عضيبات يؤكد إيلاء الحكومة أهمية كبيرة لقطاع الشباب

تم نشره في الأحد 3 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً
  • عضيبات يؤكد إيلاء الحكومة أهمية كبيرة لقطاع الشباب

 

عمان- الغد- أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات، أن الدولة الأردنية تولي قطاع الشباب أهمية مركزية لإيمانها الراسخ بأهميته ودوره في العملية التنموية الشاملة بكافة أبعادها وأنماطها، وذلك من خلال توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة باستمرار بضرورة وضع الشباب على سلم الأولويات الوطنية وتعزيز الأردن نموذجاً حضارياً للدولة العربية الإسلامية الديمقراطية ونموذجاً في التسامح والوسطية والاعتدال وحرية الفكر والإبداع، فضلاً عن إرساء الأردن مجتمعاً حيوياً ومعاصراً ومتطوراً ومنفتحاً قوامه العدل والحق وسيادة القانون ودولة المؤسسات.

وأضاف عضيبات خلال حديثه في ندوة "الأبعاد والآثار التنموية والاقتصادية للتوجهات الملكية السامية" والتي نظمها أمس مركز بترا الدولي للدراسات والابحاث بالتعاون مع محافظة البلقاء وبحضور محافظها سامح المجالي، ومدير الندوة النائب محمود الخرابشة؛ أضاف أنه في ضوء الاهتمام الملكي بالملف الشبابي بدأت الحكومة بوضع الشباب على سلم الأولويات الوطنية، حيث عمل المجلس على إعداد الاستراتيجية الوطنية للشباب بالتعاون مع كافة الشركاء الحكوميين وغير الحكوميين ومؤسسات المجتمع المدني، كما عمل المجلس على صياغة جملة من البرامج والسياسات التي تؤكد على دمج الشباب وإشراكه بكل ما يتعلق بحياته حاضراً ومستقبلاً ضمن توجهاته للمرحلة المقبلة وكان من أبرزها وضع التشريعات الناظمة لمأسسة ومشاركة الشباب بكل ما يتعلق بهم بالتعاون والتنسيق والشراكة الحقيقية مع كافة المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، لتعزيز مشاركة الشباب في السياسات الاقتصادية وتعزيز أنظمة دعم المشاركة الكاملة للشباب في الحياة الثقافية، فضلاً عن زيادة مشاركة الشباب في العمل الحزبي وتعزيز المشاركة في الانتخابات النيابية وتفعيل دورهم في المجالس المنتخبة لمؤسسات المجتمع المدني وتشجيع الشباب على المشاركة في برامج التدريب المهني وتمكينهم من اختيار مهنة المستقبل وتفعيل مشاركتهم في البرامج والأنشطة الثقافية والترويحية مع كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.

وختم عضيبات حديثه بالإشارة الى إنجاز المجلس بنقل العمل الشبابي الى المستوى الوطني وما ترتب عليه من تحقيق قفزات نوعية في العمل الشبابي بالشراكة مع المؤسسات الحكومية والأهلية، مستعرضا حقوق الشباب وواجباتهم نحو الدولة والقيادة، ليدور بعد ذلك حوار موسع مع الحضور طال معظم الموضوعات التنموية للحركة الشبابية الأردنية.

وكانت وزيرة التنمية الاجتماعية د. هالة لطوف تحدثت خلال الندوة حول البعد الانساني والتنموي في فكر الملك عبدالله الثاني، تناولت فيها جهود جلالته في المجال الاقتصادي لحفز مسيرة التنمية في الاردن وما يلعبه ذلك من تقدم ورفعة الوطن والمواطن وبناء نمط اقتصادي حديث للدولة.

وفي ختام الندوة قدم محافظ البلقاء سامح المجالي درعا تقديرية لرئيس المجلس على إسهامه الفاعل في الندوة، وصولا الى تحقيق أهدافها.

التعليق