فرقها، استعدادا لاستئناف مرحلة الاياب من الدوري التي تنطلق يوم 9 شباط/ فبراير الحالي بعد فترة توقف استمرت لشهر، بهدف افساح المجال للمنتخب الوطني للتحضير للقاء منتخب كوريا الشمالية يوم الاربعاء المقبل في مستهل مشواره بتصفيات كأس العالم.

وفرغت معظم الاندية من خوض معسكراتها الداخلية والخارجية استعدادا للمرحلة المقبلة، حيث تأمل تلك الفرق من وضع "بيض" المعسكرات وما جنته من فوائد في "سلة" الدوري، على امل حصد النقاط بحثا عن تحقيق الاهداف المنشودة سواء بالمنافسة على اللقب او تحسين المراكز او الهروب من شبح الهبوط. "الغد" ألقت الضوء على مرحلة استعداد الفرق العشرة الاخيرة، وخرجت بهذه المحصلة.

الوحدات والفيصلي يتعثران في إقامة المعسكر الخارجي

لم ينجح فريقا الوحدات والفيصلي (متصدر الدوري ووصيفه)، في استثمار فترة توقف الدوري الممتاز لكرة القدم بإقامة معسكر خارجي اسوة بباقي الاندية التي غادرت الى اكثر من جهة، حيث قام الناديان بترتيب اقامة معسكر خارجي في سورية سرعان ما تعثر لأسباب عديدة ابرزها الاحوال الجوية وعدم ضمان مشاركة جميع اللاعبين في المعسكر، اضافة الى غياب المباريات المهمة.

فريق الوحدات الذي قرر الذهاب الى سورية مرتين عاد وتراجع عن قراره بسبب عدم موافقة المدير الفني محمد عمر الذي احتج في المرة الاولى على عدم حصول جميع اللاعبين على اجازات من اماكن عملهم، كما احتج على بعد مسافة اقامة المعسكر التدريبي (مدينة دير الزور السورية)، وفي المرة الثانية حالت الظروف الجوية دون سفر الفريق الى سورية، مما دفع الجهاز الفني لغض الطرف عن الموضوع والاكتفاء فقط بالتمارين المحلية والمباريات الودية داخل الاردن.

فريق الفيصلي من جانبه تعثرت مساعيه للتوجه الى سورية نتيجة الاحوال الجوية في المقام الاول، اضافة الى عدم التمكن من الارتباط بموعدين ثابتين لإجراء لقاءين وديين مع فريقي الوحدة والشرطة السوريين، حيث كان يفترض ان يلاقي الفيصلي يوم امس الاحد فريق الوحدة، فيما يلاقي غدا الثلاثاء فريق الشرطة، الا ان عدم تأكيد اقامة المباراة الاولى، وإلغاء الثانية اديا الى رفض الجهاز الفني التوجه الى دمشق والاكتفاء فقط بالتمارين المحلية والمباريات الودية.

والملاحظة الاكثر وضوحا في فترة استعداد الوحدات والفيصلي للمباريات المتبقية من مرحلة الاياب من الدوري الممتاز، هي غياب معظم عناصر التشكيلة الرئيسية للفريقين نتيجة ارتباطاتهما بالمنتخب الوطني.

شباب الأردن يخوض معسكرا ناجحا

ربما يكون فريق شباب الاردن الذي عاد الى عمان يوم أول من أمس السبت قادما من دمشق الفريق الاكثر استفادة من معسكره التدريبي في سورية، كون لاعبيه خضعوا خلاله لوجبات تدريبية مكثفة بقيادة السوري نزار محروس، اضافة الى خوض الفريق لعدد كبير من المباريات الودية الناجحة.

والشيء المميز في فريق شباب الاردن اثناء المعسكر فكر محروس الكروي المميز والذي اتاح لجميع اللاعبين خوض المنافسات القوية في هذا المعسكر وإشراكهم في المباريات، حيث كان شباب الاردن يخوض مباراتين في يومين متتاليين، يكون اليوم الاول مخصصا للتشكيلة الاساسية لخوض المباراة، فيما تخوض التشكيلة الثانية المباراة الثانية، الامر الذي عم بالفائدة على جميع اللاعبين الذين اصبحوا مهيأين للمشاركة في المباريات الرسمية.

الحسين وشباب الحسين والعربي يؤكدون نجاح معسكر مصر

فرق الحسين اربد وشباب الحسين والعربي التي اختارت مصر وجهة لإقامة معسكراتها التدريبية، اكدت نجاح هذه المعسكرات بعد ان توفرت الملاعب التدريبية العشبية، اضافة الى المباريات الودية بنسب متفاوتة.

فريق شباب الحسين اكد على لسان مديره الفني نهاد صوقار نجاح معسكر الفريق في القاهرة، خاصة وأن اللاعبين خاضوا مباراتين وديتين قويتين انتهتا بخسارة الفريق امام فريق بتروجيت المصري 2/4، وأمام الاهلي المصري بنتيجة 0/2، حيث اعتبر صوقار ان هاتين المباراتين حققتا اهدافهما، خاصة المباراة الاخيرة امام الاهلي.

