ليون يسعى للابتعاد مجددا في الصدارة

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً

الدوري الفرنسي

نيقوسيا - يسعى ليون حامل اللقب في الاعوام الستة الماضية الى الابتعاد مجددا في صدارة الترتيب العام، وذلك عندما يستقبل لوريان الثامن على ملعب "جيرلان" اليوم الاربعاء، في المرحلة الثانية والعشرين من بطولة فرنسا لكرة القدم.

وكان ليون قد سقط بطريقة مدوية امام مضيفه لنس 0-3 الاحد الماضي، ما جعل ملاحقه بوردو يقترب منه بفارق ثلاث نقاط فقط، الامر الذي قد يهدد صدارة البطل في المراحل المقبلة.

واعتبر رئيس ليون جان ميشال اولاس ان اعتماد المدرب الان بيران على اللاعبين الجدد بشكل اساسي بسبب الغيابات في تشكيلة الفريق افرزت صعوبات جمة امام لنس.

ويتطلع ليون حاليا الى سد ثغرات اصابة بعض لاعبيه الاساسيين وعلى رأسهم المدافع البرازيلي كليبير اندرسون، ما دفعه الى التفاوض مع الدولي جان الان بومسونغ للانتقال اليه من يوفنتوس الايطالي، كما تحوم الشكوك حول مشاركة المهاجم سيدني غوفو وصانع الالعاب البرازيلي جونينيو، الاول لمعاناته من مشاكل في العضلات والثاني بسبب كسر في ابهامه، علما ان ليون كان قد استعاد خدمات حارسه الدولي غريغوري كوبيه فيما يبقى البرازيلي كريس بعيدا عن الملاعب ما قد يدفع بيران الى الاستعانة بماتيو بودمير في قلب الدفاع للعب الى جانب سيباستيان سكيلاتشي.

من جهته، كان لوريان قد اوقف صحوة باريس سان جرمان بتغلبه عليه 1-0 السبت الماضي، ما رفعه الى المركز الثامن، وهو يعتمد بشكل اساسي على هدافه الجزائري المميز رفيق صيفي.

وسيكون بوردو متربصا عندما يستقبل بدوره سانت اتيان الحادي عشر على ملعب "شابان ديلماس" يوم غد الخميس في ختام المرحلة.

ويفترض ان يستفيد بوردو من غياب العناصر الافريقية البارزة عن صفوف مضيفه وابرز هؤلاء الغيني باسكال فايندونو، وذلك لمشاركتهم في كأس الامم الافريقية المقامة حاليا في غانا.

ويملك فريق المدرب لوران بلان جميع الاسلحة اللازمة لحصد ثلاث نقاط اضافية، وخصوصا في ظل تألق مهاجم ريفر بليت السابق الارجنتيني فرناندو كافيناغي ومعه لاعب الوسط البرازيلي فرناندو مينيغاتزو، اضافة الى دافيد بيليون المتوقع ان يعوض غياب المغربي مروان الشماخ.

وفي المباريات الاخرى، يلعب فالنسيان مع لنس، وليل مع لومان، وكاين مع اوكسير، وستراسبورغ مع تولوز، ورين مع نيس، وباريس سان جرمان مع متز، وموناكو مع سوشو، ونانسي مع مرسيليا.

التعليق