منح موسيقار إسرائيلي ناشط الجنسية الفلسطينية

تم نشره في الخميس 17 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

القدس- منحت السلطة الوطنية الفلسطينية هذا الأسبوع المؤلف الموسيقي العالمي دانيال بارينبويم الجنسية الفلسطينية لجهوده المتواصلة في المطالبة بحقوق الشعب الفلسطيني ضد العدوان الإسرائيلي.

وكانت السلطة الفلسطينية قد منحت الجنسية لبارينبويم، الإسرائيلي الأصل، قبل عام واحد، إلا أنه لم يتم الإعلان عنها رسميا إلا خلال هذا الأسبوع، حيث أقيم حفل موسيقي للموسيقار العالمي في رام الله، وفقا لوكالة الأسوشيتد برس.

وقال سكرتير المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إنه طلب من الزعيم الفلسطيني محمود عباس منح بارينبويم الجنسية باعتباره "مناضلا من أجل الفلسطينيين".

وأضاف برغوثي "أعتقد أن بارينبويم يستحق الجنسية الفلسطينية، لجميع جهوده ووقوفه بصلابة إلى جانب الفلسطينيين في أصعب الظروف والمحن."

وفي رد لبارينبويم على هذا الإعلان، قال "إنها لفتة كريمة من الفلسطينيين أعتز بها كثيرا."

على الجانب الآخر، اعتبر بعض الإسرائيليين المتشددين قبول بارينبويم للجنسية الفلسطينية أمرا غير لائق.

وصرح عدد منهم قائلا إن على السلطات الإسرائيلية سحب جواز السفر الإسرائيلي من بارينبويم، لأنه لا يستحقه.

وقال ياكوف مارغي، من حزب شاس الإسرائيلي "إن بارينبويم عار على الدولة الإسرائيلية، وأعتقد أنه من اللائق أن تقوم دولتنا بسحب الجنسية الإسرائيلية منه، لأنه لا يشرفنا أن ينتمي إلينا شخص مثله."

من جانبه، أكد المتحدث باسم وزير الداخلية الإسرائيلي أن لا وجود لقانون في إسرائيل يسمح بسحب الجنسية الإسرائيلية من مواطن إسرائيلي لمجرد حصوله على جنسية دولة أخرى.

ويلقى دانيال براينبويم احتراما كبيرا من الجانب الفلسطيني لجهوده في بناء علاقات سلام قوية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث بدأ قبل نحو خمس سنوات مشروعا مشتركا مع البروفسور إدوارد سعيد من أجل جمع الموسيقيين من الطرفين في ورشة عمل حملت اسم "ديوان الشرق والغرب."

ويذكر أن بارينبويم عادة ما يزور الأراضي الفلسطينية من حين لآخر، كانت إحداها في كانون الأول (ديسمبر) الماضي عندما ألغي حفلا موسيقيا كان من المقرر إقامته في إحدى الكنائس بغزة بسبب منع السلطات الإسرائيلية دخول عازف فلسطيني إلى القطاع.

التعليق