فريقا الحسين والعربي بدورهما اكدا نجاح المعسكر رغم شح المباريات الودية التي خاضاها، حيث لعب الحسين اربد مباراة واحدة امام بتروجيت انتهت بالتعادل 1/1، فيما خسر العربي مباراته امام فريق المقاولون.

وعموما فإن نجاح هذه المعسكرات ربما يقاس بنتائج الفرق عند استئناف المنافسات الرسمية، حيث يأمل الحسين اربد بالمضي قدما في تحقيق نتائج جيدة تبقي عليه بين الاربعة الكبار هذا الموسم، فيما يطمح العربي للهروب من شبح الهبوط الذي ما يزال يطارده.

هل تشفع تركيا للجزيرة؟

فريق الجزيرة الذي اختتم معسكره التدريبي في تركيا، يؤكد لاعبوه عظم الفائدة التي جنوها من هذا المعسكر في ظل الوجبات التدريبية المكثفة والمباريات المتلاحقة، فيما يأمل جمهور النادي بأن يشفع معسكر تركيا لعراقة الفريق من خلال تحسين مركزه على لائحة ترتيب فرق الدوري بما يتناسب مع الدعم الذي يلقاه الشياطين الحمر من قبل مؤسسة "موارد".

ومن خلال المتابعة لسيرة المدير الفني للفريق عيسى الترك واجتهاده في العمل، ورغم غياب الاعلام عن معسكر تركيا، الا ان المؤشرات ترجح انعكاس ايجابيات تركيا على نتائج الفريق في المرحلة المقبلة من الدوري، حيث يرى المراقبون ان فريق الجزيرة مؤهل لقلب الاوراق والتوقعات بعد ان استفاد من معسكره الاخير الذي وجد فيه الترك الفرصة مناسبة "للاستفراد" باللاعبين وإخضاعهم لوجبات تدريبية قاسية جدا ربما تؤتي ثمارها قريبا.

البقعة آخر العائدين

يعتبر فريق البقعة آخر الفرق العائدة الى عمان، حيث ما يزال اللاعبون يخوضون معسكرهم التدريبي في سورية استعدادا لاستئناف الدوري، ويجري الفريق وجبات تدريبية مكثفة بقيادة المدير الفني اسامة قاسم.

ويسجل لإدارة نادي البقعة اصرارها على ارسال فريقها الى معسكر خارجي بعد رفض الفرق السورية وتحديدا نادي الطليعة استضافة الفريق كما كان مخططا له، الامر الذي دفع الادارة لإرسال الفريق متكفلة بجميع النفقات، املا في انعكاس ذلك ايجابا على نتائج الفريق في مرحلة الاياب، حيث لم يخدم الحظ الفريق في احتلال مركز متقدم حتى الآن يليق بمستوى البقعة ومقدار الدعم الذي يلقاه من قبل الادارة.

الرمثا والأهلي يعولان على التدريبات المحلية

فريقا الرمثا والاهلي هما الوحيدان اللذان لم يغادرا ارض الوطن لإجراء معسكر تدريبي خارجي، واكتفيا بالتدريبات المحلية بقيادة هاني الحمزة (الرمثا) وعبدالرحمن ادريس (الاهلي)، والاخير اخضع لاعبيه لمعسكر تدريبي داخلي استمر لأسبوع حاول استثماره لرفع لياقة اللاعبين البدنية، وزيادة مؤشر التجانس بين خطوط الفريق.

ولجأ الاهلي الى اجراء عدد من المباريات الودية مع الفرق المحلية التي لم تغادر الى الخارج من اجل اقحام اللاعبين في اجواء المنافسات املا في الظهور بشكل مغاير في المرحلة المقبلة وبالتالي احياء الامل في الهروب من شبح الهبوط.

فريق الرمثا من جانبه والذي استنجد بهاني الحمزة مدربا للاعبيه خلال المرحلة المقبلة، لجأ الى اسلوب شحذ الهمم خلال الفترة الماضية من خلال التدريبات الحماسية التي اشرف عليها الحمزة والتي تركزت في الاسبوع الماضي على رفع درجة لياقة اللاعبين البدنية، قبل ان يبدأ مؤخرا تمارين الكرات داخل الملعب.

وفي حال تهيأت الاجواء النفسية المريحة لفريق الرمثا خلال المرحلة المقبلة، فإن اللاعبين مؤهلون لمفاجأة الخصوم، وتحقيق نتائج مقبولة تعيد للفريق هيبته التي تلاشت في الموسمين الاخيرين وسط حسرة جماهير الفريق العريضة التي ما تزال تمني النفس بإعادة امجاد الماضي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المارد الاخضر (احمد)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    بالتوفيق يا بطل
  • »الوحدات (فواز)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    الوحدات بطل الدوري
  • »أوففف! (مغترب أردني)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    برضو بيض وجاج!!
  • »أكيد الوحدات هو هو (ابوغربية)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    أكيد الوحدات هو الوحدات
    سيد وزعيم ومارد الكرة الاردنية
    وسلامي لكل من يقول اني وحداتي
  • »هيكل (محمد هيكل)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    الظاهر انه ابو الخطاطبه متاثر بمحمد هيكل كتير