انتر ميلان يفرط بهدفين نظيفين أمام يوفنتوس في إيطاليا

تم نشره في الجمعة 25 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً
  • انتر ميلان يفرط بهدفين نظيفين أمام يوفنتوس في إيطاليا

الكؤوس المحلية الأوروبية

مدن - عاد روما حامل اللقب بنتيجة ايجابية من جنوى بتعادله مع مضيفه سمبدوريا 1-1، فيما فرط انتر ميلان وصيفه بتقدمه بهدفين نظيفين على ضيفه يوفنتوس واكتفى بالتعادل معه 2-2 يوم اول من امس الاربعاء في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ايطاليا لكرة القدم.

على ملعب "لويجي فيراريس"، تجاوز روما النقص العددي في صفوفه بعد تعرضه لضربة موجعة في الدقيقة 18 بطرد لاعبه الفرنسي فيليب مكسيس بعد تلقيه انذارين، الاخير بسبب خطأ على زميله السابق في روما انطونيو كاسانو.

ورغم النقص العددي صمد فريق المدرب لوتشيانو سباليتي خلال الشوط الاول قبل ان تهتز شباكه في بداية الشوط الثاني بكرة اطلقها السويسري ريتو زيغلر من خارج المنطقة الى الزاوية اليسرى الارضية للحارس جانلوكا كورتشي الذي لعب اساسيا على حساب البرازيلي الكسندر دوني (62).

لكن روما الساعي الى معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الالقاب في هذه المسابقة والمسجل باسم يوفنتوس (9 القاب)، عاد بسرعة الى المسافة ذاتها مع مضيفه بفضل الصربي ميركو فوسينيتش الذي استلم تمريرة طولية متقنة من البرازيلي اليساندرو مانسيني ثم توغل داخل المنطقة بين مدافعين قبل ان يسدد بيمناه في شباك الحارس انطونيو ميرانتي (69).

وستكون مهمة الاياب في الملعب الاولمبي صعبة على سمبدوريا الذي خسر نهائي عام 1991 امام روما (1-1 ذهابا و1-3 ايابا في روما)، من اجل مواصلة مشواره نحو اللقب الخامس له، علما بأنه توج باللقب لآخر مرة عام 1994 بفوزه على انكونا.

وعلى ملعب "جوزبيبي مياتزا"، كان انتر ميلان في طريقه لقطع نصف المشوار نحو دور الاربعة عندما تجاوز لعبه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة العاشرة بعد طرد الارجنتيني نيكولا بورديسو، وتقدم بهدفين نظيفين سجلهما مواطنه الاخير خوليو كروز، الاول في الدقيقة 54 بكرة رأسية بعد تمريرة عرضية من البرتغالي بيليه، والثاني في الدقيقة 74 بعد تمريرة من البرازيلي سيزار.

وعندما اعتقد الجميع ان يوفنتوس استسلم لنتيجة اللقاء ضرب فريق "السيدة العجوز" في آخر 10 دقائق فقلص الفارق عبر قائده اليساندرو دل بييرو بتسديدة "طائرة" بعد تمريرة من الفرنسي دافيد تريزيغيه (80)، ثم تمكن مواطن الاخير البديل جان الن بومسونغ من خطف هدف التعادل بكرة رأسية بعد ركلة ركنية نفذها رافاييلي بالادينو (85).

يذكر ان يوفنتوس يسعى الى استعادة لقب هذه المسابقة التي توج بلقبها لاخر مرة عام 1995 على حساب بارما، من اجل تعزيز رقمه القياسي (9 القاب) وانقاذ موسمه خصوصا انه بعيدا جدا عن انتر ميلان في الدوري المحلي وهو لا يشارك اوروبيا بسبب هبوطه الى الدرجة الثانية خلال الموسم الماضي بسبب تلاعبه في النتائج.

وعلى ملعب "فريولي" تغلب اودينيزي على ضيفه كاتانيا 3-2 ليبقى باب التأهل الى نصف النهائي مفتوحا امام اي من الفريقين مع افضلية نسبية لاودينيزي الذي يسعى للنهائي الثاني في تاريخه بعد ان كان بلغ نهائي النسخة الاولى عام 1922 قبل ان يخسر امام فادو.

