التشكيك في علاجات صدمة التسمم الدموي العادية

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً

هامبورج - شككت دراسة جديدة عن علاج صدمة التسمم الدموي في العلاجات التقليدية لها، مثل العلاج المكثف بالانسولين أو استخدام السائل البديل مثل النشا الخماسي أو البنتاستارش.

وجند الباحثون537 مصابا بصدمة التسمم الدموي وطلب منهم بصورة عشوائية اما أن يتلقوا علاجا مكثفا بالأنسولين أوعلاجا عاديا بالأنسولين أو محلول رينجر المعدل أومحلول النشا الخماسي.

والفكرة وراء استخدام علاج الأنسولين المكثف أتت في البداية من دراسة أجريت على مرضى الجراحات في القلب توصلت إلى أن سكر الدم حين يظل عند مستواه العادي أو المعدل الصحي فإن معدل الوفيات يكون أقل.

ولكن في الدراسة الحالية توصل الباحثون الألمان إلى أن العلاج المكثف بالانسولين لايؤدي إلى انخفاض كبير من الناحية الاحصائية في معدلات الوفيات، بل يزيد في الواقع من مخاطر حدوث نتائج عكسية مثل الانخفاض الحاد في سكر الدم.

وفي مجموعة العلاج المكثف بالأنسولين كان هناك انخفاض حاد في سكر الدم بنسبة 17 في المئة مقارنة بنسبة 4 في المئة بين مجموعة العلاج العادي بالأنسولين.

وفضلا عن ذلك فإن الباحثين اكتشفوا أن محلول النشا الخماسي مسؤول عن المعدلات المرتفعة من الفشل الكلوي أكثر مما هو الحال في حالة محلول رينجر المعدل.

التعليق