اختتام فعاليات معسكر "الأمل" للأيتام في العقبة

تم نشره في السبت 2 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً

 

العقبة - قال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس حسني أبو غيدا إن السلطة وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني ستعمل على تكثيف الدعم والمساندة للأيتام في مجتمع العقبة الذين هم بأمس الحاجة لمن يعوضهم فقدان أهاليهم لإدماجهم في حركة بناء وتطوير المجتمع باعتبارهم جزءا فاعلا في المجتمع وعلى المجتمع بأسره أن يقف معهم ويرعاهم وصولا لحقيقة المجتمع المتكافل  الذي يسند بعضه بعضا.

وأشار لدى رعايته اختتام معسكر "الأمل " للايتام امس الذي أقيم لمدة ثمانية أيام في العقبة وضم  130 يتيما من نادي الجليل ونادي حطين، إلى أن سلطة المنطقة الخاصة كما هي معنية بالاستثمار وجلب الاستثمارات المختلفة إليها معنية أيضا بالدرجة الأساس بمساندة جهود المجتمع المحلي في رفد المسيرة الاقتصادية وتهيئة الجهود للمساهمة في التطور النشط والحراك الاقتصادي المتنامي في المنطقة بعد أن أصبحت منطقة العقبة الخاصة تمثل قصة نجاح أردنية فاقت المتوقع .

ودعا الجهات المعنية بالعمل الاجتماعي في المحافظة الى مد جسور التعاون والتنسيق مع السلطة الخاصة لترجمة توجيهات جلالة الملك الرامية الى إيجاد مجتمع معافى وسليم ومشارك في تطور الاقتصاد الوطني بحيوية وفاعلية.

من جانبه ثمن رئيس نادي الجليل الدكتور عبد الكريم الدسوقي الجهود التي بذلتها المنطقة الخاصة ومديرية التربية والتعليم في العقبة لإنجاح معسكر الفتيان الأيتام الذي اشتمل على العديد من النشاطات والفعاليات حيث تعرف المشاركون على كافة الأنشطة الاستثمارية المقامة في المنطقة الخاصة وقاموا بزيارات لمختلف المناطق الأثرية والسياحية في العقبة ,إضافة الى المساهمة في إحياء حفلات سمر وأنشطة كرنفالية بالمشاركة مع قطاعات طلابية وفعاليات اجتماعية في العقبة.

وأشار رئيس لجنة الأيتام مدير المعسكر محمود أبو دبوس الى إن لجنة الفتيان الأيتام التي تأسست في عام 1984 تقدم  العناية التعليمية والتربوية اللازمة لكافة منتسبيها ,وتقدم المساعدات المادية والعينية المتمثلة بالكسوة الصيفية والشتوية والقرطاسية المدرسية والرعاية الصحية. وتعتمد اللجنة في تمويل أنشطتها على دعم ومساندة المؤسسات الرسمية والأهلية وأهل الخير من أبناء المجتمع الأردني الذين يقومون بكفالة الأيتام وتقديم العون لهم.

التعليق