"أهلا بكم في الأردن بوابتكم إلى الشرق الأوسط": معالم الماضي ومنجزات الحاضر وتطلعات المستقبل

تم نشره في السبت 19 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • "أهلا بكم في الأردن بوابتكم إلى الشرق الأوسط": معالم الماضي ومنجزات الحاضر وتطلعات المستقبل

كتاب سياحي فني منوع أصدره البنك الأردني الكويتي

 

عمان- الغد- اسهاما منه في تعزيز مكانة الاردن السياحية, اصدر البنك الاردني الكويتي قبل ايام باللغة الانجليزية كتاب "اهلا بكم في الاردن بوابتكم الى الشرق الاوسط"

Welcome To Jordan Your Gate To The Middle East

ويسعى الكتاب الواقع في204 صفحات من القطع الكبير والورق الفاخر والمدعم بصور كثيرة ملونة لمختلف معالم الاردن السياحية والتاريخية والطبيعية, الى ابراز ما تزخر به الاردن من موروث حضاري وديني"جعل منها بحق كنز العالم الأثري وبوتقة لانصهار وتمازج حضارات عديدة قل مثيلها" كما جاء في كتاب مخاطبة الجهات المعنية الذي وقعه رئيس مجلس ادارة البنك الاردني الكويتي عبدالكريم الكباريتي.

ويسلط الكتاب المكون من20 فصلا الضوء, الى ذلك على ما يشهده الارن من تفاعلات حضارية تنموية واجتماعية تربط"عراقة الماضي التليد بآفاق المستقبل السعيد".

ويستعرض في فصوله المتنوعة والمارة على جهات الاردن الاربع, بالنص والصورة تاريخ الاردن قديما وحديثا وأهم مواقعه السياحية والاثرية, كما يغطي جوانب من الحياة الثقافية والاجتماعية الحاضرة, مما يجعل منه مرجعا شاملا ومميزا لمحبي وزوار "بلدنا من أجانب وعرب ومواطنين مغتربين".

ويحتوي الكتاب الانيق على مقدمة, وفصل بعنوان"الاردن بوابتك الى الشرق الاوسط", وبعض المعلومات عن البنك الاردني الكويتي ورؤيته وطبيعة اعماله ومهماته, والتغيرات والتطورات التي حققها البنك والتحديات التي يواجهها, ويفرد الكتاب فصلا خاصا بالعائلة المالكة مرفقا بصور للأشراف من آل هاشم وصور عائلية لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمين وانجالهما الامراء.

وفيه فصول عن عمان وشمالا وغربا؛ السلط وجرش وعجلون واربد وام قيس وبيلا وام الجمال، وجنوبا؛ البتراء ووادي رم والشوبك ومعان والكرك والطفيلة ومادبا, واخرى عن وادي الاردن(منطقة الأغوار) والبحر الميت والعقبة والمحميات الطبيعية(ضانا, وادي فينان, عجلون, وادي الموجب, الشومري والازرق).

وفيه فصل عن الحياة البرية في الاردن(الطيور والماعز والزهور البرية). واخرى عن الاماكن المقدسة والقصور الصحراوية(قصر الخرانة وقصر عمرة).

ويستعرض الكتاب الى ذلك، ما حققه الاردن خلال30 عاما ماضية على صعيد الثقافة والفنون وما أسسه من مهرجانات ثقافية فنية وتظاهرات رياضية حقق بعضها مكانة عالمية مرموقة مثل مهرجان جرش ورالي الاردن ومهرجان جاز مادبا وسوق جارا ومهرجان الفحيص والازرق وشبيب والكرك وغيرها من المناسبات الدورية والاحتفالات الجماهيرية.

وبعد استعراض للمأكولات الشعبية الاردنية, يختم الكتاب فصوله وصفحاته بالحديث عن الرؤية الاردنية للمستقبل.

التعليق