وبدأ اودينيزي المباراة بطريقة جيدة اذ تقدم في الدقيقة 10 عبر داميانو فيرونيتي بعد ركلة ركنية من الجهة اليسرى فشل الدفاع في ابعادها، الا ان كاتانيا رد سريعا وادرك التعادل بعد دقيقتين فقط بكرة اطلقها الارجنتيني ماريانو ايزكو بيمناه من خارج المنطقة الى الزاوية اليسرى الارضية للحارس انطونيو كيمنتي.

وضرب كاتانيا الساعي لخوض النهائي الاول في تاريخه، مجددا وتقدم في الدقيقة 32 برأسية من الاوروغوياني خورخي مارتينيز بعد عرضية من جوزيبي كولوتشي.

وفي الشوط الثاني، ادرك اودينيزي التعادل من ركلة جزاء نفذها البرازيلي سيموني بيبي بعدما لمس مارتينيز الكرة بيده داخل المنطقة (72)، ثم وضع اللاعب نفسه اودينيزي في المقدمة بعد 4 دقائق فقط اثر ركلة ركنية حولها السويسري غوكان اينلر برأسه الى البرازيلي.

وقبل دقيقتين على نهاية اللقاء تعرض كاتانيا لضربة بطرد الغاني مارك ايدوسي الذي سيغيب بالتالي عن لقاء الاياب الذي يقام الاربعاء المقبل.

كأس رابطة الأندية الإنجليزية

لحق تشلسي حامل اللقب بجاره توتنهام الى المباراة النهائية من مسابقة كأس رابطة الاندية الانجلزية المحترفة لكرة القدم بفوزه على ايفرتون 1-صفر في المباراة التي اقيمت بينهما على ملعب "غوديسون بارك" في اياب نصف النهائي مساء يوم اول من امس الاربعاء امام نحو 35 الف متفرج تقدمهم مدرب المنتخب الانكليزي الجديد فابيو كابيللو.

وكان تشلسي فاز ذهابا ايضا بصعوبة 2-1، علما بانه توج بطلا للمسابقة بفوزه على ارسنال 2-1 في المباراة النهائية العام الماضي.

وهي المرة الثالثة على التوالي التي يبلغ فيها تشلسي المباراة النهائية لهذه المسابقة اذ سبق له ان فاز باللقب ايضا عام 2005 بفوزه على ليفربول، وبالتالي يريد ان يتوج بطلا للمرة الثالثة على التوالي.

أما ايفرتون فكان يسعى الى بلوغ احدى المباريات النهائية لمسابقات الكؤوس المحلية للمرة الاولى منذ ام توج بطلا لكأس انكلترا عام 1995 على حساب مانشستر يونايتد.

وخاض تشلسي المباراة بغياب لاعب وسطه الالماني ميكايل بالاك بداعي الاصابة، فحل مكانه ستيف سيدويل.

وجاء الشوط الاول مخيبا للامال اذ غلب عليه الحذر من جانب الفريقين وان كانت الافضلية الميدانية لتشلسي خصوصا في نصف الساعة الاخير.

واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة لتشلسي انبرى لها المدافع البرازيلي اليكس وتصدى لها الحائط البشري قبل ان تتهيأ امام شون رايت فيليبس ليسدد خارج الخشبات الثلاث.

أما افضل فرصة في هذا الشوط لايفرتون فكانت لمدافعه جوليان ليسكوت الذي سدد كرة رأسية ارتطمت بالارض وخرجت.

وتحسنت الامور في الشوط الثاني وتبادل الفريقان الهجمات وسنحت فرصة ذهبية امام الفرنسي نيكولا انيلكا المنتقل حديثا الى تشلسي قادما من بولتون لافتتاح التسجيل لكن كرته صدها القائم، قبل ان يأتي الفرج للفريق اللندني عندما مرر الفرنسي فلوران مالودا كرة امامية متقنة باتجاه جو كول الذي سيطر عليها ببراعة داخل المنطقة قبل ان يسددها صاروخية في شباك الحارس الاميركي تيم هاورد (69).

ورمى ايفرتون بكل ثقله لتعديل النتيجة في مصلحته وكان يتوجب عليه تسجيل هدفين لفرض التمديد، لكن دفاع تشلسي الخبير عرف كيف يسير بالمباراة الى بر الامان.

وتصدى هاورد ببراعة لكرة قوية سددها شون رايت فيليبس من خارج المنطقة (83).

