"الأردنية للوقاية من حوادث الطرق" و"ماكدونالدز" يطلقان حملة "دير بالك"

تم نشره في الأحد 13 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً
  • "الأردنية للوقاية من حوادث الطرق" و"ماكدونالدز" يطلقان حملة "دير بالك"

مريم نصر

عمّان- عشرات من الأطفال وذويهم تجمعوا صباح أمس في الفرع الرئيسي لمطعم ماكدونالدز بشارع عبدالله غوشة للمشاركة في إطلاق حملة (دير بالك) لسلامة الأطفال على الطريق.

وقام الأطفال خلال حفل انطلاق الحملة التي نظمها (ماكدونالدز) بالتعاون مع الجمعية الأردنية للوقاية من حوادث الطرق بالانخراط في مسابقات مرورية أمام باحة المطعم بالتعاون مع عدد من أفراد الشرطة.

وتشتمل الحملة على توزيع كتيبات تحتوي على نصائح السلامة العامة على الطريق تعرف الأطفال على بعض الشواخص المرورية بأسلوب شيق وممتع.

ويحتوي الكتيب على مسابقات تعتمد على الألعاب التحفيزية لعقول الأطفال، يقومون بعد حلها بتسليمها لأقرب فرع ماكدونالدز ليتم إجراء سحب كل أسبوع لاختيار الفائز بجائزة قيمة مقدمة من محلات نيو بوي للألعاب ومثلث الألعاب ومجلة الصحافي الصغير بالإضافة الى وجبات طعام من ماكدونالدز.

وقالت نائب مدير عام شركة ماكدونالدز الأردن فرح عرموش ان هذه الحملة التي سوف تستمر مدة 8 أسابيع تهدف إلى زيادة التوعية المرورية لدى الأطفال وتثقيفهم حول كيفية التعامل السليم مع الطرقات وقواعد السلامة على الطريق.

وبين رئيس الجمعية الأردنية للوقاية من حوادث الطرق محمد الدباس أن الأرقام في الأردن تشير إلى أن عدد الحوادث في العام 2006 بلغ 100 ألف حادث نتج عنه 900 وفاة و18 ألف إصابة وإعاقة ثلثهم من الأطفال.

وتشير الإحصاءات إلى أن 70% من وفيات الأطفال نتيجة حوادث المرور كانوا مشاة.

وأشار الدباس الطريق هي من أهم التحديات التي يواجهها الطفل وهو يتأقلم مع محيطه ويكبر، لافتا إلى أن التربية المرورية تعد ضرورة في هذا العصر ويقع عاتقها على الأسرة في الدرجة الأولى ثم على المدرسة والمجتمع المحلي والمؤسسات غير الحكومية ووسائل الإعلام.

وبين حسام عبدالحفيظ من مجلة الصحافي الصغير أنهم شاركوا في الحملة لأن هدفها نبيل وإنساني، وقال "دور المجلة في هذه الحملة هو ايصال الرسالة التوعوية الى طلاب المدارس الأكثر عرضة لحوادث الطرق".

وبينت فرح عرموش أن "أعدادا خاصة من مجلة الصحافي الصغير سوف توزع على المدارس لتعميم الفائدة تحتوي على الكتيب كما ان المطعم سوف يدعو طلبة مدارس من اجل المشاركة في حل المسابقات لتعميم الفائدة".

وبين الطفل ورد وكيله الذي يعمل في مجلة الصحافي الصغير أنه ينزعج كثيرا عندما يخرج للمشي من تصرفات "السائق الأرعن" الذي لا يكترث لشيء ويقود بسرعة جنونية وهو يدخن او يقوم بمكالمة هاتفية من "موبايله" ولا يتقيد بالإشارات الضوئية.

وطالب وكيله وزير التربية والتعليم أن يضيف منهاج التربية المرورية للطلاب لأنهم لا يفقهون شيئا وقال "الحق يقع على القاتل والضحية في حوادث السير"، فالطفل لا يعرف الشاخصات المرورية ولا يعرف كيف يتصرف معها.

وبين الطفل محمد (5 سنوات) الذي شارك في مسابقات حفل انطلاق الحملة انه تعلم اليوم شاخصة ممنوع المرور التي رسمها على وجهه في المطعم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وعونا كلنا (ابو سالم)

    الأحد 13 كانون الثاني / يناير 2008.
    ياريت فى ماكدوناد فى النزهه والنصر والتاج والنظيف والوحدات وخربةالسوق ودير علا وطريق الزرقاء ومادبا وطريق المطار والقطرانه و ابونصير ووو..كله عشان يوعوا كله.