قناة تونسية تشجب اعتداء لومير على أحد مراسليها

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

 

تونس - شجبت قناة "هانيبال" التليفزيونية التونسية الخاصة "اعتداء" مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم روجيه لومير على مراسلها في تامالي بعد انتهاء مباراة تونس وجنوب أفريقيا بفوز تونس 3/1 مساء اول من أمس الاحد ضمن منافسات بطولة كأس الامم الافريقية بغانا.

وبثت قناة "هانيبال" أمس صورا للومير مشتبكا مع مراسلها بسام الطرابلسي، حيث ظهر المدرب الفرنسي وهو يصرخ بأعلى صوته ويطالب المراسل بالابتعاد وعدم التصوير.

وقالت القناة إن لومير ضرب مراسلها وشتمه عندما حاول التقاط صور له داخل المكان المخصص للصحافيين بعد المباراة.

وأضافت أن لومير احتجز منذ ثلاثة أيام "ساقا ثلاثية" لكاميرا الصحافي نفسه ورفض إرجاعها إليه، موضحة أن لومير ردد حينها "يجب أن أعاقبهم" في إشارة للقناة.

واستهجن معز بن غربية مقدم البرامج الرياضية بالقناة تصرف لومير، معتبرا أنه لا يعكس شخصية مواطن قادم من بلد ديمقراطي تقدس فيه الصحافة.

وطالب بن غربية المسؤولين التونسيين بالتدخل لوقف مضايقات لومير لطاقم القناة في تامالي.

وأرجع مراقبون تصرفات لومير إلى غضبه من القناة التي دأبت على مهاجمته ولبثها مؤخرا تصريحات صحافية للاعب زياد الجزيري "المستبعد من كأس الأمم الأفريقية" وصف فيها لومير بأنه صاحب عقلية "استعمارية".

التعليق