كأس اسبانيا

حقق خيتافي وصيف بطل النسخة الماضية وبلنسية الفائز باللقب ست مرات الفوز بنتيجة واحدة هي 1-صفر على اتليتيكو مدريد وريال مايوركا على الترتيب في جولة الذهاب بدور الثمانية لبطولة كأس ملك اسبانيا لكرة القدم اول من امس الأربعاء.

وحقق خيتافي فوزا مستحقا بهدف نظيف على مايوركا الفائز باللقب في 2003 بينما تجاوز بلنسية بقيادة المدرب الهولندي رونالد كومان مشاكله ليحقق الفوز بنفس النتيجة على اتليتيكو مدريد في مباراة متوترة.

ومني اتليتيكو بانتكاسة في بداية المباراة التي أقيمت على ملعب مستايا في بلنسية عندما طرد لاعب الوسط تياجو موتا في الدقيقة 25 لتلقيه انذارين.

وظهرت العصبية سريعا على الفريق الضيف بعد الطرد الذي استفاد منه بلنسية ليسجل لاعب الوسط ديفيد سيلفا هدف الفوز قبل 12 دقيقة من نهاية الشوط الأول بعد فشل محاولة المدافع بابلو ايبانيز لتشتيت الكرة.

وأتيحت العديد من الفرص لبلنسية لزيادة حصيلته من الأهداف لكن اتليتيكو مدريد تماسك ليبقي على أمله في التأهل عندما تقام مباراة الاياب بملعبه كالديرون الأسبوع المقبل.

وسيطر خيتافي بقيادة مدربه الدنمركي مايكل لاودروب على مباراته امام مايوركا واقترب لاعب الوسط خايمي جافيلان والمهاجم بروليو من التسجيل من فرص خطيرة سنحت لهما داخل منطقة الجزاء في الشوط الأول.

ورغم سيطرته الا ان خيتافي اضطر للانتظار حتى الدقيقة السابعة من الشوط الثاني ليحرز هدف التقدم من ضربة رأس للاعب الوسط روبن دى لاريد.

ولم يهاجم مايوركا الذي اطاح بريال مدريد من الجولة السابقة منافسه الا نادرا وهدد مرماه مرة واحدة عندما شارك مهاجمه دانييل جويزا لاعب خيتافي السابق في الشوط الثاني.

كأس اسكتلندا

أحرز كريس بويد ثلاثة أهداف ليقود فريقه رينجرز لفوز ساحق بستة أهداف مقابل لا شيء على فريق ايست ستيرلينج المنتمي لدوري الدرجة الرابعة في المباراة التي جمعت بينهما في الدور الرابع لبطولة كأس اسكتلندا لكرة القدم اول من امس الأربعاء.

وحسم رينجرز متصدر الدوري الاسكتلندي الممتاز الذي سيحل ضيفا على هايبرنيان في الدور الخامس في الثالث من شباط (فبراير) المقبل النتيجة فعليا بتسجيله ثلاثة أهداف في غضون خمس دقائق من عمر الشوط الأول.

بدأ المهاجم لي مكلوش مسلسل أهداف رينجرز في الدقيقة 24 عندما تلقى تمريرة ناحية اليمين من تشارلي ادام ليمر من مدافع ويسدد الكرة داخل شباك الحارس مايكل براون من مسافة ثمانية أمتار.

وانطلق المدافع الان هوتون بقوة ليتلقى تمريرة بالكعب من الان جاو ويطلق تسديدة قوية لم يفعل لها براون شيئا في الدقيقة 27.

وبعد دقيقتين أحرز بويد أول أهدافه بتسديدة من على خط منطقة المرمى إثر تمريرة جاو وأضاف هدفا ثانيا له ورابعا لرينجرز قبل نهاية الشوط الأول مباشرة بتسديدة ارضية ارتطمت بأحد المدافعين واستقرت داخل الشباك.

وأحرز مكلوش هدفا خامسا رائعا بتسديدة قوية من 25 مترا في الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني واختتم بويد ثلاثيته وسداسية فريقه في الدقيقة 61 من ركة جزاء.

وقال جوردون وايلد مدرب ايست ستيرلينج لهيئة الإذاعة البريطانية "أنا سعيد لانتهاء المباراة بهذه النتيجة لأنها كان يمكن أن تكونأاسوأ."

التعليق